تونس: التحقيق مع حارس الغنوشي الشخصي وقياديين في حركة النهضة لتحريضهم على العنف

تونس: التحقيق مع حارس الغنوشي الشخصي وقياديين في حركة النهضة لتحريضهم على العنف







أكد مصدر مأذون بالمحكمة الإبتدائية تونس 2، إحالة 4 من حركة النهضة على قاضي التحقيق بالمحكمة. ونقلت وكالة الأنباء التونسية اليوم الجمعة أن من بين المطلوبين للتحقيق عضو مجلس الشورى للنهضة، ومسؤول في طاقم التشريفات التابع لرئيس الحركة ورئيس البرلمان، راشد الغنوشي وحارسه الشخصي السابق، وذلك بتهمة “محاولة القيام بأعمال عنف أمام البرلمان عقب إعلان قرارات رئيس الجمهورية، قيس سعيد”، مساء…




حركة النهضة (أرشيف)


أكد مصدر مأذون بالمحكمة الإبتدائية تونس 2، إحالة 4 من حركة النهضة على قاضي التحقيق بالمحكمة.

ونقلت وكالة الأنباء التونسية اليوم الجمعة أن من بين المطلوبين للتحقيق عضو مجلس الشورى للنهضة، ومسؤول في طاقم التشريفات التابع لرئيس الحركة ورئيس البرلمان، راشد الغنوشي وحارسه الشخصي السابق، وذلك بتهمة “محاولة القيام بأعمال عنف أمام البرلمان عقب إعلان قرارات رئيس الجمهورية، قيس سعيد”، مساء الأحد 25 يوليو (تموز) الجاري.

وأكد المصدر في تصريح للوكالة “الاحتفاظ منذ يوم الثلاثاء الماضي، بالحارس الشخصي السابق للغنوشي وعضو مجلس الشورى، واستجوابهما من قبل فرقة مكافحة الإجرام بالحرس الوطني، والاستماع إلى المتهمين الإثنين الآخرين، عضو طاقم التشريفات والشخص الرابع، وإحالتهم جميعاً اليوم الجمعة، على المحكمة الابتدائية بتونس 2، ويخضعون الآن للتحقيق معهم من قبل قاضي التحقيق”.

وأكد المصدر، أنّ فرقة مكافحة الإجرام، تأكدت أن المطلوبين حاولوا التحريض على العنف بعد إعلان قرارات الرئيس سعيّد، بالاتصال أشخاص من منطقة شعبية قريبة، من مجلس النواب “للتزود بعصي والقيام بأعمال عنف أمام البرلمان يومي الإثنين والثلاثاء الماضيين”.

من جهة قالت وكالات أنباء وتقارير إعلامية تونسية، إن الأمن اعتقل النائب في البرلمان، ياسين العياري، المطلوب لدى القضاء العسكري، منذ 2018، لكن تعذر إيقافه والتحقيق معه بسبب حصانته البرلمانية.

يُذكر أن الرئيس قيس سعيّد كان قرر مساء الأحد الماضي، إعفاء رئيس الحكومة هشام المشيشي، وتجميد عمل واختصاصات المجلس النيابي لمدّة 30 يوماً، ورفع الحصانة البرلمانية عن كلّ أعضاء المجلس، وتوليه رئاسة النيابة العامة أيضاً.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً