ما هي العلاقة بين السكري والموز؟

ما هي العلاقة بين السكري والموز؟

يعتبر العديد من الاشخاص أن الموز هو واحد من الفواكه التي لا يجب تناولها من قبل مرضى السكري، وهذه واحدة من المعتقدات الخاطئة خصوصاً وان مريض السكري يمكنه تناول جميع المأكولات من دون استثناء وانما باعتدال بما في ذلك الموز؟ وللتعرّف أكثر على العلاقة بين الموز والسكري ما عليكم سوى متابعة هذا الموضوع عبر موقع الإماراتية للأخبار.   العلاقة بين الموز والسكري   يحتوي الموز على كمية من الكربوهيدرات التي ترفع مستويات السكر مع إبقائها ضمن معدّلها الطبيعي ومن هنا ينصح دوماً بتناول الموز بكميات معتدلة من قبل مرضى السكري، وبالتالي فان هذه الكربوهيدرات مستمدة من النشويات والتي لا تؤثّر بزيادة مستوى السكر فوق معدّلها الطبيعي في الجسم، لهذا فإنّ إضافة كميات صغيرة من الموز إلى النظام الغذائي لا يحتاج للقلق والخوف.   ولكن هذا لا يعني بأنه يمكن لمريض السكري تناول الموز كما يشاء دون القلق لأن الافراط في تناول الموز يمكن ان يؤدي الى ارتفاع وزيادة في مستوى السكر لدى المريض، لأن حتى الأطعمة المنخفضة في التصنيف الجلايسمي يمكن أن تسبب إرتفاع سريع في مستويات السكر  إذا ما تم تناولها بكميات كبيرة.   الكمية التي يمكن تناولها من الموز لمرضى السكري   وانطلاقاً من ما تقدّم يسأل الكثير من مرضى السكري عن الكمية التي يمكن ان يتناولونها من الموز، وبالتالي فان كمية الكربوهيدرات المسموح بها في الوجبة الواحدة لمرضى السكري تعادل نحو 15 جراماً. وهذا ما يجعل الموزة الواحدة تعطي ضعف كمية الكبوهيدرات المسموح بها. لذا يجب التقيد بهذه الكمية وهي نصف موزة تقريباً حتى لا يحدث إرتفاع سريع للسكر في الدم قد يحمل عواقب وخيمة للمريض.    

رابط المصدر: ما هي العلاقة بين السكري والموز؟

اترك تعليقاً