الإرهابي حسن الدقي.. هرب من الإمارات إلى قطر ليساعد القاعدة

الإرهابي حسن الدقي.. هرب من الإمارات إلى قطر ليساعد القاعدة

صنف البيان المشترك الذي أعلنته كل من السعودية ومصر والإمارات والبحرين قائمة من 59 فرداً و12 كياناً في قوائم الإرهاب المحظورة لديها. وضمت القائمة الإرهابي حسن الدقي، الذي لا يزال هارباً من وجه العدالة، ولم يجرؤ على الوقوف أمام المحكمة، ضمن قائمة المتهمين بتشكيل التنظيم السري الإخواني في الإمارات. وفيما يلي أبرز المعلومات عن الدقي ونشاطه الإرهابي:ولد الدقي عام 1957 م بمدينة رأس الخيمة، وحصل على شهادة بكالوريوس محاسبة من جامعة الإمارات عام 1981، وعمل بديوان المحاسبة منذ عام 1976 إلى 1981، ثم مديراً عاماً لدائرة البعثات والعلاقات الثقافية بوزارة التربية والتعليم منذ عام 1982، وبحكم هذا المنصب، كان أيضاً أميناً عاماً للجنة الوطنية للثقافة والتربية والتعليم.وتمكن الدقي من الوصول إلى ذلك المنصب الذي لا يربط بينه وبين تخصصه كمحاسب أي صلة، بفضل ولائه لتنظيم الإخوان، الذي كان أتباعه يوجدون آنذاك بكثافة في قطاع التعليم.في عام 2002، نشر الدقي كتاباً يحث فيه على القتال ضد كل من هو غير مسلم، كما أنه أحد مؤسسي وكبار قياديي مؤتمر الأمة.وبعد فشل مخططه الإرهابي بزعزعة استقرار الإمارات، هرب إلى قطر وانتقل للعمل على دعم الميليشيات المتطرفة في سوريا، وتحديداً تنظيم القاعدة بمساعدة ممول القاعدة القطري عبدالرحمن بن عمير النعيمي، والمدرج على لوائح عقوبات الأمم المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية.والدقي عضو فيما يسمى “الحملة العالمية لمقاومة” العدوان التي يرأسها الإرهابي النعيمي، وعضو أيضاً لجبهة حقوق الإنسان التي تأخذ من جنيف مركزاً لها والمؤسسة من قبل النعيمي.وفي عام 2016، قابل الدقي محمد شوقي الإسلامبولي أحد قادة القاعدة المدرج على لائحة عقوبات الأمم المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية مع القيادي في القاعدة رفاعي أحمد طه.كما حضر مراسم عزاء قائد القاعدة رفاعي طه في أبريل (نيسان) 2016، الذي قتل في غارة أمريكية على مقر للقاعدة في سوريا.وفي عام 2013، سافر حسن الدقي إلى سوريا حيث افتتح مخيماً لتدريب المقاتلين لميليشيا لواء الأمة تحت رئاسة مهدي الحراتي.وتم تسمية مخيم التدريب باسم المساعد الخاص لحسن الدقي الذي لقي مصرعه خلال قتاله مع ميليشيا متطرفة في سوريا.ومنذ منتصف عام 2011، كان الدقي مساعداً لممول القاعدة حجاج بن فهد العجمي المدرج على لائحة عقوبات الأمم المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية، وقائد القاعدة المتوفى محمد يوسف عبدالسلام الملقب بـ”عبدالعزيز القطري” في توجيه الدعم لمتطرفين في سوريا.

رابط المصدر: الإرهابي حسن الدقي.. هرب من الإمارات إلى قطر ليساعد القاعدة

اترك تعليقاً