خديجة الطنيجي:القرارات العقابية ليست وليدة الساعة

خديجة الطنيجي:القرارات العقابية ليست وليدة الساعة

أكدت خديجة الطنيجي، باحثة وكاتبة في مواقع التواصل الاجتماعي، أن القرارات العقابية التي اتخذتها دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية والبحرين ومصر وكذلك ليبيا، لا تعد وليدة الساعة أو جزافية، وإنما جاءت بعد نفاد كافة الخيارات المتاحة لقطر من أجل عودة الأمور إلى مسارها الصحيح. إضافة إلى أنه يعد رداً على كل من يسيء ويخالف المواثيق الخليجية والعربية والدولية في حفظ الأمن والسلام فيما بينها وبين دول الجوار، فالمسالة لا تتعلق في سياسة قطر فقط وإنما ما يحيط بها من سياسات وعلاقات مشتركة. وأضافت، أن قطر لا تعيش بمنأى ومعزل عن سياسة دول الخليج بوجه خاص بل هي جزء مهم لا يتجزأ من هذا الكيان الذي واجه العديد من التحديات والصعوبات منذ تأسيسه ويعد واحداً من أهم الكيانات التي يحسب لها الكثير على كافة الصعد والقطاعات في مستوى العالم، كما لا يوجد هناك كيان يوازي قوة أيدلوجيته لارتباطه بعدة عوامل ساهمت في استمراره إلى الآن. موضحة بأن هذه العقوبات دليل قوي بتأثير علاقات قطر بشقيقاتها ومدى الترابط فيما بينهم في كافة القطاعات ابتداء من السياسية وحتى الاجتماعية، ما يؤكد أهمية أن تعيد قطر النظر فيما ستؤول إليه الأمور وعودة ارتباطها بوحدة وأمن الخليج.

رابط المصدر: خديجة الطنيجي:القرارات العقابية ليست وليدة الساعة

اترك تعليقاً