«كورونا» والاستدامة على رأس أجندة الاتحاد الأوروبي

«كورونا» والاستدامة على رأس أجندة الاتحاد الأوروبي







بعد استكمال الموافقة على خطط الإنعاش التي اعتمدتها مختلف دول الاتحاد الأوروبي للخروج من جائحة كورونا، يواصل المسؤولون الأوروبيون التعامل بحذر كبير على المستوى الصحي والمالي مع تطورات إدارة الجائحة.

بعد استكمال الموافقة على خطط الإنعاش التي اعتمدتها مختلف دول الاتحاد الأوروبي للخروج من جائحة كورونا، يواصل المسؤولون الأوروبيون التعامل بحذر كبير على المستوى الصحي والمالي مع تطورات إدارة الجائحة.

ويسعى المسؤولون الأوروبيون الأسبوع الجاري لتقييم بداية السماح بحرية التنقل بين دولهم لأغراض السياحة وتطورات تنقل متحورات الفيروس، لكنهم سيستكملون الهندسة القانونية لتبعات اعتماد خطط الإنعاش، حيث يعتزم الاتحاد الأوروبي في هذا الإطار تبني إجراءات أكثر صرامة على المصارف ووكالات التصنيف الائتماني في محاولة للحيلولة دون الغسل الأخضر، وخفض المخاطر الممنهجة الناجمة عن التغير المناخي.

وتقترح استراتيجية تمويل التحول إلى الاقتصاد المستدام المقرر أن تكشف المفوضية الأوروبية النقاب عنها هذا الأسبوع، مع كتاب قواعد للسندات الخضراء، تشديد الشروط على تقديم التقارير بالنسبة للكيانات المالية، ودمج المخاطر المتعلقة بالمناخ في التصنيف الائتماني، ومتطلبات رأس المال المصرفي. ووفق الوثيقة فستبحث المفوضية الأوروبية، مخاطر الاستدامة في المحاسبة ومعايير التقارير المالية، فيما ستمكن المفوضية المراقبين من التصدي للغسل الأخضر وداخل البرلمان الأوروبي يستعد النواب لعقد آخر جلساتهم قبل الإجازة الصيفية التي باتت على الأبواب.

ويكرس النواب جلسة نقاش الأربعاء وتصويت الخميس على الانتهاكات المحتملة لقانون الاتحاد الأوروبي وحقوق المواطنين في المجر، ومن المقرر أن يطرحوا الإجراءات المتوخاة لحماية حقوق الأطفال، كما سيستجوبون المجلس والمفوضية بشأن جلستي الاستماع اللتين عقدهما المجلس بشأن سيادة القانون في المجر وبولندا في 22 يونيو.

ويناقش أعضاء البرلمان الأوروبي مع رئيس الوزراء السلوفيني، يانيز يانشا، أولويات الرئاسة السلوفينية للمجلس للنصف الثاني من عام 2021. ومن المتوقع أن تركز سلوفينيا على التنفيذ في الوقت المناسب لحزمة الحوافز التي قدمها الجيل القادم من الاتحاد الأوروبي، وعلى تيسير اعتماد خطط الإنعاش الوطنية، ومؤتمر مستقبل أوروبا، وعلى تعزيز سيادة القانون. وسيعقد رئيس البرلمان الأوروبي، ورئيس الوزراء ورئيسة المفوضية مؤتمراً صحافياً مشتركاً بعد المناقشة. ومن المنتظر أن يقوم أعضاء البرلمان الأوروبي، بتقييم نتائج المجلس الأوروبي في الفترة من 24 إلى 25 يونيو، في مناقشة مع رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل ورئيسة المفوضية أورسولا فون دير لاين.

ويناقش أعضاء البرلمان الأوروبي ويصوتون على لائحة مؤقتة تسمح لمقدمي خدمات البريد الإلكتروني والدردشات والرسائل على شبكة الإنترنت بالكشف الطوعي عن الاعتداء الجنسي على الأطفال وإزالتها، والإبلاغ عنها عبر الإنترنت واستخدام تقنيات المسح الضوئي للكشف عن الاستمالة الإلكترونية. ويناقش البرلمان ويعتمد موقفه الخميس المقبل لإجراء محادثات مع المجلس بشأن دور أقوى للوكالة الأوروبية للأدوية وتمديد ولايتها للتحضير للأزمات وإدارة المنتجات الطبية والأجهزة الطبية، بعد الدروس المستفادة من وباء كوفيد وسيعلق أعضاء البرلمان الأوروبي على المبادئ التوجيهية التي تضعها المفوضية حالياً حول كيفية تطبيق آلية شرطية سيادة القانون في الاتحاد الأوروبي، المصممة لحماية أموال الاتحاد الأوروبي من إساءة استخدامها من قبل حكومات الاتحاد الأوروبي. ومن المقرر أن يعتمد البرلمان برنامج مرفق ربط أوروبا المطور بقيمة 30 مليار يورو في الفترة من 2021 إلى 2027، والذي سيمول مشاريع النقل والطاقة والرقمية ويضمن الانتهاء من المشاريع الأساسية عبر أوروبا في الموعد المحدد بحلول عام 2030.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً