59 فائزاً في النسخة الـ 27 لجائزة الشارقة للتميز والتفوق التربوي

59 فائزاً في النسخة الـ 27 لجائزة الشارقة للتميز والتفوق التربوي







تصدرت هيئة الشارقة للتعليم الخاص وقطاع العمليات التربوية في مؤسسة الإمارات للتعليم، الفئات الفائزة بالنسخة الـ 27 من جائزة الشارقة للتميز والتفوق التربوي ، شكل المواطنون منها نسبة 49 % من إجمالي الفائزين و51 % من غير المواطنين، حيث خصصت الجائزة هذا العام 3 فائزين لكل مرحلة دراسية من الصف الرابع إلى الصف الثاني عشر…

تصدرت هيئة الشارقة للتعليم الخاص وقطاع العمليات التربوية في مؤسسة الإمارات للتعليم، الفئات الفائزة بالنسخة الـ 27 من جائزة الشارقة للتميز والتفوق التربوي ، شكل المواطنون منها نسبة 49 % من إجمالي الفائزين و51 % من غير المواطنين، حيث خصصت الجائزة هذا العام 3 فائزين لكل مرحلة دراسية من الصف الرابع إلى الصف الثاني عشر .

وأكد الدكتور سعيد الكعبي رئيس مجلس الشارقة للتعليم، أن جائزة الشارقة للتميز والتفوق التربوي تهدف من خلال رسالتها إلى تعميق مفاهيم التميز والإبداع وتنفيذ البرامج النوعية وتقدير المتميزين وتعميق مفاهيم التميز، وتشجيع جميع الأفراد والمؤسسات التعليمية على تطوير أدائهم، وتعزيز الاتجاهات الإيجابية نحو المعرفة والبحث العلمي وبث روح الابتكار لدى الطلبة والباحثين والمؤسسات التعليمية، وإذكاء روح التنافس بين الأفراد والمؤسسات التعليمية في مجال التميز العلمي، وتوجيه الطاقات الفردية والمؤسسية نحو التميز العلمي في المجالات التي تخدم تحقيق توجهات الدولة التنموية؛ لذا تدعو كافة المؤسسات التعليمية والأفراد للمشاركة في الجائزة، وتؤكد على مبدأ الشفافية والحيادية في تقييم طلبات المشاركة في هذه الجائزة .

تطور

وقال إن النسخة الـ 27 من جائزة الشارقة للتميز والتفوق التربوي حققت تطوراً ملحوظاً من خلال طرحها الجديد من الفئات ومراجعة كافة الفئات ومعاييرها الرئيسية والفرعية وتحديثها بناءً على التغيرات في الميدان التربوي والملاحظات والمقترحات التطويرية التي تصل من المشاركين ، مشيراً إلى أن الجائزة بعد الانتهاء من كل نسخة تخضع لعملية تقييم ومراجعة لكل ما تم رصده من ملاحظات تطويرية على كافة إجراءات الجائزة ويتم تطوير العمل بناء عليها ، بالإضافة إلى أنه لهذا العام فقد تم تشكيل فريق لتطوير فئات ومعايير الجائزة ، حيث يقوم الفريق بعمل مقارنات معيارية بين فئات ومعايير الجائزة والجوائز التربوية المماثلة بالدولة وعلى الصعيدين الإقليمي والمحلي، ومن ثم تم استحداث الفئات الجديدة بما يتناسب مع التوجهات الحديثة في معايير جوائز التميز من حيث التقديم والتقييم .

أتمته

من جانبه قال محمد الملا أمين عام مجلس الشارقة للتعليم، إن جائزة الشارقة للتميز والتفوق التربوي خطت في نسختها الـ 27 خطوات كبيرة في أتمتة مختلف مراحلها، وذلك عن طريق موقع الجائزة عبر عنوانه www.award-shj.ae. والذي أطلقته الجائزة مع انطلاقة دورتها لهذا العام في إطار سعيها لتطوير أعمال الجائزة من حيث تنفيذ الورش التدريبية التعريفية عن بعد ورفعها على موقع الجائزة، مما ساهم برفع نسبة الحضور والمستفيدين منها وأنعكس على جودة الأعمال المقدمة كما تمت عمليات التحكيم والتقييم كاملة على البوابة الإلكترونية للتحكيم مما ساهم برفع الكفاءة والشفافية بالعمل بالإضافة لسهولة المتابعة وبالنسبة لمقابلات المرشحين بعد المرحلة الأولى للتقييم تمت أيضاً عن بعد من خلال المنصات الرقمية وساهمت المقابلات عن بعد برفع نسبة الحضور والالتزام كما سهلت المتابعة مما أثر ايجاباً على جودة العمل بالإضافة إلى كافة الاجراءات الاخرى مثل اجتماعات اللجان والاستبانات الالكترونية والكتيبات والأدلة الالكترونية .

فئات

وأضاف الملا أن فئات الجائزة هذا العام شهدت إضافة فئتين جديدتين هما فئة ” الفائز التربوي المتميز ” و فئة ” الوظائف الداعمة ” و خضعت هاتين الفئتين الى معايير مختلفة عن بقية الفئات مستخدمة النموذج الأوروبي لتقييم الفئات الإدارية في حين تخضع بقية الفئات لمعيار النموذج التربوي .. لافتا الى ان النموذج الأوروبي سيتم تقييمه بعد انتهاء أعمال الجائزة وصولا لاعتماده لكافة الفئات بالتنسيق مع أعضاء لجنة التحكيم .

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً