تقرير: زيارة تميم للكويت.. لا وساطة قبل تغيير السياسات

تقرير: زيارة تميم للكويت.. لا وساطة قبل تغيير السياسات

محاولة تبدو غير ناجحة لإنهاء العزلة الخليجية، وتخفيف التوتر بين قطر وكل من السعودية والإمارات والبحرين من خلال زيارة أمير قطر تميم بن حمد إلى الكويت غداً الأربعاء، حيث يبدو هدف الزيارة تهنئة الشيخ صباح الأحمد الجابر بمناسبة حلول شهر رمضان كإجراء تقليدي، إلا أن في طيات الزيارة هدف رئيسي، وهو طلب الوساطة الكويتية لحل أزمة الدوحة الأخيرة. التوقعات تشير إلى فشل أمير قطر في إنهاء الأزمة عبر الوساطة الكويتية، وذلك بعد أن توسطت الكويت مسبقاً في أزمة الخلاف بين الدوحة من جانب والإمارات والسعودية والبحرين من جانب آخر في مارس 2014، وحلت الأزمة وقتها، إلا أن قطر تناست الوعود التي تعهدت بها، وعادت تغرد خارج السرب مجدداً وتتخذ مواقف معادية لباقي الدول الخليجية.إجراءات واقعيةوقال مستشار منظمة التعاون الإسلامي، السفير سيد قاسم المصري، إن الكويت إذا توسطت بناء على طلب قطر لحل الخلاف الخليجي الحالي، لن يسفر عن أي نتائج إيجابية إلا بعد أن تقدم قطر إجراءات واقعية تؤكد على تغيير سياستها ورؤيتها دون إطلاق وعود زائفة مرة أخرى.وأوضح السفير قاسم سيد المصري أنه لابد أن تقوم قطر بتغيير سياسة قناة الجزيرة والوسائل الإعلامية الأخرى تماماً، وأن تكون مطابقة لباقي سياسات الدول الخليجية والتوقف عن دعم الإرهاب والتخلي عن جماعة الإخوان المسلمين وأن يكون هناك استبعاد لهؤلاء.وأشار مستشار منظمة التعاون الإسلامي إلى أنه من الضروري أيضاً أن تكون هناك سياسات مختلفة في التعامل مع إيران، وأن يكون مماثلاً لباقي الدول الخليجية دون أن يكون هناك أي تقارب قطري إيراني.الصحف السعوديةوتناولت الصحف السعودية زيارة أمير قطر للكويت، وقالت صحيفة عكاظ إن أمير قطر تميم بن حمد يحاول الخروج من العزلة التى فرضها على نفسه من خلال الاستعانة بدولة الكويت للعب دور الوساطة مع دول الخليج للخروج من عزلته التي فرضها على نفسه عقب تصريحاته الأخيرة.وقالت الصحيفة إنه بعد أن انكشف عن أمير قطر القناع وانفضحت سياساته ضد دول الخليج ودعمه الفاضح للتنظيمات الإرهابية، والنظام الإيرانى الطائفى، وأصبح وحيداً يغرد خارج السرب، يحاول تميم بن حمد آل ثانى الخروج من دائرة العزلة التى فرضها على نفسه، بسبب سياساته الطفولية ومراهقاته السياسية، إذ يرغب اللجوء إلى الوساطة لإنهاء الأزمة التى هندسها وأغرق قطر بسببها فى مستنقع لا يمكن الخروج منه.ورأت مصادر خليجية مطلعة بحسب صحيفة عكاظ أنه من الصعب تخيّل صدقية قطر في البحث عن تآلف مع العائلة الخليجية في الكويت، فيما أمعنت الدوحة في صب الزيت على النار من خلال اتصال أجراه أميرها بالرئيس الإيراني حسن روحاني.وقال المراقبون إن مواقف قطر من إيران والإخوان تكشف أن العهد الذي قطعه تميم على نفسه أمام العاهل السعودي الراحل وأمير الكويت قد طواه النسيان، الأمر الذي يسقط الوساطة الكويتية ميتة قبل أن تولد.أما الصحف الكويتية اكتفت بنشر خبر الزيارة وأن أمير قطر سيصل الكويت غداً الأربعاء لتقديم التهاني للأمير صباح الأحمد بمناسبة شهر رمضان دون أن تتناول أي أبعاد للأزمة الجارية.خداع الصحف القطريةفي المقابل تناولت الصحف القطرية زيارة أمير قطر بأن هشتاث “# تنور_الكويت_يا تميم” تصدر موقع تويتر، إلا أنه لم يشهد انتشاراً سوى على حسابات بعض القطريين فقط،، وقالت صحيفة الشرق القطرية إن مغردين قالوا على تويتر “حللت أهلاً ووطأت سهلاً بين أهلك والكويت دارك ودار كل أهل قطر”.

رابط المصدر: تقرير: زيارة تميم للكويت.. لا وساطة قبل تغيير السياسات

اترك تعليقاً