أهم القطريين على القائمة الأمريكية السوداء لممولي الإرهاب

أهم القطريين على القائمة الأمريكية السوداء لممولي الإرهاب

على عكس ما يُوحي به بعض الإعلام الموالي لقطر، فإن الاتهامات الموجهة للدوحة بدعم الإرهاب ليست حديثة العهد أو وليدة الأمس، بل تعود إلى سنوات طويلة مضت، بداية من منتصف التسعينات مع القاعدة وبعض قيادييها مثل العقل المدبر لعملية 11 سبتمبر (أيلول) 2001 شيخ محمد الذي كان مقيماً في الدوحة طيلة سنوات، ولجأ إليها في أكثر من مناسبة. ومع تطور الوضع الأمني وتنامي التهديد الإرهابي، ظهرت شخصيات قطرية عدة على القوائم الدولية المناهضة للإرهاب، أبرزها قائمة وزارة الخزانة الأمريكية، وذلك منذ بداية الأحداث الدرامية التي مرت بها المنطقة العربية بداية من 2010.ومنذ ذلك التاريخ أُدرجت أسماء عدة قطريين على القائمة الأمريكية السوداء، التي تمنع دخولهم إلى الولايات المتحدة، ومصادرة أي أموال أو عقارات أو أصول في أمريكا، إلى جانب مطالبة الحكومة القطرية بالتعامل الشفاف والكامل مع السلطات الأمريكية لملاحقة المتورطين في الإرهاب.ومن أهم الأسماء القطرية المتهمة بدعم الإرهاب منذ 2013، وتمويل القاعدة خاصة في سوريا:عبد الرحمان بن عمير النعيميتتهم الخزانة الأمريكية النعيمي “بتمويل الإرهاب ونقل رسائل القاعدة في سوريا، والعراق، والصومال، واليمن، منذ أكثر من 10 سنوات” وتُشير الخزانة الأمريكية إلى تبرع النعيمي بـ600 ألف دولار للقاعدة، وتسهيله حصولها على ما لا يقل عن 2 مليون دولار شهرياً لفائدة تنظيم القاعدة في العراق، قبل تحوله إلى تنظيم داعش لاحقاً.ورغم الطلبات الأمريكية، رفضت قطر التعاون مع الأجهزة المتخصصة في مكافحة الإرهاب وتمويله، ورفضت تجميد حسابات الرجل في قطر، ورفضت تمكين المحققين الأمريكيين من ملاحقة حركاته المالية عبر الجهاز المصرفي القطري.أشرف محمد يوسف عبد السلام دخل القائمة في سبتمبر (أيلول) 2014، وهو أردني حاصل على الجنسية القطرية، ويُقيم في الدوحة، وتتهم الخزانة الأمريكية عبد السلام بالتورط مع قطري آخر هو محمد تركي السبيعي، بتمويل ونقل أموال مئات آلاف الدولارات شهرياً لفائدة القاعدة في باكستان، وذلك منذ 2012 على الأقل.عبد المالك محمد يوسف، وشهرته عمر القطري وهو في الواقع أردني حاصل على الجنسية القطرية، وأضيف إلى القائمة في 2014، بتهمة تمويل القاعدة أيضاً.واعتقل يوسف في لبنان على يد الأمن اللبناني في بيروت، في 2012 قبل وصوله إلى الدوحة محملاً بمئات الآلاف من الدولارات التي كانت في طريقها إلى القاعدة.عبد الله غانم محفوظ مسلم الخوار دخل هذا القطري القائمة الأمريكية السوداء منذ 2011 بتهمة تمويل القاعدة في إيران، بالتعاون مع مواطنه القطري الآخر، سالم حسن خليفة راشد الكواري، المدرج بدوره على القائمة نفسها بتهمة تمويل القاعدة وتمثيل أبرز قياداتها المقيمة في إيران.سعد بن سعد محمد شريان الكعبيأضافته واشنطن إلى القائمة في 2015 بتهمة جمع التبرعات المالية لفائدة جبهة النصرة في سوريا، والتوسط في صفقة إطلاق سراح مخطوفين لديها مقابل فدية مالية ضخمة.عبد اللطيف بن عبد الله صالح محمد الكواريأدرجته وزارة الخزانة إلى القائمة السوداء في 2015، بسبب عمله منذ 2012 ممولاً وناقلاً لأموال القاعدة من قطر إلى باكستان وغيرها من دول المنطقة.إبراهيم عيسى حجي محمد البكرأدرج على القائمة السوداء في 2014 بعد إطلاق سراحه من السجن في قطر، عقب إدانته بالتآمر على قاعدة عسكرية في قطر والتخطيط لقتل أمريكيين، في 2006.بعد خروجه من السجن تعهد البكر بالتخلي عن العمل الإرهابي لكنه عاد سريعاً إلى مجال تمويل القاعدة.خليفة محمد تركي السبيعيعلى قائمة الوزارة منذ 2008، باعتباره من أبرز الممولين للقاعدة وكبار قيادييها مثل خالد الشيخ محمد، العقل المدبر لهجوم 11 سبتمبر(أيلول) 2001.وإلى جانب هذه القائمة المختصرة التي يُمكن مراجعتها على موقع وزارة الخزانة الأمريكية، تعج التقارير الإعلامية المسربة بعناية من الأجهزة الأمريكية والدولية، مجموعة أكبر من الشخصيات المتورطة في تمويل الإرهاب بمن فيهم بعض المنتمين إلى العائلة الحاكمة.أسماء ومنظماتومن أبرز الأسماء الواردة في هذه “التقارير الاستخباراتية” المنشورة في الصحف الأمريكية، عبد الكريم آل ثاني، المنتمي إلى أحد فروع العائلة الحاكمة، والذي تتهمه صحف أمريكية بدعمه وتأمينه للزعيم السابق للقاعدة في العراق، ثم داعش لاحقاً بعد موته الأردني أبومصعب الزرقاوي، واستضافته في قطر نفسها، ومكنه من جواز سفر ومليون دولار نقداً لفائدة تنظيمه في العراق.وإلى جانب عبد الكريم، تسربت في الصحف الأمريكية تقارير عدة عن دور عبد الله بن خالد بن حمد آل ثاني، استقبل في مزرعته وفي قطر، أكثر من 100 مسلح من تنظيم القاعدة العائدين من أفغانستان بمن فيهم خالد شيخ محمد، ومول من رصيده ومن رصيد وزارة الأوقاف القطرية قادة القاعدة الذين كانوا يمرون عبر الدوحة.وتضم القائمات غير الرسمية الأمريكية والدولية، عشرات القطريين، وعشرات المقيمين فيها من مختلف الجنسيات، إلى جانب العشرات من الحاصلين على الجنسية القطرية، وذلك إلى جانب المؤسسات الخيرية الكثيرة التي يعمل بعضها تحت إشراف أفراد من العائلة الحاكمة، أو مقربين منهم، أو تحت إشراف شخصيات مشبوهة أخرى، مثل “مؤسسة قطر الخيرية” التي شكلت حسب شهادة مساعد أسامة بن لادن السابق، السوداني جمال أحمد محمد الفضل تحت القسم أمام الكونغرس، أبرز مصادر تمويل القاعدة قبل هجوم 11 سبتمبر(أيلول) 2011، إلى جانب دورها الحاسم في تمويل القاعدة، ثم جبهة النصرة في سوريا بعد اندلاع العمليات العسكرية .

رابط المصدر: أهم القطريين على القائمة الأمريكية السوداء لممولي الإرهاب

اترك تعليقاً