حملة ترشيد الاستهلاك في «كهرباء دبي» تحقق نجاحاً لافتاً

حملة ترشيد الاستهلاك في «كهرباء دبي» تحقق نجاحاً لافتاً







حققت حملة «لنجعل هذا الصيف أخضر» التي نظمتها هيئة كهرباء ومياه دبي للعام السادس على التوالي نجاحاً كبيراً في رفع مستوى وعي المتعاملين حول أهمية اتباع نمط حياة ذكي ومستدام وإحداث تأثير إيجابي في البيئة عبر حثهم على استخدام الخدمات المبتكرة.

حققت حملة «لنجعل هذا الصيف أخضر» التي نظمتها هيئة كهرباء ومياه دبي للعام السادس على التوالي نجاحاً كبيراً في رفع مستوى وعي المتعاملين حول أهمية اتباع نمط حياة ذكي ومستدام وإحداث تأثير إيجابي في البيئة عبر حثهم على استخدام الخدمات المبتكرة.

وتتوفر هذه الخدمات والخصائص عبر موقع الهيئة الإلكتروني وتطبيقها الذكي لإدارة ومراقبة استهلاكهم للكهرباء والمياه إلى جانب الاستفادة من النصائح والإرشادات التي تقدمها الهيئة لمساعدتهم على ترشيد الاستهلاك.

وقاد موظفو الهيئة خلال الحملة التي استمرت ثلاثة أشهر تحت شعار «اصنع ذكريات تدوم إلى الأبد» عبر منصات الهيئة على مواقع التواصل الاجتماعي وعبر قنواتها أكبر حملاتها الرقمية لترشيد استهلاك الكهرباء والمياه بالتعاون مع مختلف الجهات الحكومية والخاصة بدبي لتعزيز ثقافة الاستهلاك الرشيد في الإمارة وإحداث التغيير الإيجابي المطلوب في نمط استهلاك الكهرباء والمياه والارتقاء بالممارسات الصديقة للبيئة لدى فئات المتعاملين كافة.

وتضمنت الحملة التي تستمر حتى نهاية الشهر الجاري إطلاق مسابقة «الصيف الأخضر» لجميع متعاملي هيئة كهرباء ومياه دبي وأفراد المجتمع لتعزيز الاستدامة وتوفير المياه والكهرباء وتنظيم سلسلة من المحاضرات واللقاءات الافتراضية والميدانية للقطاع التعليمي والحكومي والصناعي.

مراقبة

كما سلطت الحملة الضوء على مبادرة «الحياة الذكية» التي تتيح المجال أمام المتعاملين لمراقبة الاستهلاك المنزلي ذاتياً عبر موقعها الإلكتروني وتطبيقها الذكي ومتابعة لوحة البيانات الخاصة بهم لمراقبة استهلاكهم والتعرف أكثر على شرائح التعرفة للمتعاملين من القطاع السكني ونصائح الترشيد ووضع خطتهم الترشيدية والاستفادة من برنامج «نهجي المستدام» للتأثير إيجابياً على سلوكيات المتعاملين في الاستهلاك من خلال المقارنات مع مستويات الاستهلاك للمنازل المماثلة في المنطقة والاستفادة من العروض التي توفرها الهيئة ضمن «متجر ديوا» لتعزيز التحكم بالاستهلاك واستخدام الأجهزة الموفرة للطاقة والمياه.

يشار إلى أن برامج ومبادرات الترشيد التي أطلقتها الهيئة بين عامي 2011 و2020 حققت وفراً تراكمياً ضمن الفئات المستهدفة بلغ 2.44 تيراوات ساعة من الكهرباء و6.7 مليارات غالون من المياه بما يعادل توفير 1.35 مليار درهم وتقليل 1.22 مليون طن من الانبعاثات الكربونية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً