استطلاع «البيان»: توقعات أكثر بمزيد من الطروحات بعد «إلياه سات»

استطلاع «البيان»: توقعات أكثر بمزيد من الطروحات بعد «إلياه سات»







كشف استطلاع للرأي أجراه «البيان الاقتصادي» أن غالبية القراء يتوقعون مزيداً من الطروحات الأولية بعد الطرح الأخير لـ «الياه سات»، في ظل توقعات الخبراء بأن تشهد أسواق الأسهم المحلية نشاطاً في الفترة المقبلة.

كشف استطلاع للرأي أجراه «البيان الاقتصادي» أن غالبية القراء يتوقعون مزيداً من الطروحات الأولية بعد الطرح الأخير لـ «الياه سات»، في ظل توقعات الخبراء بأن تشهد أسواق الأسهم المحلية نشاطاً في الفترة المقبلة.

وأظهر الاستطلاع، عبر الموقع الإلكتروني لصحيفة «البيان»، أن 55% من القراء يتوقعون مزيداً من الطروحات الأولية بعد «الياه سات»، فيما توقع 45% عدم الإعلان عن طروحات جديدة. وتوقع 81% من القراء عبر صفحة «البيان» على «تويتر» مزيداً من الطروحات الأولية، فيما استبعد 19% منهم طروحات جديدة خلال الفترة المقبلة.

وأكد جمال عجاج في شركة «بي إتش كابيتال» للخدمات المالية، أن الأسواق المحلية كانت بحاجة إلى إدراج شركات ذات ملاءة مالية جيدة وعائد استثماري مقبول من قبل المستثمرين حتى تستطيع الأسواق أن تعكس صورة واضحة عن اقتصاد الدولة ونموه المتسارع والقوي في مجالات عدة غير المجالات النفطية.

‏‏وأوضح أن طرح شركات قوية ومتينة يزيد من كفاءة الأسواق، بالإضافة إلى زيادة السيولة، وقال: ‏تعتبر الإصدارات الأولية إضافة جيدة للسوق خصوصاً إذا تم طرح شركات قائمة لديها سجل تاريخي جيد في النتائج والإنجازات، ولا شك أن شركات مثل «الياه سات» أو شركة «أدنوك للتوزيع» من الاكتتابات الناجحة التي استقطبت عدداً لا بأس به من المستثمرين وحققت الأسهم بعد إدراجها ارتفاعات جيدة، وأيضاً توزيعات مجزية على المساهمين.

وأشار إلى ما حدث مع شركة «أدنوك للتوزيع» ‏بعد‏ ‏توقف ‏الإصدارات لفترة طويلة وخروج بعض الشركات المدرجة من الأسواق، إما بالدمج مثل «صروح» مع «الدار» و«بنك الخليج الأول» مع «أبوظبي الوطني»، و«بنك الاتحاد» مع «أبوظبي التجاري».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً