آخر الأخبار العاجلة

بعد سلطة الناتو.. قمصان عليها رمز القيصرية الروسية تباع في السويد فضاءات تحت الجسور تتحوّل إلى حدائق رياضية في الصين فسيفساء بأنامل أصابع الأقدام! ضمنها الإمارات.. سنابتشات تطلق نسختها المدفوعة في بلدان عدة التنين الأزرق.. لطيف لكنه سام يصطاد فريسته بطريقة مخيفة.. اكتشاف نبات مرعب يأكل اللحوم دراسة: لملايين السنين.. كان لحيوان الباندا إبهامان أين تذهب ؟ أسطورة «بيجو 408» تتحول بجيلها الجديد إلى «الكــــروس أوفر» مواصفات إضافية في نيسان باترول 2022 في الذكرى الـ 70 للسيارة

image

أكد عصام كاظم، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للتسويق السياحي والتجاري أن دبي تواصل إطلاق مبادرات متنوعة تعزز من خلالها موقعها التنافسي على الساحة الدولية، وكذلك ترسيخ جاذبيتها كوجهة قادرة على تقديم العديد من التجارب والخيارات للزوار، فضلاً عن ترسيخ مكانتها كمركز للابتكار وحاضنة للإبداع، ووجهة متعددة الثقافات تتميز بالأمن والأمان، وتتمتع ببنية تحتية عالمية المستوى، لتحقيق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الرامية إلى تعزيز مكانة دبي كوجهة عالمية مفضلة للحياة والعمل والزيارة.

ولفت كاظم إلى أن دائرة الاقتصاد والسياحة بدبي أطلقت مبادرات عدة في هذا الصدد ومن بينها برنامج «التقاعد في دبي»، لاستقبال المتقاعدين، وتوفير كل وسائل الراحة لهم ليعيشوا حياة مميزة في مدينة ذات أسلوب حياة عصري، مشيراً إلى أن البرنامج شهد إقبالاً من شريحة واسعة من هذه الفئة من العديد من دول العالم. وبالنسبة إلى برنامج العمل عن بُعد، الذي يمتدّ على مدار سنة واحدة، فإنه يُتيح الفرصة للعيش والعمل والاستمتاع بأروع الأوقات في الإمارة.

مقومات عالمية

وأكد كاظم في تصريحات صحافية بمناسبة انطلاق فعاليات سوق السفر العربي 2022 اليوم أن التسهيلات الجديدة الصادرة أخيراً والخاصة بالحصول على التأشيرات السياحية ستسهم في زيادة أعداد الزوار الدوليين من شتى أنحاء العالم لدولة الإمارات بشكل عام ودبي على وجه الخصوص، لاسيما أنها تمتلك بنية تحتية متطورة، وتتمتع بمقومات سياحية عالمية المستوى ومطارات تربط المدينة بمختلف الوجهات العالمية. لافتاً إلى أن هذه القرارات تعزز المكانة التنافسية لدبي على الساحة الدولية وتزيد من جاذبيتها كوجهة قادرة على تقديم العديد من التجارب والخيارات للزوار، فضلاً عن دعم استراتيجية دائرة الاقتصاد والسياحة بدبي الرامية إلى استقطاب المزيد من الزوار الدوليين وتوفير أفضل التجارب لهم لتحفيزهم على تكرار الزيارة. وسينعكس ذلك بشكل إيجابي على مختلف القطاعات الاقتصادية وزيادة مساهمة القطاع السياحي في الناتج المحلي الإجمالي.

نمو مستدام

وأكد المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للتسويق السياحي والتجاري أن النمو والأداء المتميز الذي حققه القطاع السياحي في دبي خلال العام الماضي يؤكد الاستراتيجية الناجحة التي تم تنفيذها، بالإضافة إلى الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية التي تم تطبيقها في البداية لمواجهة وإدارة الجائحة في كل القطاعات بما في ذلك التجارة والسياحة، مشيراً إلى أن دبي استقطبت خلال العام الماضي 7.28 ملايين زائر دولي، بزيادة قدرها 32% مقارنة بالفترة ذاتها من العام 2020، مما يؤكد أهمية الدور الفعّال الذي تلعبه في تعافي قطاع السياحة العالمي، ولتبرهن كذلك أنها تخطو خطوات ثابتة لتحقيق النمو المستدام، وذلك في إطار سعيها الدؤوب لتصبح الوجهة المفضلة في العالم للحياة والعمل والزيارة، موضحاً أن دبي وفي ظل التوسع الذي تشهده وجهودها لاستقبال المزيد من الزوار، وأيضاً رؤيتها في أن تكون الوجهة المفضلة في العالم للحياة والعمل والزيارة، فإنها بلا شك حريصة على تحفيز المستثمرين لتأسيس مشاريع متنوعة ومن ضمنها المنشآت الفندقية على اختلاف فئاتها، وكذلك المشاريع السياحية الأخرى.

وأشار إلى أنه ووفقاً لأحدث الإحصاءات الخاصة بعدد المنشآت الفندقية في دبي حتى شهر فبراير 2022، فقد بلغت 763 منشأة توفر 139069 غرفة فندقية. وتؤكد النتائج ارتفاع عدد الغرف المحجوزة خلال الشهرين الأوليين من العام الجاري إلى 6.30 ملايين غرفة مقارنة مع 4.81 ملايين غرفة للفترة ذاتها من عام 2021، أما العائدات من الغرف فقد بلغت 483 درهماً مقارنة مع 254 درهماً للفترة ذاتها من العام 2021. ولا شك أن تنظيم معرض «إكسبو 2020 دبي» على مدار ستة أشهر ابتداءً من شهر أكتوبر وحتى شهر مارس 2022، ساهم بشكل كبير في زيادة الطلب على الإقامة في المنشآت الفندقية، هذا إلى جانب الخيارات الأخرى التي تقدم للزوار تجارب استثنائية.

منشآت جديدة

وحول أبرز المشاريع الفندقية التي يتوقع افتتاحها قريباً قال كاظم: «في ظل النهضة التي تشهدها دبي، وزيادة أعداد الزوار الدوليين إليها، وما تقدمه من حوافز لتشجيع المستثمرين لإقامة مشاريعهم السياحية، فإننا نشهد دخول منشآت جديدة للسوق في كل عام»، مشيراً إلى أنه من المقرر أن يفتتح فندق «رويال أتلانتس ريزيدنسيز» الأيقونة المعمارية على هلال جزيرة النخلة إلى جانب منتجع أتلانتس الشهير خلال الربع الرابع من العام 2022، وعند إنجازه بالكامل، سيوفر «رويال أتلانتس ريزيدنسيز» 231 شقة و795غرفة وجناح زوار فخمة على أكثر من 10 هكتارات من الأراضي داخل المنتجع.

كما سينضم فندق دبليو دبي مينا السياحي إلى قائمة فنادق الخمس نجوم في دبي، ومن المقرر افتتاحه خلال الربع الثالث من العام 2022، ويتألف من 318 غرفة وجناحاً. ويتميز بتصميم ملفت وإطلالات واسعة على البحر من الشرفات الخاصة. كما كشفت مجموعة فنادق راديسون عن افتتاح فندق ومنتجع «راديسون دبي نخلة جميرا» في الربع الثاني من العام 2022، ويضم 389 غرفة و5 منافذ للمأكولات والمشروبات.

ومن المقرر أيضاً افتتاح أول منتجع لمجموعة فنادق ماريوت في نخلة جميرا الشهيرة في صيف 2022، وسيضم «منتجع ماريوت ذا بالم» 608 غرف ضيوف وثمانية مطاعم وصالات متعددة الاستخدام، بالإضافة إلى منتجع صحي عالمي المستوى ومرافق لياقة بدنية للأطفال. ويقع الفندق على بعد خطوات من متنزه «ويست بيتش» الذي تم افتتاحه أخيراً.

كما سيتم افتتاح فندق ومنتجع «هيلتون دبي بالم جميرا» في سبتمبر 2022، ويقدم أسلوباً جديداً من الرفاهية في منطقة «ويست بيتش». كما سيتم افتتاح «لانا» التابع لمجموعة «دورشس تر» في الربع الرابع من العام 2022 في منطقة برج خليفة في دبي، ويقع الفندق في برج مكون من 30 طابقاً. وسيضم 156 غرفة و69 جناحاً.

استراتيجية التنويع

تتبع دائرة الاقتصاد والسياحة بدبي استراتيجية تنويع الأسواق وفقاً لكاظم الذي يشير إلى أن الدائرة تراقب الأسواق الرئيسية والواعدة باستمرار لمعرفة مدى انفتاحها والتقدم الذي تحرزه في تخفيف قيود السفر لديها، وذلك للسعي من أجل استقطاب المزيد من الزوار الدوليين منها، وتقوم الدائرة بإطلاق الحملات التسويقية الموجهة لفئات مختلفة من الجمهور المستهدف، إلى جانب التعامل مع المشاهير والمؤثرين للتعريف أكثر بالمقومات السياحية التي تزخر بها دبي. علاوة على إقامة مهرجانات وأحداث مشوقة على مدار العام وكذلك فعاليات الأعمال العالمية، وأيضاً عقد المزيد من الشراكات مع أبرز الشركات والجهات في قطاع السياحة والسفر. إضافة إلى الاستفادة من الإرث الذي تركه معرض «إكسبو 2020 دبي».

ونوّه كاظم أن دبي نجحت من خلال اتباع أعلى معايير الصحة والسلامة، وبدعم وتعاون الشركاء، في تعزيز الثقة لدى السكان والزوار بالمدينة باعتبارها واحدة من أكثر المدن أماناً في العالم، وما تبعه من تقديم حوافز اقتصادية وإعفاءات ساهمت في تخفيف الأعباء المادية على المستثمرين وكذلك المنشآت الفندقية.

فعاليات الصيف

وحول ما ستقدمه دبي للعالم خلال موسم الصيف قال كاظم: «تطلق دبي مجموعة مع الفعاليات والأنشطة خلال فترة الصيف، ولابد الإشارة إلى تنظيم احتفالات «العيد في دبي»، وما تتضمنه من حفلات موسيقية وفعاليات تضفي أجواء السعادة بعيد الفطر. وكذلك ستنطلق الدورة التاسعة لمهرجان دبي للمأكولات في 2 مايو وتستمر حتى 15 مايو، لتقدم لعشاق الطعام مجموعة من الفعاليات والعروض الرائعة التي تعزز من مكانة دبي كعاصمة لفنون الطهي بالمنطقة». وأضاف: «نحن أيضاً على موعد هذا العام مع الاحتفال باليوبيل الفضي لـ «مفاجآت صيف دبي 2022»، التي لطالما ساهمت في تعزيز مكانة دبي كإحدى أهم وأبرز الوجهات السياحية في العالم على مدار العام حتى خلال فصل الصيف، وهو ما ينسجم مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لجعل دبي أفضل مدينة في العالم للحياة والعمل والزيارة. حيث يتميز هذا الحدث بالعروض الترويجية، والتخفيضات الكبرى، والجوائز المتميزة، والفعاليات الترفيهية الفريدة».

علاقات واسعة

وحول مشاركة «دبي للاقتصاد والسياحة» في معرض سوق السفر العربي قال كاظم إن الحدث يُعدّ واحداً من أهم المعارض الدولية الكبرى في قطاع السفر والسياحة العالمي، وذلك لأنه يُعتبر من الأدوات المهمة التي تساعد على نمو القطاع وتعافيه. كما يساعد العارضين على كسب ميزة تنافسية من خلال تعزيز المبيعات، والتواصل مع صناع القرار الرئيسيين، وبناء شبكة علاقات واسعة، وكذلك جمع معلومات عن أحدث التقنيات والابتكارات، والترويج للعلامات التجارية. وأضاف: تأتي مشاركتنا للتواصل مع شركائنا من مختلف دول العالم، وكذلك استعراض المقومات السياحية التي تتمتع بها دبي، إلى جانب إمكانية عقد شراكات مع أبرز الجهات العالمية التي من شأنها المساهمة في الارتقاء بقطاعات السياحة والسفر والضيافة وكذلك المرتبطة بها. فضلاً عن الترويج للمهرجانات والفعاليات التي تستضيفها دبي خلال الفترة المقبلة.

إنجازات الإمارات

أتاح إكسبو 2020 دبي الفرصة لتعريف العالم بالإنجازات التي حققتها دولة الإمارات بشكل عام ودبي على وجه الخصوص وفقاً لكاظم، الذي أشار إلى أن الحدث ساهم أيضاً على مدار ستة أشهر بالارتقاء بقطاع السياحة في دبي، إذ تجلت آثاره في ازدهار عدد من القطاعات مثل الضيافة والبيع بالتجزئة والتطوير العقاري والبناء والطيران والنقل وغيرها، ما عزز من مكانة وقوة القطاع السياحي للإمارة. كما ساهم إكسبو 2020 دبي أيضاً في ترسيخ مكانة دبي على خارطة العالم كوجهة سياحية واستثمارية مهمة واحدة.

ركائز سياحية

أوضح كاظم أن الرحلات السياحية البحرية تعد من أهم ركائز قطاع السياحة والسفر في دبي، إذ ترسخت مكانة الإمارة وجهة رئيسة لسفن الرحلات البحرية السياحية خلال السنوات العشر الماضية، بينما تعتبر دبي اليوم بوابة رئيسية، ونقطة انطلاق مثالية للسيّاح الراغبين في استكشاف منطقة الخليج العربي. وافتتحت دبي أخيراً موسم الرحلات السياحية البحرية، مستفيدة من إضافة عدد من أحدث الموانئ إلى قائمة الموانئ الدولية بما فيها «دبي هاربر»، ولفت إلى أن دائرة الاقتصاد والسياحة تحرص على التعاون الوثيق مع مختلف الشركاء والجهات المعنية المحلية والدولية لتوفير بنية تحتية متطورة ومنشآت متميزة، سعياً منها لتكون دبي محطة رئيسية لرسو السفن السياحية العالمية في المنطقة، وبوابة رئيسية للرحلات البحرية في منطقة الخليج.

مصدر الخبر https://www.albayan.ae/economy/tourism/2022-05-09-1.4430143

هنا ممكن تحط كود اعلانات موجود في ملف single