آخر الأخبار العاجلة

قطار أسوان ينهي حياة أسرة كاملة في مصر السعودية.. نجاح فصل التوأم السيامي اليمني يوسف وياسين مادة غذائية في المتناول يمكنها محاربة حب الشباب نتائج مبشرة لعلاج أمريكي جديد للسرطان ‏تسريبات تكشف طرح آيفون 15.. فما ميزاته؟ اكتشاف إصابتين جديدتين بجدري القرود في إنجلترا موظف سابق في ماكدونالدز يكشف أسرار الهوس بمطاعم الوجبات السريعة بعد معركة شرسة.. أسترالي ينجو من قضمات تمساح حرس الحدود السعودي ينقذ 13 شخصاً بعد غرق مركبهم في البحر الأحمر.. فيديو سيارة تدخل في واجهة محل وتعلق زبائن بالحائط

image

فقدت حاسة السمع بعد ولادتها بشهور بسبب بعض الأدوية، وبمساعدة والديها، تعلمت “الاستماع” و”التحدث” من خلال قراءة الشفاه، وبعد جهود دؤوبة، أصبحت في النهاية دكتورة في جامعة تسينغهوا.

وتقول عن نفسها: “لم أعتبر نفسي شخصًا ضعيفًا أبدًا بسبب فقداني حاسة السمع. ولا أرى بأنني أسوأ من الآخرين”.

إنها الفتاة جيانغ منغنان؛ شخصية العام 2021 لجائزة “شخصية مسّت الصين”، التي تنحدر من قومية ياو بمقاطعة هونان، وهي من مواليد العام 1992، بحسب صحيفة “الشعب” الصينية.

وفي حفل توزيع جوائز “شخصية مسّت الصين”، وجّهت جيانغ مينغنان شكرا خاصا لوالديها، قائلة بأن والداها كان بإمكانها إنجاب طفل آخر، لكنهما اختارا أن يضعا كل قلبيهما وروحهما في رعايتها. “إنهما أعظم أبوين في العالم”.

تتذكّر جيانغ منغنان دائمًا كلمات والديها، التي غيرت حياتها:”الصم بالنسبة لك هو واقع ثابت، وبدلا من أن تلعني القدر يمكنك أن تجتهدي لكي تتغلّبي على الإعاقة”.

في المدرسة، تجلس جيانغ منغنان في الصف الأمامي من الفصل، وتولي كل تركيزها إلى قراءة حركة شفاه الأستاذ، لتحصل على المعلومات. ولكن من الصعب بالنسبة لها أن تتابع كامل الدرس شفويا. وفي معظم الأوقات، تعتمد على القراءة من السبورة ثم الدراسة الذاتية.

وفي الصف الرابع من المرحلة الإابتدائية، قامت جيانغ بدراسة مقررات الصف الخامس في العطلة الصيفية، ثم قفزت مباشرة إلى الصف السادس.

في العام 2011، تم قبول جيانغ منغنان في كلية الصيدلة بجامعة جيلين. ثم في العام 2015، واصلت في نفس الجامعة دراسة مرحلة الماجستير في تخصص الصيدلة. وفي العام 2018 تم قبول جيانغ منغنان في كلية الحياة والعلوم بجامعة تسينغهوا، لدارسة الدكتوراه.

“أشعر بالقلق حينما يقلل الآخرون مطالبهم مني بسبب إعاقتي. ويغدقون عليّ المديح والثناء حتى على إنجاز صغير أحققه.” وتضيف جيانغ قائلة: ” ما أطلبه هو أن يعاملني الجميع كشخص سليم وأن يطالبوني بنفس المطالب”.

من دراسة علم الأدوية أثناء الإجازة، إلى أبحاث تصميم الأدوية بمساعدة الكمبيوتر في الماجستير، ثم إلى التركيز الآن على المناعة من الأورام والتعلم الآلي، كان هدف جيانغ منغنان واضحًا دائمًا، وهو أن تصبح طبيبة تنقذ الأرواح وتخفف آلام الآخرين.

وقالت جيانغ منغنان إنه إذا سارت الأمور على ما يرام، فمن المتوقع أن تتخرج بدرجة الدكتوراه في نهاية هذا العام، وهي تطمح إلى الاستمرار في العمل في مجال الصحة في المستقبل. “يمكن للأشخاص ذوي الإعاقة أن يعيشوا مثل الأشخاص الأصحاء، وهذا هو العالم الأفضل بالنسبة لهم”.

مصدر الخبر https://www.albayan.ae/varieties/2022-04-30-1.4425373

هنا ممكن تحط كود اعلانات موجود في ملف single