تعززان التعاون في البحث العلمي والتدريب «حمدان الذكية» و«البيان»

تعززان التعاون في البحث العلمي والتدريب «حمدان الذكية» و«البيان»







وقعت جامعة حمدان بن محمد الذكية، و«البيان»، اتفاقية تعاون لتعزيز الشراكة بين الطرفين في مجالات البحث العلمي والتدريب، انطلاقاً من إيمانهما بأهمية التكامل بين المؤسسات الإعلامية والأكاديمية في عصر اقتصاد المعرفة.

وقعت جامعة حمدان بن محمد الذكية، و«البيان»، اتفاقية تعاون لتعزيز الشراكة بين الطرفين في مجالات البحث العلمي والتدريب، انطلاقاً من إيمانهما بأهمية التكامل بين المؤسسات الإعلامية والأكاديمية في عصر اقتصاد المعرفة.

ووقع الدكتور منصور العور، رئيس جامعة حمدان بن محمد الذكية، ومنى بوسمرة، رئيس التحرير المسؤول لصحيفة «البيان»، اتفاقية التعاون في منصة 71|50 لحكومة المستقبل بمقر «إكسبو 2020 دبي».

تطوير البحوث

وتهدف الاتفاقية إلى المساهمة في دعم ونشر وتطوير آليات البحث العلمي لدى الطرفين، ودعم ورعاية سلسلة ندوات بحثية مجتمعية تنفذها جامعة حمدان، بالإضافة إلى التعاون في إطلاق المبادرات المتميزة وتنظيم الأنشطة المختلفة.

وتسعى الاتفاقية إلى توظيف الخبرات والإمكانات التقنية والمادية لكلا الطرفين بما يدعم جهود التطوير المستمرة، وبما يواكب رؤية واستراتيجية دولة الإمارات الرامية إلى الارتقاء بالمنظومة التعليمية والبحث العلمي خاصة، بشكل يحقق مخرجات عالية المستوى، وأهداف التنمية الشاملة والاقتصاد المعرفي التنافسي.

تدريب مشترك

وركزت الاتفاقية على تعزيز التعاون في مجال التدريب المشترك العام والتخصصي وتقديم الاستشارات الفنية والإدارية للكوادر العاملة لدى الطرفين، إلى جانب التعاون في إعداد برامج تدريبية ودبلومات مهنية متخصصة تستهدف دعم وتطوير الأداء الإداري.

وتذهب الاتفاقية كذلك إلى إطلاع كل من الطرفين على الأفكار والمقترحات والابتكارات التي يرونها مناسبة لتحقيق التعاون فيما بينهما، وتفعيل العلاقات المشتركة، وأية مهام أخرى يتفق عليها الطرفان وتساهم في تحقيق أغراض الاتفاقية.

التزام

وبهذه المناسبة، أكد الدكتور منصور العور على الالتزام الراسخ بتوطيد الشراكة الاستراتيجية مع «البيان» باعتبارها مؤسسة رائدة في دفع مسيرة التميز الإعلامي في دولة الإمارات العربية المتحدة والعالم العربي، مؤكداً حرص الجامعة على توفير كافة السبل الضامنة لتعزيز التعاون البنّاء في مجال تطوير ونشر آليات البحث العلمي الجاد ودعم ورعاية سلسلة الندوات البحثية المجتمعية، تماشياً مع رؤيتها المتمحورة حول دفع عجلة الابتكار والبحث والجودة في التعليم الذكي من أجل إعادة هندسة مستقبل التعليم العالي، وذلك وفق استراتيجية متكاملة وأدوات عصرية قائمة على التكنولوجيا المتقدمة التي تدعم الجهود الوطنية لبناء اقتصاد المعرفة.

وأضاف العور: نتطلّع بثقة وتفاؤل حيال شراكتنا مع «البيان»، لا سيّما وأنها تتمحور حول تحسين التدريب العام والتخصصي من خلال إعداد برامج تدريبية ودبلومات مهنية متخصصة تستهدف دعم وتطوير الأداء الإداري والكفاءة المهنية للكوادر الإعلامية، وبالأخص فيما يتعلق بالتكنولوجيا والجودة باعتبارها دعائم متينة للارتقاء بالعمل الإعلامي، بما يتماشى مع المتغيرات المتسارعة التي يفرضها القرن الـ 21.

وتابع: نضع على عاتقنا مسؤولية توظيف خبراتنا وإمكاناتنا في خدمة مساعي «البيان» في تبني أحدث الابتكارات الرقمية والتكنولوجيا المتقدمة، وفي مقدمتها الذكاء الاصطناعي، لتواصل دورها المحوري في إعلاء العمل الصحفي ليكون قوة دافعة لتحقيق التنمية الشاملة وتعزيز رفاهية ورخاء المجتمع.

وسنعمل على توفير برامج تدريبية واستشارية ومهنية وأكاديمية معتمدة في مجال إدارة المعرفة والابتكار والجودة الشاملة والتميز المؤسسي والتخطيط الاستراتيجي، بهدف رفع كفاءات الكوادر الإعلامية، وذلك من موقعنا كمنارة علمية ومعرفية من شأنها إعداد أجيال مُبدعة ومؤهلة بالمعارف والخبرات اللازمة لاستشراف وصنع مستقبل أكثر أمناً وازدهاراً واستدامة.

علاقات تكاملية

من جانبها، رحبت منى بوسمرة بتوقيع اتفاقية التعاون مع جامعة حمدان بن محمد الذكية، وقالت: «إن مثل هذه الاتفاقيات تصب في خدمة الطرفين، إذ تسعى الصحيفة إلى تعميق هذه الشراكات انسجاماً مع قناعاتها بالعلاقات التكاملية بين المؤسسات الإعلامية والمؤسسات الأكاديمية».

وأضافت: «نفخر بالتعاون مع جامعة حمدان التي أخذت على عاتقها نشر ثقافة الجودة والبحث العلمي، من خلال تبنيها التعليم الذكي القائم على قيادة الابتكار من أجل هندسة مستقبل التعليم بما يحقق التقدم للأفراد والمؤسسات».

وأشارت إلى أن توقيع الاتفاقية في منصة حكومة المستقبل بمقر «إكسبو 2020 دبي»، يحمل دلالات كبيرة بأن هذا التعاون بين الجامعة والصحيفة، يواكب الرؤية الشاملة للإمارات التي تسعى لترسيخ مكانتها عالمياً في صنع المستقبل.

ولفتت إلى أن الاتفاقية تساهم في دعم ونشر وتطوير آليات البحث العلمي، وتوظيف الخبرات والإمكانيات التقنية والمادية لكلا الطرفين، بما يتوافق مع الرؤية الاستراتيجية الشاملة للدولة في خلق اقتصاد معرفي قادر على المنافسة.

وقالت رئيس التحرير المسؤول: «إن «البيان» حريصة على تدريب وتطوير كوادرها، إيماناً منها بأن مؤسساتنا التعليمية تملك من الخبرات والكفاءات ما يجعلها قادرة على الارتقاء بالرسالة الإعلامية، ورفدها بالتقنيات والمعارف الحديثة».

وأعربت بوسمرة عن سعادتها بالتعاون مع جامعة حمدان الذكية التي تتلاقى مع «البيان» في تبني ثقافة الجودة والتميز، كون الجامعة أول مؤسسة أكاديمية متخصصة في توفير خدمات تعليمية في مجال إدارة الجودة الشاملة عبر التعليم الذكي، مؤكدة أن الاتفاقية ستخدم أهداف الصحيفة المستمرة في التميز بمحتوى نوعي يصب في خدمة القارئ دائماً.

حضر توقيع الاتفاقية من جامعة حمدان بن محمد الذكية كل من: عذبة الكمدة، نائب رئيس الجامعة للموارد المؤسسية والخدمات، والدكتورة ميرة المري، أستاذ مساعد، رئيس قسم الأبحاث المشتركة، ومن جانب «البيان» كل من: طالب شاهين مدير التحرير للشؤون المحلية، وآمنة البنا مدير تحرير الإعلام الرقمي، وإبراهيم الحساوي مدير التحرير للشؤون الفنية، وزاهر العلي رئيس قسم الشؤون المحلية، وناهد النقبي رئيس قسم دعم المحتوى.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً