ميرة تكشف سر تفوقها بالثانوية العامة واختيارها دراسة الهندسة الحيوية الطبية

ميرة تكشف سر تفوقها بالثانوية العامة واختيارها دراسة الهندسة الحيوية الطبية







كشفت الطالبة ميرة علي صالح الزعابي، سر تفوقها ووصولها إلى أوائل الثانوية العامة بالدولة في ثانوية التكنولوجيا التطبيقية في مدينة فلج المعلا في إمارة أم القيوين، إلى حرصها على مراجعة دروسها أول بأول بعد انتهاء الحصص الدراسية، وإجراء المشاريع والواجبات المنزلية دون تأخير وذلك من أجل ترسيخ المعلومة في رأسها وعدم نسيانها وفهمها ومراجعتها مع…

ff-og-image-inserted

كشفت الطالبة ميرة علي صالح الزعابي، سر تفوقها ووصولها إلى أوائل الثانوية العامة بالدولة في ثانوية التكنولوجيا التطبيقية في مدينة فلج المعلا في إمارة أم القيوين، إلى حرصها على مراجعة دروسها أول بأول بعد انتهاء الحصص الدراسية، وإجراء المشاريع والواجبات المنزلية دون تأخير وذلك من أجل ترسيخ المعلومة في رأسها وعدم نسيانها وفهمها ومراجعتها مع المعلمين.

وأوضحت أنها كانت تدرس بشكل مستمر من أجل الحصول على أعلى الدرجات والوصول إلى المرتبة التوفق لرفع رأس والديها وأسرتها، مشيرة إلى أن أصعب مادة واجهتها في الامتحانات كانت مادة اللغة العربية لأنها مبنية على الاستنتاجات، إضافة إلى بعض المواد الأدبية، مشيرة إلى أن تحب المواد العلمية وبالأخص مادة الأحياء التي قربها من العلوم الطبية وجعلتها تختار دراسة تخصص الجامعي في الهندسة الحيوية الطبية.

وأضافت أن تفوقها في المواد العلمية وخاصة مادة الأحياء ساعدها على اختيار تخصصها الجامعي، لأنه مرتبط بالبرمجة الطبية وأن هدفها مساعدة المرضى طبياً وأن تصبح طبيبة متميزة بالدولة، لافتة إلى أنه لا يوجد من أسرتها من هو خريج الطب لذلك تطمح أن تكون أول طبيبة في أسرتها حيث أن ترتبيها بين أخوتها الثالثة، وأن المعلمات كان لهن الفضل في تفوقها بسبب تشجيعهن لها ومساعدتها في حل أي مسألة صعبة في المواد الدراسية

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً