أكاديميان: تحديث البرامج الأكاديمية الجامعية يحقق مخرجات تحاكي المستقبل

أكاديميان: تحديث البرامج الأكاديمية الجامعية يحقق مخرجات تحاكي المستقبل







أكد أكاديميان أن الدورة الجديدة من المشاريع الاستراتيجية الوطنية (الحزمة الأولى من مشاريع الخمسين)، تمثل استثمارات في مستقبل الدولة في نواحيه كافة، كما أنها تعكس رؤية القيادة الرشيدة الحريصة على رسم مستقبل التنمية للأجيال القادمة.

أكد أكاديميان أن الدورة الجديدة من المشاريع الاستراتيجية الوطنية (الحزمة الأولى من مشاريع الخمسين)، تمثل استثمارات في مستقبل الدولة في نواحيه كافة، كما أنها تعكس رؤية القيادة الرشيدة الحريصة على رسم مستقبل التنمية للأجيال القادمة.

وتدفع بالإمارات نحو آفاق واسعة من التميز والتطور، كما تمثل دفعة جديدة لدولة الإمارات التي تصل إلى المستقبل اليوم، وتسابق العالم بمراحل عدة في مختلف مجالات التنمية.

كما أن المشاريع العملاقة التي أعلن عنها تؤسس لمرحلة متقدمة من التطور والنمو في المجالات كافة، ولا سيما قطاع التعليم العالي الذي يعد قاطرة تلك المشاريع المعلن عنها، ما يتطلب تحديث البرامج الأكاديمية الجامعية حتى نحقق مخرجات تحاكي المستقبل.

وأوضح الدكتور كريم الصغير مدير جامعة عجمان أن التعليم العالي في الدولة شهد جهوداً حثيثة بهدف تطويره من خلال العمل على رفع كفاءة الكوادر التدريسية وفرض معايير من قبل وزارة التعليم بالدولة لتحديث البرامج وتنويعها وإحداث توسع في المنشآت الجامعية بالإضافة إلى تزويدها أحدث وسائل التعليم والتعلم.

وكذلك التركيز على مبادرات البحث العلمي وتدريب الطلبة وإعدادهم لسوق العمل ودمج التكنولوجيا الرقمية في البرامج الجامعية.

ازدياد

وأضاف إن السنوات العشر الأخيرة شهدت ازدياداً ملحوظاً في أعداد الجامعات وارتفع معها التنافسية بين الجامعات وأدى إلى تطوير وتنويع برامجها الأكاديمية والسعي لنيل اعتمادات عالمية مرموقة ورفع تصنيفها الدولي ما سينعكس بشكل إيجابي على جودة البرامج المطروحة.

كما أن الخمسين سنة المقبلة ستفرض على الجامعات كافة التي تقدم خدمات التعليم العالي توفير تعليم جامعي ذي جودة عالية ومتميزة وفق معايير جودة مرتفعة تضاهي معايير التعليم في الدول المتقدمة ليصبح قطاع التعليم في الدولة قطاعاً رائداً وليتمكن من منافسة قطاعات التعليم في الدول العربية والإقليمية والأجنبية في مختلف القارات، لافتاً إلى أن الجامعة يدرس بها أكثر من 4 آلاف و700 طالب وطالبة، كما خرجت 40 ألفاً.

تركيز

وأكد الدكتور محمد سعد عميرة مدير كلية المدينة الجامعية أن من أهم الأفكار التي ستمكن الدولة لتكون رائدة في مجال التعليم العالي تكمن في الاستثمار وفي النظم التقنية المساندة لعملية التعليم والتعلم الافتراضي.

كما يجب التركيز على تحديث البرامج الأكاديمية لتكون متناغمة مع سوق العمل والوظائف الجديدة ولتكون رائدة في محاكاة التطور وخصوصاً في تحديث طرائق التعليم والابتعاد عن النمط التقليدي والبرامج الأكاديمية التقليدية وطرح برامج أكاديمية تحاكي المستقبل وتضمن مخرجاتها تطلعات الطلبة من تكنولوجيا الفضاء والفلك والمعلوماتية والحوسبة والذكاء الاصطناعي وبرامج البيانات الكبيرة وإنترنت الأشياء والأمن السيبراني.

16 برنامجاً

وأضاف إنه لضمان نجاح هذه الاقتراحات لا بد للدولة من ضرورة وضع خطط لاعتماد برامج أكاديمية تكون ريادية مدعومة باللوائح والسياسات والإجراءات كافة المنظمة لمثل هذه البرامج المهمة، مبيناً أن الكلية توفر 16 برنامجاً أكاديمياً في تخصصات متنوعة مثل جراحة الأسنان، الصيدلة، إدارة الأعمال، القانون، العلاقات العامة والإعلان.

والتعليم على مستوى البكالوريوس والدراسات العليا، كما يبلغ عدد الطلبة 2,000 طالب وطالبة موزعين على مختلف البرامج الأكاديمية، كما تخرج فيها حتى الآن 2,097 طالباً وطالبة من جميع التخصصات المذكورة فيما عدا الصيدلة وطب الأسنان.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً