اعتصام لنقابات عمال غزة لرفع الحصار الإسرائيلي وبدء إعادة الإعمار

اعتصام لنقابات عمال غزة لرفع الحصار الإسرائيلي وبدء إعادة الإعمار







طالب الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين في غزة اليوم الأحد، برفع الحصار الإسرائيلي عن القطاع المفروض منذ عام 2007 وفتح المعابر بشكل كلي والبدء الفوري والسريع بإعادة الإعمار. جاء ذلك خلال اعتصام نظمه اتحاد نقابات العمال أمام حاجز (بيت حانون/إيرز) في شمال قطاع غزة، بمشاركة عشرات العمال رفعوا فيه لافتات طالبت بإنهاء الحصار والضغط على إسرائيل لفتح …




جانب من الاعتصام (الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين-غزة)


طالب الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين في غزة اليوم الأحد، برفع الحصار الإسرائيلي عن القطاع المفروض منذ عام 2007 وفتح المعابر بشكل كلي والبدء الفوري والسريع بإعادة الإعمار.

جاء ذلك خلال اعتصام نظمه اتحاد نقابات العمال أمام حاجز (بيت حانون/إيرز) في شمال قطاع غزة، بمشاركة عشرات العمال رفعوا فيه لافتات طالبت بإنهاء الحصار والضغط على إسرائيل لفتح المعابر.

وقال المسؤول في الاتحاد خالد حسين إن “الحصار الإسرائيلي وإغلاق المعابر يسبب ضغطاً معيشياً يثقل كاهل عائلات غزة، فزادت رقعة العائلات الفقيرة، ونفد الدواء والطعام من المخازن”.

وذكر حسين أن “عشرات الآلاف من عائلات قطاع غزة باتت بلا أي مصدر دخل، فيما مئات المنازل المدمرة منذ حرب عام 2014 لم تعمر وما زالت عائلاتها مشردة”.

وأضاف أن إسرائيل تقيد منذ نحو شهرين عمل معابر قطاع غزة وتمنع البضائع والسلع الأساسية من الدخول الأمر الذي “سبب كارثة إنسانية كبيرة ستبقى تداعياتها ماثلة أمامنا لفترة طويلة”.

وأشار حسين إلى أن إجراءات إسرائيل تسبب شلل حركة قطاع الإنشاءات الذي يشغل 40 ألف عامل، وتكبد قطاع الزراعة ، الذي يشغل 35 ألف عامل ، خسائر كبيرة نتيجة إطلاق النار المستمر ورش المبديات الحشرية وفتح السدود ومنع التصدير.

وحذر من أن إجراءات إسرائيل تشكل حكما بـ “الموت البطيء” يصدر على مليوني إنسان في قطاع غزة، مطالبا بالإسراع في إعمار ما دمرته إسرائيل خلال جولة التوتر الأخيرة لإعادة عجلة الاقتصاد للدوران وللتخفيف من حدة الظروف المعيشية الكارثية.

كما طالب بإنشاء صندوق دعم للعمال الفلسطينيين تشارك فيه مؤسسات محلية ودولية لدعم العمال أمام شبح البطالة والحصار والفقر ومد طوق النجاة للعمال من براثن مستنقع البطالة.

فيما طالبت اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار على غزة، المجتمع الدولي بتشكيل شبكة أمان دولية لدعم وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا” خشية تراجع خدماتها الإنسانية المقدمة للاجئين الفلسطينيين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً