الشارقة «ريمونتادا» وصدارة بعشرة لاعبين

الشارقة «ريمونتادا» وصدارة بعشرة لاعبين







خطف الشارقة صدارة دوري «أدنوك للمحترفين» بالوصول إلى النقطة التاسعة «العلامة الكاملة» بفوزه الغالي، أمس، على الوصل 3 – 2، في مباراة مجنونة، باستاد الشارقة، ونجح الفريق، وبعشرة لاعبين، في قلب تأخره 0 – 2، إلى فوز قاتل في الوقت بدلاً من الضائع، محققاً ريمونتادا قوية في افتتاح الجولة الثالثة، وكانت النتيجة وصلت إلى 2 – 2، مع نهاية الوقت الأصلي …

خطف الشارقة صدارة دوري «أدنوك للمحترفين» بالوصول إلى النقطة التاسعة «العلامة الكاملة» بفوزه الغالي، أمس، على الوصل 3 – 2، في مباراة مجنونة، باستاد الشارقة، ونجح الفريق، وبعشرة لاعبين، في قلب تأخره 0 – 2، إلى فوز قاتل في الوقت بدلاً من الضائع، محققاً ريمونتادا قوية في افتتاح الجولة الثالثة، وكانت النتيجة وصلت إلى 2 – 2، مع نهاية الوقت الأصلي للمباراة.

وظهر الكونغولي بن مالانغو نجماً لماراثون الشارقة والوصل، وقلب النتيجة لصالح الشارقة مسجلاً أغلى هدفين بالمباراة لفريقه «الثاني والثالث»، وجاء الفوز الغالي بسيناريو دراماتيكي تقدم فيه الوصل بهدفين دون رد، في وقت أكمل فيه الشارقة المباراة بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 11 نتيجة طرد الحسن صالح، وظل الوصل متقدماً بهدفيه حتى الدقيقة 68، وحدث التحول بعدها بفضل البديلين لوان بيريرا وبن مالانغو صاحب الهدفين الثاني والثالث للشارقة.

بدأت الإثارة مبكراً في المباراة بفضل المبادرة الهجومية لفريق الوصل بعد مرور 5 دقائق، ثم جاءت الدقيقة 11 لتعلن عن نقطة تحول عندما احتسب الحكم حمد يوسف ركلة جزاء للوصل نتيجة للعرقلة التي تعرض لها فابيو ليما من الحسن صالح، وأتبع الحكم قراره بطرد الحسن صالح بالبطاقة الحمراء مباشرة وإلغاء الإنذار بالبطاقة الصفراء بعد مراجعته للحالة عبر تقنية «VAR».

ونجح فابيو ليما في ترجمة الركلة إلى هدف السبق للوصل وتهيأت الفرصة للفريق لتعزيز تقدمه في أكثر من فرصة بعد تأثر منافسه بالنقص العددي، فيما انتظر الشارقة حتى الدقيقة 38 ليقود هجمة انتهت برأسية من كايو لوكاس قريبة من مرمى إبراهيم عيسى لينتهي الشوط الأول بتقدم الوصل بهدف.

وفي الشوط الثاني أجرى عبد العزيز العنبري مدرب الشارقة تبديلاً مهماً لتنشيط الناحية الهجومية بدخول لوان بيريرا بدلاً من خالد باوزير، ولكن ذلك لم يمنع الوصل من استمرار هجماته، وضاعت أكثر من فرصة من وليام وليما حتى جاءت الدقيقة 60 لتعلن عن الهدف الثاني للوصل الذي سجله وليام مستفيداً من صناعة متقنة لعلي سالمين.

وأجرى مدرب الشارقة تبديلاً ثانياً بدخول الكونغولي بن مالانغو بدلاً من خالد الظنحاني، وكان هذا التبديل نقطة تحول مهمة، حيث نشط الشارقة في الناحية الهجومية وحصل الفريق على ركلة جزاء في الدقيقة 68 ارتكبها عبد الرحمن صالح مع البديل لوان بيريرا، تقدم لها كايو لوكاس مقلصاً الفارق، ولم تمضِ دقائق معدودة حتى أضاف البديل مالانغو الهدف الثاني للشارقة في الدقيقة 71 مستغلاً تمريرة ذهبية من لوان بيريرا وعاد مالانغو ليسجل الهدف الأغلى في الدوري في الدقيقة 94 بتسديدة قوية من خارج الصندوق على يمين حارس الوصل إبراهيم عيسى، انتهت عليه المباراة، ليصل الشارقة للنقطة التاسعة فيما بقي الوصل عند 4 نقاط.

تعادلان

وشهدت الجولة انتهاء مباراتي خورفكان مع الوحدة، والإمارات مع الظفرة بالتعادل، وحصد كل فريق من الأربعة نقطة واحدة، وبتعادل «العنابي» و«أبناء الخور» سلبياً، وصل رصيد الوحدة إلى 5 نقاط، ووضح تأثر لاعبي الفريقين بالأجواء الحارة وارتفاع نسبة الرطوبة، ونجح خورفكان في فرض رقابة قوية على هجوم الوحدة بقيادة البرازيلي جواو بيدرو، فيما اعتمد على الهجمات المرتدة بلا خطورة.

وتعادل الإمارات وضيفه الظفرة 1-1، ليضع كل منهما أول نقطة برصيده بعد الخسارة في الجولتين الأولى والثانية من الدوري، وقدم الفريقان مباراة متوسطة المستوى وتقدم الظفرة بهدف الوافد الجديد إيزيكيل في الدقيقة 12، وأدرك جوزيف قنادو التعادل لـ«الصقور» قبل نهاية الوقت الأصلي بثلاث دقائق.

وأنقذ عبد الله سلطان حارس الظفرة مرماه من تسديدة قوية لخالد خميس بالشوط الأول، وسجل الظفرة هدفه عن طريق إيزيكيل، من هجمة مرتدة من صناعة الشاب محمد الجنيبي، لينتهي الشوط لمصلحة الفريق بهدف.

وفي الشوط الثاني تأثر الظفرة بخروج إيزيكل اضطرارياً للإصابة، فيما واصل «الصقور» هجومه بحثاً عن التعادل، وأهدر مهاجمه جوزيف هدفاً من انفراد ورغم السيطرة على مجريات الشوط إلا أن فريق الإمارات لم ينجح في فك شفرة دفاع منافسه إلا في الدقيقة 87 بهدف جوزيف قنادو لينتهي اللقاء 1 – 1.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً