آخر الأخبار العاجلة

إبراهيم عيسى: حجاب البنات انتهاك سافر للطفولة ومخالف للدين لا هي من الثديَّيات ولا من الطيور.. مناجذُ الماء تحيّر العلماء أغاني تيك توك الشّهيرة على قرص مضغوط نجل الشيخ أبو العينين شعيشع: كان يحب بيتهوفن ويعشق أم كلثوم ويبكى من أغانى عبد الوهاب العثور على سلحفاة بداخلها بيضة عمرها عشرون قرناً في إيطاليا لويس مارتين.. طالب إسباني ينال شهادة الثانوية العامة في سن الـ 87 عاماً غوفالي.. السياحة الجبلية بطابع ريفي (فيديو) أنقذت رجلاً من الموت بالطائرة.. محامية جوني ديب تتصدر العناوين مجدداً بموقف إنساني (فيديو) محمد بن زايد: نتعاون مع شركائنا في تبنّي أحدث الابتكارات للقضاء على الأمراض المدارية المهملة محمد بن راشد لأبناء الوطن: كونوا قادة واعملوا بروح الفريق

image

اكتشف باحثون علاجاً جديداً من شأنه التخفيف من السمنة ومرض السكري من النوع 2.

وأوضح الباحثون، في دراسة نشر تفاصيلها موقع «الشرق الأوسط» نقلاً عن دورية «إيه سي إس أبلايد ماتريال آند إنترفيسيس»، أن العلاج الجديد يعمل عن طريق الإطلاق المستمر لأكسيد النيتريك، وهو مادة كيميائية للإشارات الغازية، وظيفتها الأكثر أهمية في الجسم هي استرخاء العضلات الداخلية للأوعية الدموية.

وخلال تجارب أجريت على فئران التجارب التي تتغذى على نظام غذائي غني بالدهون، تمت تجربة هذا العلاج، الذي تم تقديمه في «جل» تم حقنه، وكانت النتائج تشير إلى نجاح «الجل» المحتوي على أكسيد النيتريك في التحسين من حساسية الأنسولين في الجسم وتخفيض الوزن.

وخلال الدراسة التي نُشرت أول من أمس، استخدم الباحثون جلاً مبتكراً قادراً على إطلاق اندفاع من أكسيد النيتريك في أول 24 ساعة، متبوعاً بإطلاق مستمر لأكسيد النيتريك لمدة أربعة أسابيع، وتم حقن الجل تحت الجلد في فئران عمرها 8 أسابيع كل أسبوعين لمدة 12 أسبوعاً، وتم تغذية الفئران المحقونة بالجيل وفئران التحكم بنظام غذائي عالي الدهون، معروف بقدرته على تحفيز السمنة ومقاومة الأنسولين.

واكتسبت الفئران المحقونة بجل أكسيد النيتريك في نهاية 12 أسبوعاً، وزناً أقل بنسبة 17 في المئة، مقارنة بمجموعة التحكم، وكان هذا الاختلاف في الوزن يرجع أساساً إلى انخفاض الدهون.

كما أظهرت أيضاً تحسناً في تحمل الجلوكوز، وانخفاضاً في مستويات الأنسولين في الدم، حيث حسن الجل من حساسية الأنسولين، وتم قياس ذلك من خلال زيادة التعبير عن خمسة جزيئات إشارات الأنسولين في العضلات والهيكل العظمي أو الكبد.

ويقي جل أكسيد النيتريك من مرض الكبد الدهني غير الكحولي، كما يتضح من انخفاض وزن الكبد، وانخفاض الدهون الثلاثية في الكبد، وتقليل الدهون الثلاثية والكولسترول في مصل الدم.

وأظهرت الفئران، التي تلقت جل أكسيد النيتريك أيضاً، مؤشرات إيجابية في تدفق الدم بالمخ، وأظهرت تحسناً ملحوظاً في قدرة التعلم المكاني، ومن غير المعروف ما إذا كانت هذه التغييرات كانت تأثيراً مباشراً لأكسيد النيتريك أو كنتيجة غير مباشرة للتأثيرات الوقائية العصبية التي أحدثها.

مصدر الخبر https://www.albayan.ae/health/2022-05-02-1.4426182

هنا ممكن تحط كود اعلانات موجود في ملف single