الإعصار إلسا على مشارف كوبا

الإعصار إلسا على مشارف كوبا







عبر الإعصار إلسا قبالة الساحل الجنوبي الغربي لهايتي، متجهاً نحو جامايكا وشرق كوبا مترافقاً مع رياح عاتية وأمطار غزيرة. ومن المتوقع أن يتوجه إلسا، أول إعصار في الموسم في المحيط الأطلسي من الدرجة 1 على مقياس سفير – سيمبسون المكون من 5 درجات، بعد ذلك نحو فلوريدا. وأعلن المركز الأمريكي لرصد الأعاصير، أن سرعة رياحه…

عبر الإعصار إلسا قبالة الساحل الجنوبي الغربي لهايتي، متجهاً نحو جامايكا وشرق كوبا مترافقاً مع رياح عاتية وأمطار غزيرة. ومن المتوقع أن يتوجه إلسا، أول إعصار في الموسم في المحيط الأطلسي من الدرجة 1 على مقياس سفير – سيمبسون المكون من 5 درجات، بعد ذلك نحو فلوريدا. وأعلن المركز الأمريكي لرصد الأعاصير، أن سرعة رياحه لن تتجاوز في نهاية المطاف 100 كيلومتر/ساعة، وستتراجع شدتها. وقال جيري تشاندلر مدير الدفاع المدني لهايتي: «تم رصد رياح شديدة وأمطار خفيفة، لكن لم نسجل حتى الآن أي أضرار».

ولفت المركز الأمريكي لرصد الأعاصير، إلى أن شدة الإعصار لن تزداد ليلاً وإن كان من الممكن أن ترتفع بشكل طفيف بعد ظهر الأحد مع اقترابه من جنوب ووسط سواحل كوبا. وتشير توقعات المركز، إلى أنّ الإعصار سيقترب من سواحل إيسبانيولا، الجزيرة التي تضم هايتي وجمهورية الدومينيكان، ثم من جامايكا ومن أجزاء من شرق كوبا. ويمكن أن يؤدي الإعصار إلى هطول أمطار بمعدل 20 سم على القسم الجنوبي لإيسبانيولا وجامايكا، وفق التوقعات.

ووفق المركز قد تؤدي هذه الأمطار إلى حدوث فيضانات وسيول وحلية، قد يكون بعضها شديداً. ومن المتوقع بعد ذلك أن يمر إلسا فوق كوبا، مصحوباً بإعصار فوق الجزء الشرقي من الجزيرة، فيما قد ينهمر ما بين 15 و25 سم من الأمطار في كوبا، مع احتمال حدوث فيضانات وسيول وحلية، وفقاً للمصدر نفسه.

ورفعت سلطات هايتي صباح أمس مستوى التأهب إلى الدرجة الحمراء، وهي الدرجة القصوى، في كل أنحاء البلاد. وقد تنفد إمدادات الطوارئ في هايتي، مثل الماء والمواد الغذائية، حيث تستخدم إمدادات الإغاثة لمساعدة آلاف الأشخاص الذين نزحوا بسبب أعمال العنف بين العصابات. ومضى شهر منذ أن اضطر الآلاف من سكان العديد من الأحياء الفقيرة جداً في العاصمة بور او برنس، والتي شهدت اشتباكات بين العصابات، إلى الفرار من منازلهم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً