أطباء بلا حدود تعلق معظم نشاطها في إثيوبيا

أطباء بلا حدود تعلق معظم نشاطها في إثيوبيا







أوقفت منظمة أطباء بلا حدود معظم أنشطتها في إثيوبيا التزاماً بأمر صادر من الحكومة بتعليق النشاط لمدة ثلاثة أشهر. وقالت المنظمة إنه سيتم تعليق عملها على الفور في أقاليم أمهرة وغامبيلا والصومال، وكذلك في الغرب وإقليم تيغراي بشمال غرب البلاد.وذكرت المنظمة في بيان أنه “تم إخراج المرضى من عيادات أطباء بلا حدود بشكل مفاجئ، ما ترك المواطنين في…




عامل بمنظمة أطباء بلا حدود أمام مجموعة من نازحي تيغراي (أرشيف)


أوقفت منظمة أطباء بلا حدود معظم أنشطتها في إثيوبيا التزاماً بأمر صادر من الحكومة بتعليق النشاط لمدة ثلاثة أشهر.

وقالت المنظمة إنه سيتم تعليق عملها على الفور في أقاليم أمهرة وغامبيلا والصومال، وكذلك في الغرب وإقليم تيغراي بشمال غرب البلاد.

وذكرت المنظمة في بيان أنه “تم إخراج المرضى من عيادات أطباء بلا حدود بشكل مفاجئ، ما ترك المواطنين في هذه الأماكن بإمكانيات محدودة في الحصول على رعاية صحية”.

وأضافت أن “فريقاً من نحو ألف عامل إثيوبي قد عادوا أيضاً إلى منازلهم، بينما غادر كل العاملين الأجانب تقريباً البلاد”.

تأتي هذه الأنباء بعد شهر من تعليق إثيوبيا العمل لثلاث منظمات إغاثة دولية توفر مساعدة إنسانية في إقليم تيغراي الذي تمزقه الحرب لمدة ثلاثة أشهر على الأقل.

واتهمت الحكومة المركزية منظمة أطباء بلا حدود والمجلس النرويجي للاجئين ومنظمات أخرى بتوظيف عمالة بدون تصاريح عمل ضرورية.

ووجهت اتهامات إلى أطباء بلا حدود والمجلس النرويجي للاجئين بنشر معلومات مضللة على وسائل التواصل الاجتماعي، بينما استخدمت أيضا أطباء بلا حدود بشكل غير قانوني هواتف مستوردة مرتبطة بالأقمار الصناعية، وفقاً لبيان الحكومة الأربعاء الماضي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً