شرطة الشارقة تطلق حملة مرورية بعنوان «اعط المشاة حقهم»

شرطة الشارقة تطلق حملة مرورية بعنوان «اعط المشاة حقهم»







أطلقت القيادة العامة لشرطة الشارقة متمثلة بإدارة المرور والدوريات حملة مرورية توعوية تحت عنوان «اعط المشاة حقهم» اعتباراً من مطلع يوليو الجاري ولمدة شهر وذلك لترسيخ مبادئ الثقافة المرورية من خلال برامج التوعية المرورية، والتي تأتي تجسيداً لاستراتيجية وزارة الداخلية والقيادة العامة لشرطة الشارقة بهدف جعل الطرق أكثر أمناً، وسجلت إدارة المرور والدوريات وقوع 22…

أطلقت القيادة العامة لشرطة الشارقة متمثلة بإدارة المرور والدوريات حملة مرورية توعوية تحت عنوان «اعط المشاة حقهم» اعتباراً من مطلع يوليو الجاري ولمدة شهر وذلك لترسيخ مبادئ الثقافة المرورية من خلال برامج التوعية المرورية، والتي تأتي تجسيداً لاستراتيجية وزارة الداخلية والقيادة العامة لشرطة الشارقة بهدف جعل الطرق أكثر أمناً، وسجلت إدارة المرور والدوريات وقوع 22 حادثاً مرورياً بإصابات متفاوتة بسبب العبور الخاطئ على طرقات الإمارة خلال الفترة من بداية يناير حتى نهاية ديسمبر من العام الماضي .

وقال الرائد عبدالله المنذري رئيس قسم المرور والدوريات بشرطة الشارقة: أن الحملة تهدف إلى تعزيز ونشر ثقافة الوعي المروري في الالتزام والتقيد بالأنظمة المرورية، التي تضمن سلامة المشاة على الطريق للحد من حوادث الدهس والإصابات والوفيات، للوصول لأعلى مستويات السلامة المرورية لجميع مستخدمي الطريق.

أسباب

وأوضح رئيس قسم المرور والدوريات أن السرعة الزائدة والانشغال بغير الطريق وعدم الانتباه والعبور من الأماكن غير المخصصة لعبور المشاة من أهم المسببات للحوادث، وبين أن سلامة المشاة على الطريق مسؤولية مشتركة بين مستخدمي الطريق والمشاة، ولمستخدمي الطريق دور كبير في تحقيق السلامة من خلال الحذر والانتباه وإعطاء الأولوية للمشاة للعبور بسلام.

وأوضح الرائد المنذري، أن حملة «اعط المشاة حقهم» تقوم بنشر تصاميم توعوية وإرشادات بعدة لغات عن طريق مواقع التواصل الإجتماعي الخاصة بالقيادة العامة لشرطة الشارقة، بالإضافه إلى عدد من وسائل الإعلام المقرؤوة والمسموعة والمرئية والذكية إلى جانب شاشات العرض المخصصة في جميع المراكز الخدمية بالقيادة في مدينة الشارقة والمنطقة الوسطى والشرقية.

وأكد رئيس قسم المرور والدوريات ، أن تكثيف الحملات المرورية على مدار العام، يصب في توعية أفراد المجتمع، والتي تكون مبنية على إحصائيات العام الماضي مما يسهم في ايجاد حلول لبعض الملاحظات التي تم رصدها سابقاً، داعياً السائقين إلى الالتزام بقوانين السير والمرور متمنياً السلامة للجميع.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً