إليك.. الأمور التي تؤدي إلى تدهور العلاقة الزوجية

إليك.. الأمور التي تؤدي إلى تدهور العلاقة الزوجية

الطبيعة البشرية تبيح الاختلاف في كل شيء، وحتّى الاختلاف بين الزوجين هو أمر شرعي وضروري في بعض الأحيان، فلا يمكن أن يجد أي شخص شريكًا له يشبهه في كل شيء، والاختلافات هذه أحيانًا تكون صحيّة لاستمرارية العلاقة، وأحيانا تكون سببًا في تشكل الخلافات بين الزوجين، زهذا من شأنه أن يؤدّي إلى القلق والتوتر، وهناك مؤشرات تدلّ على أنّ العلاقة بين الزوجين في حالة تدهور ومن سيء إلى أسوأ. سنقدّم لك من خلال هذا التقرير أبرز العلامات التي تؤثر في تدهور العلاقة بين الزوجية وربّما انهيار الحياة الزوجية.صورة توضيحيّةأولًا: الملل- فعندما يصبح جلوس الزوجين معًا مملًا، ولا يجد أي شخص ما يتحدّثه مع شريكه، أو حتّى فعاليات يقومها معه فهذا يدل على وجود خلل معين في العلاقة.ثانيًا: الصمت- إذا سيطر الصمت على حياتكما هذا يعني أنّه لا يوجد شيء مشترك بينكما لدرجة أنّه لا حديث مشترك بين الزوجين، ما يؤثّر سلبيًا على العلاقة الزوجية والأسرية.ثالثًا: الشعور بالتعاسة والكآبة وسوء الحظ- عندما يتملك أحد الزوجين أو كليهما شعور مستمر بالتعاسة وسوء الحظ والكآبة، فالعلاقة بالتأكيد تسير باتجاه خاطئ.  فالشعور بالتعاسة يسبب الإحباط لذلك على الزوجين الحديث في الموضوع ومحاولة تغيير ما يسبب التعاسة وخلق أجواء معينة تدخل الفرح والسعادة للقلوب.رابعًا: إنعدام أو تباعد فترات ممارسة العلاقة الحميمة- رغم أن معظم الناس يتجاهلون أهمية هذا الموضوع، إلا إنه يعتبر أكبر مؤثر على علاقة الزوجين،فقد أثبتت جميع الدراسات أن نجاح العلاقة الحميمة بين الزوجين يشكل نسبة كبيرة من نجاح العلاقة الزوجية بشكل عام.خامسًا: إنعدام الثقة- الشك المستمر في عدم ولاء الآخر، وعدم القدرة على الإعتماد عليه أو الثقة به في أي جانب من جوانب الحياة يعطي شعوراً بالتوتر المستمر وعدم الأمان لذلك إن كان أي منهما لا يثق بالآخر لسبب من الأسباب، عليه أن يتحدث معه بالأمر ويخبره بما يجب أن يفعله ليعطيه شعوراً أكبر بالثقة والأمان. 

رابط المصدر: إليك.. الأمور التي تؤدي إلى تدهور العلاقة الزوجية

اترك تعليقاً