آخر الأخبار العاجلة

مادة غذائية في المتناول يمكنها محاربة حب الشباب نتائج مبشرة لعلاج أمريكي جديد للسرطان ‏تسريبات تكشف طرح آيفون 15.. فما ميزاته؟ اكتشاف إصابتين جديدتين بجدري القرود في إنجلترا موظف سابق في ماكدونالدز يكشف أسرار الهوس بمطاعم الوجبات السريعة بعد معركة شرسة.. أسترالي ينجو من قضمات تمساح حرس الحدود السعودي ينقذ 13 شخصاً بعد غرق مركبهم في البحر الأحمر.. فيديو سيارة تدخل في واجهة محل وتعلق زبائن بالحائط محمد بن زايد جهود للقضاء على أكثر الأمراض فتكاً في العالم الإمارات بقيادة محمد بن زايد.. تنطلق نحو مرحلة جديدة من الإنجازات الوطنية

image

لم يحقق الجزيرة التوقعات في مرحلة مجموعات دوري أبطال آسيا 2020 التي غادرها بعد أداء سلبي ونتائج أحبطت قاعدته الجماهيرية التي كانت تتوقع الأفضل، قياساً بمشاركته في المنافسة باعتباره بطلاً للدوري الإماراتي وأيضاً ظهوره الجيد في مباريات الدوري الأخيرة التي سبقت الانطلاقة الآسيوية.

وتلقى الجزيرة 4 هزائم في 6 مباريات حصل فيها على 4 نقاط محتلاً المركز الأخير في المجموعة الثانية التي تصدرها الشباب السعودي برصيد 16 نقطة والذي تأهل وحيداً من المجموعة، وحل ثانياً مومباي سيتي الهندي برصيد 7 نقاط وثالثاً القوة الجوية العراقي متساوياً معه في الرصيد.

وحصل الجزيرة على نقاطه الأربع من مومباي الهندي بالفوز عليه في المباراة الأولى والتعادل أمامه في جولة الذهاب الثانية، وتعرض لأربع هزائم أمام القوة الجوية والشباب ذهاباً وإياباً، كان آخرها في ختام مباريات المرحلة أمام الشباب منتصف ليل الأربعاء بهدفين دون رد، واكتفى الفريق بإحراز 4 أهداف فقط في جميع مبارياته كأضعف خط هجوم في المجموعة واستقبلت شباكه 10 أهداف.

محصلة سلبية

وعلى الرغم من المحصلة السلبية التي خرج بها الجزيرة من البطولة الآسيوية، لكنه حقق عدداً من المكاسب أبرزها الاحتكاك في 6 مباريات تنافسية، واكتساب خبرة المشاركات الخارجية، مع تحضير مجموعة كبيرة من اللاعبين الصغار الذين نالوا فرصة الظهور الآسيوي للمرة الأولى، حيث منح مارسيل كايزر المدير الفني الفرصة للاعبين لم يسبق لهم حتى الظهور في مباريات الدوري المحلي مثل علي المعمري «17 سنة»، محمد اليماحي «18 سنة»، نواف سالم «19 سنة»، ولاعبين صغار لديهم مشاركات محدودة مثل مامادو كوليبالي «18 سنة» الذي ظهر في الدوري لمدة 92 دقيقة فقط طوال الموسم، وزايد سلطان «21 عاماً»، ويوسف أيمن «23 عاماً»، وغيرهم من اللاعبين الصغار.

صغار السن

وأكد مارسيل كايزر أنه فخور بأداء عناصر الرديف الذين منحهم الفرصة خاصة في مباراة الشباب الأخيرة، ذاكراً أنهم ورغم صغر سنهم وافتقادهم الخبرة لكنهم ظهروا بمستوى جيد ولم يرتكبوا العديد من الأخطاء، وقال: أنا سعيد بأداء الشباب لكنني لست سعيداً بالنتائج التي حققناها وعدم تأهلنا للمرحلة المقبلة من البطولة القارية. وبرر كايزر بشكل عام خروج فريقه من مرحلة المجموعات بسوء الحظ الذي لازمهم في مشوار البطولة، ذاكراً أن ذلك كان واضحاً في فقدان عدد من العناصر.

مصدر الخبر https://www.albayan.ae/sports/emirates/2022-04-28-1.4423545

هنا ممكن تحط كود اعلانات موجود في ملف single