ولي عهد رأس الخيمة: تمكين ورعاية أبناء الوطن جوهر مسيرتنا التنموية في الأعوام الـ50 المقبلة

ولي عهد رأس الخيمة: تمكين ورعاية أبناء الوطن جوهر مسيرتنا التنموية في الأعوام الـ50 المقبلة







قال ولي عهد رأس الخيمة الشيخ محمد بن سعود بن صقر القاسمي، إن الحزمة الثانية من “مشاريع الخمسين” التي وجهت بها القيادة الرشيدة هدفها تمكين ورعاية أبناء الوطن فهم جوهر مسيرتنا التنموية للأعوام الـ50 المقبلة. وأضاف أن دعم شباب الوطن وتطوير مهاراتهم وفق متطلبات سوق العمل جزء رئيسي من رؤية الدولة الاستشرافية للمستقبل. وأكد ولي عهد …




alt


قال ولي عهد رأس الخيمة الشيخ محمد بن سعود بن صقر القاسمي، إن الحزمة الثانية من “مشاريع الخمسين” التي وجهت بها القيادة الرشيدة هدفها تمكين ورعاية أبناء الوطن فهم جوهر مسيرتنا التنموية للأعوام الـ50 المقبلة. وأضاف أن دعم شباب الوطن وتطوير مهاراتهم وفق متطلبات سوق العمل جزء رئيسي من رؤية الدولة الاستشرافية للمستقبل.

وأكد ولي عهد رأس الخيمة، أن البرنامج الحكومي لدعم القطاع الخاص “نافس” يمهد الطريق لنقلة نوعية في الهيكل الوظيفي بالقطاع الخاص، وتعزيز وجود الكوادر الوطنية في هذا القطاع الحيوي الشريك الاستراتيجي في اقتصادنا الوطني.

وأوضح أن هذا البرنامج الحكومي الفريد من نوعه يعزز من تنافسية أبنائنا ويثري منظومة العمل في القطاع الخاص، ويؤكد أن رحلتنا للأعوام الـ50 الجديدة من الطموح والإنجاز، تضع تمكين الكوادر الوطنية في صدارة الأولويات.

وأشار الشيخ محمد بن سعود بن صقر القاسمي إلى أن دولة الإمارات بدعم ورعاية قيادتها الرشيدة ستبقى دائماً داعمة لشعبها، حريصة على إطلاق البرامج والمبادرات النوعية الهادفة إلى إعداد المواطنين بالشكل الأمثل لسوق العمل، خاصة في القطاع الخاص، وتأهيلهم وتزويدهم بالمهارات اللازمة التي تحتاجها وظائف المستقبل.

كما أشاد بإنشاء مجلس تنافسية الكوادر الإماراتية الذي سيكون مسؤولاً عن تنفيذ البرنامج الحكومي لدعم استيعاب المواطنين في القطاع الخاص “نافس” مثنياً على المهام التي سيضطلع بها في وضع استراتيجية طويلة المدى لتدريب وتأهيل الكفاءات والكوادر الإماراتية وتطوير البرامج التوجيهية للإماراتيين لرفع نسبة المواطنين في القطاع الخاص، وتطوير المبادرات والمشاريع، والبرامج الخاصة، بتدريب وتوظيف المواطنين في القطاع الخاص.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً