اشتباكات بين الجيش الليبي وقوات المعارضة التشادية

اشتباكات بين الجيش الليبي وقوات المعارضة التشادية







وقعت اشتباكات مسلحة بين المعارضة التشادية وقوة من قوات القيادة العامة الليبية أمس الثلاثاء، بمنطقة تربو جنوب ليبيا. وأكدت القيادة العامة الليبية استهداف قوات المعارضة التشادية بقصف جوي، وتحدثت كذلك عن “خلايا إرهابية” في الجنوب الليبي، وذلك بعد إعلان الاشتباكات من طرف جبهة “الوفاق من أجل التغيير” التشادية، وفقاً لما ذكرته “بوابة الوسط” الليبية.وقالت شعبة …




قوات المعارضة التشادية (أرشيف)


وقعت اشتباكات مسلحة بين المعارضة التشادية وقوة من قوات القيادة العامة الليبية أمس الثلاثاء، بمنطقة تربو جنوب ليبيا.

وأكدت القيادة العامة الليبية استهداف قوات المعارضة التشادية بقصف جوي، وتحدثت كذلك عن “خلايا إرهابية” في الجنوب الليبي، وذلك بعد إعلان الاشتباكات من طرف جبهة “الوفاق من أجل التغيير” التشادية، وفقاً لما ذكرته “بوابة الوسط” الليبية.

وقالت شعبة الإعلام الحربي التابعة للقيادة العامة الليبية، إن “مقاتلات السلاح الجوي استهدفت مواقع للمعارضة التشادية بمنطقة تربو، بالإضافة إلى استهداف آليات للخلايا الإرهابية بعد رصد تحركاتها في محيط منطقة تربو جنوب ليبيا.

وأضافت، أن “فرقة المهام الخاصة باللواء طارق بن زياد نفذت عمليات عسكرية واسعة استهدفت من خلالها المرتزقة وعناصر المعارضة التشادية المتمركزين على الأراضي الليبية، مؤكدة استهداف تمركزاتهم في منطقة تربو بالحدود الجنوبية لليبيا.

وأوضحت شعبة الإعلام الحربي، التابعة للقيادة العامة، أن وحدات فرقة المهام الخاصة تمكنت خلال اشتباكها مع هذه المجموعات المسلحة من تدمير عدد من الآليات والمدرعات التابعة لها، والقضاء على مَن كان داخلها، مشيرة إلى مقتل أحد عناصر الفرقة خلال العمليات العسكرية التي خاضتها.

يأتي ذلك، بعد إعلان “جبهة الوفاق من أجل التغيير” التشادية تعرض أحد مواقعها على الحدود الليبية – التشادية لهجوم من وحدات تابعة للواء طارق بن زياد، التابع للقيادة العامة، بدعم من مساعدين سودانيين وتحت إشراف قوات خاصة من الجيش الفرنسي متمركزة في ليبيا.

وقالت الجبهة إن الهدف من الهجوم هو القبض على رئيسها محمد علي المهدي، الذي أكدت أنه بخير ويقود عملياتها، مؤكدة فشل الهجوم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً