«أبوظبي للخدمات»: دواء «سوتروفيماب» يثبت فاعليته في علاج المصابين

«أبوظبي للخدمات»: دواء «سوتروفيماب» يثبت فاعليته في علاج المصابين







أبوظبي:«الخليج»أكدت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، ريادتها في تقديم رعاية عالمية المستوى لأفراد المجتمع في جميع التخصصات الطبية، وخاصة مرضى فيروس كورونا المستجد «كوفيد- 19» من خلال توفير أحدث العلاجات التي أسهمت بصورة بارزة في ارتفاع نسبة شفاء المصابين في الأشهر الأخيرة باستخدام دواء «سوتروفيماب» (Sotrovimab- VIR-7831) أحدث علاج مضاد للفيروس في العالم. وقال الدكتور أنور سلّام،…

أبوظبي:«الخليج»

أكدت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، ريادتها في تقديم رعاية عالمية المستوى لأفراد المجتمع في جميع التخصصات الطبية، وخاصة مرضى فيروس كورونا المستجد «كوفيد- 19» من خلال توفير أحدث العلاجات التي أسهمت بصورة بارزة في ارتفاع نسبة شفاء المصابين في الأشهر الأخيرة باستخدام دواء «سوتروفيماب» (Sotrovimab- VIR-7831) أحدث علاج مضاد للفيروس في العالم.

وقال الدكتور أنور سلّام، المدير التنفيذي للشؤون الطبية في الشركة: «تمثل شركة صحة حجر الزاوية لقطاع الرعاية الصحية في دولة الإمارات، ورائدة الاستجابة لتحديات جائحة «كوفيد- 19»، ولذا فإننا مؤهلون لتقديم خدمات وأساليب علاجية حديثة لأفراد مجتمعنا، وتحت إشراف دائرة الصحة – أبوظبي، سارعنا لعلاج مرضى «كوفيد- 19» بدواء «سوتروفيماب» بمجرد اعتماده للاستخدام الطارئ؛ حيث أثبت فاعليته وحقق المرضى بعد معالجتهم نتائج ممتازة خلال وقت قصير».

ومن جانبه قال المواطن سعيد سالم العامري، الذي أصيب بالفيروس في وقت سابق من هذا العام، إنه عانى ارتفاعاً في درجة الحرارة وصداعاً في الرأس وآلاماً في الجسم أثناء حجره في المنزل بعد الإصابة، وتم نقله بسرعة إلى وحدة العناية الفائقة في مدينة الشيخ خليفة الطبية إحدى منشآت شبكة «صحة»، وبعد إجراء الفحوص اللازمة والصور وصف له الفريق الطبي العلاج بدواء «سوتروفيماب». وأكد أنه بعد البدء بالعلاج بدأت درجة حرارته تنخفض وتحسنت حالته العامة بشكل ملحوظ، ليخرج من المستشفى خلال 3 أيام، وبعد خروجه، بدأت والدته وزوجته تعانيان نفس الأعراض والآلام، وتم نقلهما إلى وحدة العناية الفائقة في مدينة الشيخ خليفة الطبية وعلاجهما ب «سوتروفيماب». وكما كان الحال مع سعيد، تحسنت حالتهما وخرجتا من المستشفى متعافيتين تماماً بعد 4 أيام.

أما المواطن علاوي صالح علي المنصوري، فأكد أن توفير العلاج الجديد لمرضى «كوفيد- 19»، أسهم في تحسن حالته الصحية بعد إصابته بالفيروس، والبدء في تناول دواء «سوتروفيماب»؛ إذ بعد بقائه لأيام معدودة في مدينة الشيخ خليفة الطبية، تأكد شفاؤه وخرج من المستشفى بصحة وعافية.

وأثنى المنصوري، على الرعاية الصحية المتميزة والمعاملة الإنسانية الرائعة التي تلقاها من جميع الإداريين والأطباء والممرضين في المستشفى.

أما مي صديق منصور، وهي مقيمة عربية والتي أصيبت أيضاً ب«كوفيد- 19»، فقد توجهت بالدعاء لله عز وجل أن يديم الصحة والعافية على دولة الإمارات قيادة وشعباً، وأن يحفظها ويحفظ أهلها لما يقومون به وما يقدمونه لجميع المقيمين في الإمارات، وقالت إنها تلقت الدواء لمدة أسبوع، وشفيت تماماً لتعود إلى ممارسة حياتها الطبيعية بحمد الله وتوفيقه.

كما أشادت بالجهود الكبيرة التي توفرها الكوادر الطبية والفنية والإدارية في شركة «صحة».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً