الإمارات تتخطى المعدّل العالمي للأعضاء المُتبرَّع بها

الإمارات تتخطى المعدّل العالمي للأعضاء المُتبرَّع بها







أفاد رئيس اللجنة الوطنية للتبرع وزراعة الأعضاء والأنسجة في الدولة، الدكتور علي العبيدلي، أن الإمارات تجاوزت المعدل العالمي للأعضاء المُتبرَّع بها من كل متبرع بعد الوفاة، إذ وصل إلى 3.9 مقابل 3.5 أعضاء عالمياً، مؤكداً أن 169 شخصاً استفادوا من عمليات زراعة الأعضاء في الدولة منذ بدء إصدار قانون زراعة الأعضاء عام 2016، مؤكداً أن…

ff-og-image-inserted

169 شخصاً استفادوا من عمليات زراعة الأعضاء في الدولة

أفاد رئيس اللجنة الوطنية للتبرع وزراعة الأعضاء والأنسجة في الدولة، الدكتور علي العبيدلي، أن الإمارات تجاوزت المعدل العالمي للأعضاء المُتبرَّع بها من كل متبرع بعد الوفاة، إذ وصل إلى 3.9 مقابل 3.5 أعضاء عالمياً، مؤكداً أن 169 شخصاً استفادوا من عمليات زراعة الأعضاء في الدولة منذ بدء إصدار قانون زراعة الأعضاء عام 2016، مؤكداً أن اللجنة تسعى إلى تنظيم مبادرات لزيادة عدد المتبرعين في الدولة خلال الفترة المقبلة.

وأوضح العبيدلي لـ«الإمارات اليوم» أن أكثر الأعضاء التي تمت زراعتها في الدولة كانت الكلى، بواقع 78 كِلية.

ويشار إلى أن أكثر من 4000 شخص في الدولة يعانون فشلاً عضوياً في وظائف الكلى، وقد سجلت مراكز غسيل الكلى زيارات بمعدل 144 زيارة سنوياً لكل مريض يعاني الفشل الكلوي، وحسب العبيدلي فإن المريض يضطر إلى الجلوس ثلاث مرات في الأسبوع، لمدة تصل إلى أربع ساعات، على آلة غسيل الكلى، ويستنزف غسيل الكلى من وقت المرضى 576 ساعة كل عام، وزراعة الكلى توفر البديل من ناحية جودة الحياة وتخفيف العبء المالي عن المرضى والحكومة.

وذكر العبيدلي، أن 10 جنسيات مختلفة تصدّرت التبرع بالأعضاء بعد الوفاة الدماغية لإنقاذ حياة آخرين، إذ تمت زراعة 129 من الأعضاء المتبرع بها في الإمارات، و40 عضواً تمت زراعتها في السعودية، حيث استفاد منها نحو 19 جنسية، مشيراً إلى أن 28 طفلاً (16 ذكراً و12 أنثى) و141 من البالغين (95 ذكراً و46 أنثى) استفادوا من زراعة كلية وكبد ورئة وقلب وبنكرياس.

وقال إنه تم اعتماد مستشفى كليفلاند في أبوظبي لإجراء زراعة لأعضاء متعددة مثل القلب والرئتين والكبد والكلى، فيما تم اعتماد مدينة الشيخ خليفة الطبية في أبوظبي، ومستشفى دبي، وميد كلينيك، ومستشفى الجليلة في دبي، ومستشفى القاسمي في الشارقة لزراعة الكلى.

وأكد العبيدلي أن الإمارات تعد رائدة في زراعة الأعضاء المتعددة، حيث لا تتوافر في الدول العربية إلا في دولتين هما الإمارات والسعودية، ما يشجع ثقافة التبرع بالأعضاء، كما عملت على بناء الكفاءات في هذا الاختصاص، وتسليط الضوء وإبراز الإنجازات في القطاع الصحي، خصوصاً في مجال التبرع وزراعة الأعضاء، ما انعكس بشكل إيجابي على أداء المؤسسات الصحية في الدولة، حيث تجاوزت الإمارات المعدل العالمي للأعضاء المتبرع بها لكل شخص متبرع بعد الوفاة، إذ وصل المعدل في الإمارات إلى 3.9 أعضاء عام 2020، في حين أن المعدل العالمي هو 3.5، مشيراً إلى أنه في الآونة الأخيرة تم تحقيق الكثير من الإنجازات الطبية في الدولة، شملت زراعة القلب وزراعة الرئتين وزراعة الكبد من متبرعين أقارب ومتبرعين بعد الوفاة، وأيضاً التوسع في زراعة الكلى تشمل الأطفال والبالغين.

وحول كيفية تصدّر الإمارات قائمة أفضل دولة في منطقة الشرق الأوسط في مجال نقل وزراعة الأعضاء، شدد على ضرورة الاستثمار في التقنيات الحديثة والمبتكرة التي تمكّن من نقل الأعضاء لمسافات طويلة، وبالتالي التوسع في بناء الشراكات والتعاون في مجال تبادل زراعة الأعضاء بين البرامج التي تم ترخيصها في الفترة الأخيرة، والتعاون بين الدول حتى البعيدة في تبادل الأعضاء والتبرع التبادلي لزراعة الكلى، لزيادة فرص الحصول على كلى متطابقة بالتنسيق مع هيئة التأمين وشركات التأمين، لمناقشة متطلبات تغطية تكاليف التبرع وزراعة الأعضاء، وكذلك توفير وتطوير الكوادر الفنية اللازمة في أقسام العناية المركزة على مستوى الإمارة بحلول عام 2021 لتشجيع التبرع، والتعاون مع أفضل المراكز المتخصصة في المجال العالمي لتطوير الأسس العلمية والتثقيفية.

ثقافة التبرع

لفت رئيس اللجنة الوطنية للتبرع وزراعة الأعضاء والأنسجة في الدولة، الدكتور علي العبيدلي، إلى وضع خطط لتشجيع أفراد المجتمع على التسجيل في برنامج «حياة»، أبرزها عقد العديد من حملات التوعية المجتمعية لنشر ثقافة التبرع، ووسائل التواصل الاجتماعي للوصول إلى أكبر شريحة مجتمعية، وإنجاح الورش والفعاليات المجتمعية الخاصة بالبرنامج الوطني للتبرع وزراعة الأعضاء والأنسجة، وتطوير برامج رياضية لتحسين الجوانب الرياضية لكل من المتبرعين والمرضى المستقبلين للأعضاء، إسوة بالدول الأخرى، ودعم الأنشطة الداعمة لاستضافة الألعاب العالمية المعنية بفئة المتبرعين وزراعة الأعضاء.

الإمارات عملت على بناء كفاءات في مجال التبرع وزراعة الأعضاء.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً