برلماني إماراتي: “مشاريع الخمسين” خطوة مهمة لتعزيز التوطين في القطاع الخاص

برلماني إماراتي: “مشاريع الخمسين” خطوة مهمة لتعزيز التوطين في القطاع الخاص







أكد عضو لجنة الشؤون الاجتماعية والعمل والسكان والموارد البشرية في المجلس الوطني الاتحادي حميد علي العبار الشامسي، أن الحزمة الثانية من مشاريع الخمسين، التي أعلنتها حكومة الإمارات اليوم الأحد، خاصة اعتماد 24 مليار درهم لتحفيز القطاع الخاص لاستيعاب 75 ألف مواطن، خطوة مهمة ومتميزة لتعزيز التوطين في القطاع الخاص. وقال الشامسي، في تصريح ، إن “هذه …




alt


أكد عضو لجنة الشؤون الاجتماعية والعمل والسكان والموارد البشرية في المجلس الوطني الاتحادي حميد علي العبار الشامسي، أن الحزمة الثانية من مشاريع الخمسين، التي أعلنتها حكومة الإمارات اليوم الأحد، خاصة اعتماد 24 مليار درهم لتحفيز القطاع الخاص لاستيعاب 75 ألف مواطن، خطوة مهمة ومتميزة لتعزيز التوطين في القطاع الخاص.

وقال الشامسي، في تصريح ، إن “هذه القرارات تعد حافزاً قوياً لاستقطاب المزيد من شباب الوطن الباحثين عن وظائف تتناسب مع مؤهلاتهم وتخصصاتهم، الأمر الذي يدعم التوجهات المستقبلية لدولة الإمارات، ويحقق جودة الحياة لأبناء وبنات الإمارات”.

ولفت إلى أن “حزمة المشاريع الـ13، تستهدف في مجملها دعم وتحفيز المواطنين وتوفير حياة كريمة لهم، وحل ملف التوطين في القطاع الخاص، بما يجسد الفكر السديد لقيادتنا الحكيمة وحرصها على مواصلة مسيرة الإنجازات، وفقاً لرؤية شاملة ترتكز في مجملها على مواطني الإمارات”.

وأثنى على القرارات، التي تدعم التوطين في الدولة بشكل مستمر، والاهتمام بفئة الشباب شريحة أساسية تعتمد عليها الدولة، لافتاً إلى أن “القرارات تضع النقاط فوق حروف ملف التوطين في القطاع الخاص، كما تحتم على المسؤولين في القطاع الخاص الأخذ بها والامتثال لها، واعتماد 24 مليار درهم لتحفيز القطاع الخاص لاستيعاب 75 ألف مواطن، مؤشر على دعم هذا الملف المهم، الذي يمثل أولوية لدى الحكومة في الأعوام الخمسين المقبلة”.

وقال: “القطاع الخاص يملك القدرة على استيعاب القادمين الجدد لسوق العمل من المواطنين، والمسؤولية ملقاة على عاتق الجميع للمرحلة المقبلة، لتأهيل وتوظيف الشباب المواطن في هذا القطاع الحيوي”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً