نسيبة يبحث مع رئيس جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي علاقات التعاون

نسيبة يبحث مع رئيس جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي علاقات التعاون







استقبل معالي زكي أنور نسيبة، المستشار الثقافي لصاحب السمو رئيس الدولة – الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات العربية المتحدة صباح أمس، البروفيسور الدكتور إريك زينغ، رئيس جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي والوفد المرافق له، وذلك بحضور الدكتور طيب زناتي، عميد كلية تقنية المعلومات في جامعة الإمارات افتراضياً.

استقبل معالي زكي أنور نسيبة، المستشار الثقافي لصاحب السمو رئيس الدولة – الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات العربية المتحدة صباح أمس، البروفيسور الدكتور إريك زينغ، رئيس جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي والوفد المرافق له، وذلك بحضور الدكتور طيب زناتي، عميد كلية تقنية المعلومات في جامعة الإمارات افتراضياً.

وتمّ خلال اللقاء مناقشة أوجه التعاون المُمكّنة بين جامعة الإمارات العربية المتحدة وجامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي في مجالات التعاون البحثي، التعيينات والتبادل المُشترك لأعضاء هيئة التدريس، ومبادرات ريادة الأعمال، وتقديم برامج الدراسات العليا للطلاب المتفوّقين.

وثمّن معالي زكي نسيبة إنجازات جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي، التي تُعدّ أول جامعة على مستوى العالم للدراسات العليا المُتخصّصة ببحوث الذكاء الاصطناعي، والمؤسسة العلمية الرائدة في مجال تعليم وبحوث التطبيقات العملية للذكاء الاصطناعي، مؤكداً على أهمية هذا التعاون بين الجامعتين في التركيز على تقديم حلول للمشكلات في مجالات التعلم الآلي والتفكير والاستنتاج، وصناعة القرارات في عوالم محتملة بالغة التعقيد ومتعددة الأطر والنماذج وتتصف بالديناميكية ضمن النظم الاصطناعية والبيولوجية والاجتماعية.

ولفت معالي الرئيس الأعلى للجامعة إلى أن كلية تقنية المعلومات في جامعة الإمارات تنفرد ببيئة دراسية عالية المستوى ومناهج تتميّز بتصميمها الفريد من نوعه، وبدمجها لأحدث التقنيات المتطوّرة لتواكب الاحتياجات المتزايدة لدولتنا الحبيبة في عصر جديد من الثورة الصناعية الرابعة والذكاء الاصطناعي.

ومن جانبه قال البروفيسور الدكتور إريك زينغ: يشرفني التعاون مع جامعة الإمارات وتحقيق أهدافنا الطموحة في صقل جيل واعد من رواد الذكاء الاصطناعي الذين يتمتعون بإدراك واسع وخبرات رفيعة لإطلاق كامل الطاقات الكامنة في هذه التقنيات السباقة، عبر الاستفادة من التطبيقات الصناعية والبحثية للذكاء الاصطناعي ضمن إطار علمي وأكاديمي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً