آخر الأخبار العاجلة

المرور السعودي يوضح كيفية الاستفادة من خدمة إسقاط المركبات المهملة والتالفة عبر أبشر العثور على جثة مواطن ملقاة على الأرض في السعودية عمرو سلامة: العالم العربي ينفق 1 % فقط من دخله القومي على البحث العلمي ! سوريا..العثور على رضيع وبجانبه ورقة مكتوب فيها الأم توفت عند الولادة الإمارات تسجل 372 إصابة جديدة بكورونا مهرجان كان بمنع مخرجاً كندياً من الدوس على السجادة الحمراء بسبب حذائه الغريب ! .. صورة السعودية.. وظائف شاغرة في هيئة السياحة بيع ملكة جمال الحَمام في السعودية بـ 15 ألف دولار أميركي ! الإمارات تشارك في اجتماع مجموعة دراجون بالمملكة المتحدة زوجة تطلب الطلاق لخشيتها ألا تقيم حدود الله !

image

يبدو أن المنتجات البديلة تحتل الجزء الأكبر والأوضح من صورة الطعام المستقبلية، من اللحوم المصنعة مخبرياً إلى أنواع القهوة الصديقة للبيئة وغيرهما، يأتي الحليب ومشتقاته مع إحدى الشركات الناشئة التي تحاول تقديم حليب بديل لحليب الأبقار خارج من المختبرات ليكون عنصراً آخر في قائمة طعام الإنسان الخالي من منتجات الحيوان.

«أنريل ميلك» ابتكار جديد في عالم الحليب ومشتقاته إذ «أمضت الشركة وقتاً طويلاً في محاولة فهم العملية البيولوجية للأبقار ومحاولة تقليدها» وفق ما يؤكد سهيل غوبتا أحد مبتكري العلامة الجديدة والمدير المسؤول عن «أنريل ميلك»، الشركة الناشئة التي تدير عملياتها في كل من الولايات المتحدة الأمريكية والهند.

ففي أحد المختبرات في بوسطن الأمريكية، قامت الشركة الناشئة كما ذكر موقع «فاست كومباني»، وعلى مدى الأشهر القليلة الماضية بزراعة الخلايا الثديية من الأبقار، وقد نجحت أخيراً في إيجاد الظروف المثالية لجعل تلك الخلايا تنتج حليب بقر حقيقياً من دون الحاجة للحيوان نفسه.

ويشير غوبتا إلى أن بدائل الحليب المتوافرة في السوق اليوم كحليب الصويا واللوز غالباً ما تحتوي على بروتينات وعناصر غذائية أقل. كما أن تلك التي تعتمد أساليب تخمير دقيق لإنتاج بروتينات الحليب الخالية من المنتجات الحيوانية، لا تستطيع ملاءمة مشتقات الحليب بشكل مثالي بما أنها لا تزال تستخدم المكونات النباتية للحصول على الدهون وبقية العناصر.

وهناك أسباب عدة للانتقال بعيداً عن مشتقات الحليب التقليدية بما في ذلك حقيقة أن الأبقار التي تتم تربيتها من أجل إنتاج الحليب واللحوم مسؤولة بنسبة تقرب من 30 في المئة عن انبعاثات الميثان في العالم، وهو من غازات الدفيئة القوية. أما الخلايا الثديية كما يقول غوبتا فقد تطورت طبيعياً على مدى قرون من الزمن لتنتج الحليب، ولذا فإن تلك الخلايا تمتلك الهندسة الجينية المكتملة لإنتاج الدهون والنشويات والبروتينات اللازمة.

وقام مهندسو الكيمياء الإحيائية في الشركة بدراسة تصرف الخلايا وما تحتاجه لتعيش طبيعياً وما يحف عملية درّ الحليب. وتبين أن العملية تنجح على نطاق صغير داخل المختبر إذ يتم التحضير للإنتاج التجاري في مفاعلات أضخم. وتعتقد الشركة أنها قادرة على جعل الأسعار الخاصة بالمنتج تكافئ تلك التي لأسعار الحليب التقليدي في الأسواق. وتضم خطط الشركة الناشئة إنتاج الحليب وبقية المشتقات بالجبنة والزبدة وسواها.

ويعلق غوبتا بالقول: أعتقد أن الوقت قد حان لنعمل بشكل أفضل من أجل الحيوانات والكوكب ككل، وينتابني شعور بأنه في نهاية المطاف يجب أن يتحول النظام الغذائي وسيتحول إلى غذاء خالٍ من المنتجات الحيوانية.

مصدر الخبر https://www.albayan.ae/technology/2022-05-01-1.4425683

هنا ممكن تحط كود اعلانات موجود في ملف single