الأمين العام للأدباء العرب : قطر غير صادقة في تعاملاتها مع اشقائها الخليجين

الأمين العام للأدباء العرب : قطر غير صادقة في تعاملاتها مع اشقائها الخليجين

أكد الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، رئيس تحرير صحيفة الخليج المسؤول، حبيب الصايغ، أن ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، منح أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، الكثير من الفرص بمختلف السبل واللقاءات المباشرة للعودة للصف الخليجي، ونبذ الإرهاب وعدم استضافة الجماعات الإرهابية والمتطرفة على أرضها دون جدوى. ولفت الصايغ في حديثه  إلى أن “قطر تتعامل بما يعرف بسياسة “الترقيع” التي تعتمد على ارتكاب الأخطاء من ثم التحرك الدبلوماسي لمواجهة تبعاتها، لكن هذه السياسة لم تأت أوكلها هذه المرة وانقلب على الحكومة القطرية”، مشيراً إلى أن “تسريبات أمير قطر الأخيرة تنم عن سياستها تجاه الجوار”.وأوضح الأمين العام للأدباء والكتاب العرب أن “السنوات الماضية، أثبتت للجميع عدم مصداقية السياسة الخارجية القطرية في تعاملاتها مع أشقائها من دول الخليج العربي والدول العربية الأخرى، ابتداء من عدم التزامها بتنفيذ الاتفاقات والمعاهدات، رغم الوعود الكثير التي لم تترجم على أرض الواقع، وأدلة ذلك متعددة من بينها تركها المجال مفتوح أمام بعض المغردين للتطاول على قيادة دولة الإمارات دون حسيب ولا رقيب، فضلاً عن فتحها المجال أمام مرتزقة الإعلام لديها من بث سمومها وتلفيق الأكاذيب عن الشقيقة السعودية والإمارات والبحرين وغيرها من الدول العربية”.الإمارات غضت الطرف كثيراً عن قطروأشار الصايغ إلى أن “الإمارات كما دول الخليج العربي ومصر تغاضت عن الكثير من التجاوزات التي ارتكبتها قطر، ومن ضمنها قضية (بو عسكور) وتطاول المخابرات القطرية على رموز الدولة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لكن نفاد خيار الدبلوماسية الذي أنتهجته دول الخليج العربي، في ظل التعديات الكثير التي ترتكبها قطر ودعمها الإرهاب والمنظمات الإرهابية وتقاربها مع ايران التي تعتبر محور الشر في المنطقة لدعمها الجماعات المتطرفة والإرهابية في اليمن وسوريا وغيرها من الدول، حذا بهم اتخاذ القرارات العقابية التي تم الإعلان عنها صباح اليوم”.تساؤلات مليحةودعا الصايغ المواطن القطري الشقيق إلى التساؤل ملياً، هل دول الجوار جمعاء على خطأ وحكومة قطر الوحيدة على صواب، والضغط على حكومتهم لتعديل سياستها الخارجية ونبذها الإرهاب والجمعات المتطرفة، وبعدها عن إيران التي تسعى إلى خراب المنطقة.وذكر أن المشكلة القطرية واضحة للعيان، ومتمثلة في سعيها الحثيث للبحث عن نفوذ ودور محوري في المنطقة من خلال اللعب على المتناقضات، التي أدت إلى تقطع كاف الخطوط بين قطر وجيرانها، ما جعلها في عزلة ستكلفها الكثير بمختلف المجالات السياسية والاقتصادية وغيرها.السياسة القطرية تمر بمرحلة التخبط واللاوعيكما أكد رئيس تحرير صحيفة الخليج أن “السياسة القطرية تمر بمرحلة من التخبط واللاوعي، الأمر الذي يتطلب منها إعادة النظر بعلاقتها مع دول الجوار، وعدم ترك المجال أمام الأبواق الإعلامية لبث سمومها، الأمر الذي يزيد من حدة الهوة والفرقة بين الأشقاء، عكس ما كان عليه زمن الآباء الذين كانوا أشد الحرص على البقاء في الحضن الخليجي الدافئ”.وقال الصايغ إن “الشعور العام المتبلور من الانطباعات السابقة تؤكد أن الدوحة ليست صادقة في توجهاتها لرأب الصدع وتحاول أن تناور للخروج بأقل خسائر ممكنة بالرغم من أن الخلاف لا يتحمل ذلك ويتطلب الالتزام”، لافتاً إلى أن “عزلة قطر ستؤثر تأثيراً حقيقياً في سرعة عودتها لوعيها”.

رابط المصدر: الأمين العام للأدباء العرب : قطر غير صادقة في تعاملاتها مع اشقائها الخليجين

تعليق في “الأمين العام للأدباء العرب : قطر غير صادقة في تعاملاتها مع اشقائها الخليجين

  1. من جدء وجد ومن زرع حصد
    من زرع ورد سيحصد ورد ومن زرع شوك سيحصد شوك
    وهناك الله العالم نتمنى من الله العزيز الحكيم ان يصلح الأحوال كلها ونحن آهل وأخوه مع دوله قطر ولهم كل الاحترام وتقدير يارب اجمعنا ولا تفرقنا
    اللهم احفظ دوله الامارات وحكومتها وشعبها والمقيم ع ارضها اللهم امين

اترك تعليقاً