نصائح لنجاة مرضى السكري من جائحة كورونا

نصائح لنجاة مرضى السكري من جائحة كورونا







منذ ظهور فيروس كورونا المستجد أواخر العام 2019 في ووهان الصينية، وانتشاره فيما بعد حول العالم واستمرار حصده للمزيد من الإصابات خصوصاً مع ظهور سلالات ومتحورات جديدة خطيرة ومخيفة للمرض، تركز الحديث على خطورة مرض كوفيد-19 على أصحاب الأمراض المزمنة والذين يعانون من ضعف المناعة. ومن هؤلاء الأشخاص، مرضى السكري الذي شكلَوا جزء كبيراً من قائمة مرضى كورونا ممن أدخلوا المستشفى …

منذ ظهور فيروس كورونا المستجد أواخر العام 2019 في ووهان الصينية، وانتشاره فيما بعد حول العالم واستمرار حصده للمزيد من الإصابات خصوصاً مع ظهور سلالات ومتحورات جديدة خطيرة ومخيفة للمرض، تركز الحديث على خطورة مرض كوفيد-19 على أصحاب الأمراض المزمنة والذين يعانون من ضعف المناعة.

ومن هؤلاء الأشخاص، مرضى السكري الذي شكلَوا جزء كبيراً من قائمة مرضى كورونا ممن أدخلوا المستشفى وعانوا من مضاعفات خطيرة وصلت ببعضهم إلى حد الوفاة.

ولضمان نجاة مرضى السكري من تداعيات جائحة كورونا وضمان سلامتهم، قدمت إحدى المسؤولات في منظمة الصحة العالمية مجموعة نصائح لهؤلاء المرضى نستعرضها سوياً كما أوردها موقع “العربية.نت”.

نصائح لنجاة مرضى السكري من جائحة كورونا

مرضى السكري اكثر عرضة للاصابة بكورونا ومضاعفاته الخطيرة

جاءت النصائح ضمن برنامج “العلوم في خمس” الذي تقدمة فيسميتا جوبتا سميث وتبثه منظمة الصحة العالمية على حساباتها الرسمية على منصات التواصل الإجتماعي، وقدمتها الدكتورة غويكا روجليش، المسؤولة بمنظمة الصحة العالمية في إدارة الأمراض غير المعدية والخبيرة بمرض السكري.

وبحسب روجليش، تظهر البيانات والإحصائيات خلال جائحة كورونا أن مرضى السكري من النوع الأول أكثر عرضة لخطر الإصابة بحالات شديدة من مرض كوفيد-19، فيما تزداد أعداد الوفيات بينهم بالمقارنة مع مرضى السكري من النوع الثاني.

مضيفة أن مرض السكري آخذ في الإنتشار بشكل واسع خلال السنوات 30 الماضية، وهناك حالياً أكثر من 400 مليون مريض سكري حول العالم، نصفهم للأسف لا يعلمون بإصابتهم بالمرض أو لم يتم تشخيصهم. كما أنه من بين الذين شُخصوا بالمرض، كثيرون ممن لا يمكنهم الحصول على دواء أو خدمات صحية يحتاجونها بسبب هذا المرض بحسب روجليش.

إجراءات وقائية لمرضى السكري من فيروس كورونا

وعليه، نصحت المسؤولة الأممية مرضى السكري بضرورة توخي الحذر واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية للحماية من مضاعفات فيروس كورونا، بدء بالنشاط البدني واتباع نظام غذائي صحي حتى في ظل القيود التي يفرضها الوباء.

مضيفة أنه ينبغي على مرضى السكري تناول أدويتهم بانتظام ودقية، وبقائهم في مآمن من كوفيد-19 من خلال الالتزام التام بارتداء الكمامة وغسل اليدين والتأكد من وجود تهوية كافية في الأماكن المغلقة، إضافة إلى التباعد الجسدي عند التواصل مع الأخرين.

كذلك شددت د. روجليش على ضرورة إعطاء الأولوية لمرضى السكري في موضوع التلقيح، ووجوب حصول كافة هؤلاء المرضى على جرعات اللقاحات المطلوبة لتأمين الحماية اللازمة لهم خصوصاً بعدما أثبتت حملات التطعيم أنها آمنة وفعالة لتوفير الحماية والسلامة لمرضى السكري بنوعيه الأول والثاني.

تأثير كورونا “القاتل” على مرضى السكري

ينصح مرضى السكري باتخاذ اجراءات الوقاية الصارمة لتجنب الاصابة بكورونا

في إحدى الدراسات التي أجريت في الصين حول خطورة الإصابة بفيروس كورونا على مرضى السكري، خلص الباحثون إلى أن المرضى الذين يعانون من ارتفاع مستوى السكر في الدم هم أكثر عرضة للوفاة نتيجة الإصابة بمرض كوفيد-19. وهو ما يفسر التأثير “القاتل” لفيروس كورونا على مرضى السكري.

ونقل موقع “سكاي نيوز عربية” عن باحثين من جامعة ووهان الصينية حيث بدأ الفيروس، أن الإصابة بالفيروس تزيد من إنتاج الخلايا المناعية في الرئتين بشكل كبير، ما يشكل خطراً على حياة مرضى السكري. إضافة لتوصل الباحثين إلى خلاصة مفادها أن الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع مستويات الجلوكوز في الدم، هم أكثر عرضة للإصابة بسلالات قوية من الفيروس التاجي.

تفاصيل التأثير القاتل لكورونا على مرضى السكري

بحسب نتائج الدراسة التي نشرت نتائجها في مجلة “سيانس أدفانسيس”، فإن مرض كوفيد-19 يزيد من خطر حدوث ما يعرف بإسم “عاصفة السيتوكين”، التي تؤدي لإنتاج الكثير من الخلايا المناعية والتي تحصل غالباً في الرئتين ما يزيد من خطر وفاة المريض بالفيروس.

ووفقاً للباحث شي ليو من جامعة ووهان، فإن مادة السيتوكين هي من المركبات المنشطة للخلايا المناعية، وعندما يتعرض المريض لفيروس الإنفلونزا أو كورونا، ينتج الجسم كميات هائلة من هذه المادة، تكون فائضة عن حاجة الإنسان.

والسيتوكينات هي بروتينات صغيرة تطلقها خلايا عدة في الجسم، بما فيها خلايا الجهاز المناعي، حيث تنسق استجابة الجسم ضد العدوى وتسبب الالتهاب. وفي بعض الأحيان، يمكن أن تكون استجابة الجسم للعدوى مفرطة، فعندما يدخل فيروس كورونا الرئتين، يؤدي إلى استجابة مناعية كبيرة، مما يسبب التهاباً موضعياً يتسبب في أضرار جسيمة على مريض السكري قد تصل إلى حد الوفاة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً