آخر الأخبار العاجلة

كتلة هوائية محملة بالغبار تسيطر على أجواء الإمارات فيديو للمجلس الأعلى للاتحاد أثناء انتخاب محمد بن زايد رئيساً للإمارات الظفرة يخسر أمام شباب الأهلي ويعقد موقفه في صراع البقاء عجمان يسحق الوصل بالأربعة في 33 دقيقة الإمارات أول الهابطين إلى الدرجة الأولى محمد بن راشد: الله حبانا بالأخ والصديق والقائد … محمد بن زايد «تعاونية الاتحاد» تخفض أسعار 5000 سلعة بلدية رأس الخيمة تمنع التخييم على الشواطئ العامة محمد بن زايد: رحم الله أخي خليفة .. الأمانة ثقيلة .. نسأل الله التوفيق والعون والسداد كلاب وطيور تغزو مطار الخرطوم الدولي

image

هاهو رمضان آذن بالرحيل، مر سريعاً كعادته، فما إن يدخل وتتوالى نفحاته على المسلمين فتسكن نفوسهم مطمئنة للرحمات في لياليه العطرة بالصلاة وقراء القرآن والذكر، حتى نصحو على لياليه الأخيرة مودعاً، فتمتلئ المهج حزناً على فراق هذه الأيام الفضيلة، وتلهج الألسنة بالدعاء أن يعيده أعواماً عديدة.

بنهاية رمضان تأتي ليلة مميزة مختلفة عن بقية الليالي يوفي الله سبحانه لمن قبل صيامهم الأجر، تسمى “ليلة العتق” و”ليلة الجائزة”، فقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: “إن الله تعالى يعتق الصائمين والصائمات في آخر ليلة من ليالي رمضان من النار، فقيل أليلة القدر هي؟ قال: لا، ولكن العامل إنما يوفى أجره عند نهاية عمله”.

يعتق الله في هذه الليلة المقبولين من عباده الصائمين والقائمين، فينجيهم من النار ويقربهم من الجنان.. فنسأل الله لنا ولكم القبول وأن ندخل ضمن عتقاء الله في هذا الليلة وألا يجعل هذا آخر العهد بهذا الشهر الفضيل.

مصدر الخبر https://www.albayan.ae/varieties/2022-04-29-1.4424993

هنا ممكن تحط كود اعلانات موجود في ملف single