آخر الأخبار العاجلة

مجلس إدارة هيئة المعاشات يعقد اجتماعه الثاني لسنة 2022 شكوك حول صفقة إيلون ماسك لشراء تويتر كيف تختار الشوكولاتة الصحية؟ قريبا.. واتساب يضيف ميزة جديدة لمغادرة المجموعات 5 نصائح للتعامل مع العواصف الترابية احذفها الآن.. غوغل تحظر 3 تطبيقات خطيرة تسرق الأموال الإمارات تسجّل 19 ألف محطة بث راديوية لدى الاتحاد الدولي للاتصالات حبس رئيس مجلس شركة تساهم فيها الحكومة بـ 25% لمدة 5 سنوات في الكويت رسمياً.. مزارع فنزويلي عمره 112 عاماً أكبر رجل على قيد الحياة إنجازات «ديوا» في الصحة والسلامة المهنية تعكس نجاح التجربة الإماراتية

image

رغم الانتقادات الواسعة التي مازالت توجه لمسلسل «من شارع الهرم إلى»، للكاتبة الكويتية هبة مشاري حمادة، والمخرج السوري المثنى صبح، فإنه يحظى باهتمام جماهيري وحصد أرقام مشاهدة قياسية على منصّة «شاهد»، بعد أن نجح صنّاع العمل في رفع مؤشرات الغموض والإثارة والتشويق لاقتياد المتابعين نحو سبر أغوار الشخصيات، وأسرار ارتباط بطلته (عبلة) الطبيبة، بشخصية (كريمة) الراقصة المصرية التي تحط الرحال بشكل مفاجئ في «البيت الكبير» لتقلب موازين الأحداث فيه ومستقبل ومصائر أفراده.

مع دخول المسلسل الرمضاني حلقاته الأخيرة، وبالتوازي مع تفاصيل الحبكة الدرامية التي بدأت ملابساتها تتضح، بدأ المشاهد بالتعرف إلى الملامح الكاملة لشخصية (كريمة)، التي تقدمها الممثلة المصرية المقيمة في الكويت نور الغندور، والتي أثارت منذ اللحظات الأولى لعرض الإعلان الترويجي للمسلسل، ضجة خصوصاً في الكويت، وذلك، مع مطالبة أحد النواب بمنع دخولها إلى الكويت بدعوى إساءتها للقيم والعادات المعهودة في البلد. في المقابل، تحركت أصوات مصرية مناهضة للفنانة وللدور الذي جسّدته، والذي وجده كثيرون مسيئاً لسُمعة النساء في وطنها.

بالتوازي مع ارتفاع موجات التنديد بوقف العمل، وتفاقم الاستياء العام من الفنانة، إلا أنها نجحت في تجسيد «كاركتر» جريء و«ظاهرة» خاصة تعد لافتة إلى حد ما في العمل، من خلال الجهد الذي تجلى في محاولة نور الغندور تقمص شخصية الراقصة والالتصاق بتفاصيل تشكيلاتها الجسدية وإيماءاتها، ومن ثم لزماتها اللغوية التي تنم عن توغل الفنانة الواضح بين جزئيات الدور ومحاولاتها «المتفاوتة» الإمساك بها وإتقانها، إلا أن الحظ أحياناً ومقومات النجمة الأدائية، لم يسعفا نور في العديد من المواطن، بإقناع المشاهد بصدقية «الشخصية الفهلوية» (كريمة)، ولا بيئتها الشعبية الفقيرة، ولا حتى حِرفيتها المهنية، وذلك، بعد ظلت نور الغندور بعيدة عن المطلوب، وعاجزة عن استيفاء جمالية مشهد الراقصة الشرقية.

من ناحية أخرى، ضاعفت ملامح وجه النجمة «الجامدة» أحياناً أمام الكاميرا، من صدقية بعض التعابير على الشاشة. هذا، إضافة إلى عدم قدرتها مرات عدة، على الفصل بين «الدلال» و«الغنج» التلقائي الذي ظل متصنعاً، فيما ظلت طريق النطق بعيدة عن اللهجة المصرية الأصيلة.

منذ اللحظات الأولى، كشفت حلقات المسلسل عن السبب المعلن لوصول نور الغندور أو (كريمة)، المتصل إحياء حفل زفاف أحد أبناء الطبيبة (عبلة)، ليتطور الأمر وتواصل إقامتها لدى العائلة على إثر قرارها التبرع بجزء من كبدها للطبيبة المريضة التي تخفي بدورها العديد من الأسرار. في الوقت الذي تتوكل (كريمة) بكشف المستور والانتقام لوالدتها المغدورة.

في المقابل، وعن قصد، عمد صنّاع العمل إلى تعريف الجمهور بنهاية (كريمة) المتوقعة، غريقة في قاع البحر، الذي بدا نوعاً من التضمين الدرامي لخفايا أسرة (عبلة)، وما يمكن أن تكون ردود أفعالهم حين افتضاح سرها الدفين مع والدتهم.

أدوار

أدّت الفنانة نور الغندور عدداً من الشخصيات الدرامية المتنوّعة، التي تتناسب مع قدراتها الأدائية، التي ظهر معظمها من بوابة تعاملاتها مع الكاتبة هبة مشاري حمادة، التي تعيد التعامل معها مجدداً في مسلسل «من شارع الهرم إلى»، بعد مشاركتها سابقاً في مسلسلات مثل: «دفعة بيروت 2020» و«دفعة القاهرة 2019»، في الوقت الذي تلتقي نور الغندور مرة أخرى، بعد مسلسل «حياة ثانية» رمضان 2016 مع النجمة الكويتية هدى حسين، لتجسّد تجربة درامية جديدة ومغايرة كلياً للسابق، تخوضها النجمة اليوم مع نخبة من نجوم الكويت في «من شارع الهرم إلى»، أبرزهم: ليلى عبدالله، لولوة الملا، فرح الصراف، خالد البريكي، مرام، نور الشيخ، وخالد الشاعر وآخرون.

• في العديد من المواطن، لم تنجح نور الغندور في إقناع المشاهد بصدقية «الشخصية الفهلوية»، ولا بيئتها الشعبية الفقيرة.

مصدر الخبر https://www.emaratalyoum.com/life/four-sides/2022-04-28-1.1626086

هنا ممكن تحط كود اعلانات موجود في ملف single