آخر الأخبار العاجلة

تكنولوجيا «إدارة الروابط» توفر فرصاً استثمارية جديدة بقطاع الأعمال الرقمية انقطاع في خدمة إنستغرام عن آلاف المستخدمين الأبيض الأولمبي يُواصل استعداداته لنهائيات كأس آسيا العروبة ودع «المحترفين» بثاني أضعف حصاد انقطاع في خدمة إنستغرام عن 6 آلاف مستخدم رانيا يوسف تثير الجدل بحضن وقلب لـمحمد صلاح سهيل المزروعي: الحكومة تعمل على تسهيل تمويل القروض السكنية للمواطنين حقيقة تلقي إعلامية في مصر تهديداً من رجل شرطة قائد عام شرطة أبوظبي يطمئن على حالة المصابين بحادث أسطوانة الغاز «مازيراتي» تطلق «إم سي 20 سييلو» الخارقة

image

أعلنت وزارة الأوقاف المصرية، تفاصيل استعداداتها لـ صلاة عيد الفطر المبارك، مشيرة إلى أنه عملا على إدخال الفرحة والبهجة على الناس في عيد الفطر المبارك، وفي إطار التنسيق مع مؤسسات الدولة المعنية بإدارة أزمة الأوبئة والجوائح الصحية فإنه يجري الإعداد من خلال المديريات الإقليمية لتجهيز أكثر من 600 ساحة من الساحات الملحقة بالمساجد الكبرى لصلاة عيد الفطر المبارك، إضافة إلى إقامتها بجميع المساجد الكبرى والجامعة وفتح جميع مصليات السيدات بالمساجد الكبرى التي تقام بها صلاة العيد.

وأوضحت الأوقاف في بيانها اليوم، ضوابط صلاة عيد الفطر، بأنه تم السماح باصطحاب الأطفال لإدخال البهجة عليهم، والتوجيه بفتح المساجد قبل الصلاة بنصف ساعة على الأقل، مع تشكيل غرفة عمليات بالوزارة لمتابعة الإعداد لصلاة عيد الفطر المبارك.

وأكدت الأوقاف على أن مديريات الأوقاف وحدها هي المنوط بها الإعداد لصلاة العيد، سواء بالمساجد، أم بالساحات الملحقة بها، في إطار ولايتها الشرعية والقانونية على المساجد باعتبارها من الولايات العامة التي تقوم بها مؤسسات الدولة وليس لأحد من الناس أن يفتئت على سلطة الدولة في ذلك لا شرعًا ولا قانونًا، مبينة أن صلاة العيد سنة مؤكدة عن سيدنا رسول الله (صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وسلم) يجوز أداؤها بالمساجد أو بالساحات المعدة المهيأة لذلك التي يحددها ولي الأمر أو من ينوب عنه نيابة شرعية وقانونية وفق ما تقتضيه المصلحة المعتبرة التي يقدرها ولي الأمر أو من ينوب عنه ، ومن فاتته صلاة عيد الفطر جماعة أو حبس عنها لعذر جاز له أن يصليها منفردًا حيث كان ، في بيته ، أو حقله ، أو محل عمله أيا كان.

وشددت الأوقاف على أن صلاة العيد في المسجد الجامع لا تقل أجرًا ولا ثوابًا عن صلاتها في الخلاء، وقد ذكر الإمام الشافعي (رحمه الله) في كتابه الأم أنه : “إن عُمِّرَ بلدٌ فكان مسجد أهله يسعهم في الأعياد لم أر أنهم يخرجون منه ، وإن خرجوا فلا بأس”، بل لقد ذهب الإمام النووي (رحمه الله) في شرحه على صحيح مسلم إلى أن صلاة العيد أفضل في المسجد إذا اتسع ، وقال في كتابه المجموع: “وإن اتسع المسجد ولم يكن عذر فوجهان أصحهما أن صلاتها في المسجد أفضل”، فالأمر في صلاة العيد على السعة ، وفق ما تقتضيه المصالح المعتبرة.

مصدر الخبر https://www.albayan.ae/varieties/2022-04-29-1.4425000

هنا ممكن تحط كود اعلانات موجود في ملف single