دراسة: الأحماض الدهنية وتأثيرها على الصداع النصفي

دراسة: الأحماض الدهنية وتأثيرها على الصداع النصفي







الصداع أحد أشهر أنواع آلام الرأس وله أنواع عدة تتفاوت في حدتها ومكان الإصابة بها وحتى أسبابها، ومن أكثر أنواع الصداع المؤلمة والذي يصنف كمرض مزمن هو الصداع النصفي، ولذلك ركزت الدراسات الطبية على معرفة أسبابه وطرق التخفيف من حدتها، ومنها الدراسة التالية التي ربطت بين الأطعمة الغنية بالأحماض الدهنية والصداع النصفي، وجاءت نتائجها كالتالي: الأحماض الدهنية والصداع …

الصداع أحد أشهر أنواع آلام الرأس وله أنواع عدة تتفاوت في حدتها ومكان الإصابة بها وحتى أسبابها، ومن أكثر أنواع الصداع المؤلمة والذي يصنف كمرض مزمن هو الصداع النصفي، ولذلك ركزت الدراسات الطبية على معرفة أسبابه وطرق التخفيف من حدتها، ومنها الدراسة التالية التي ربطت بين الأطعمة الغنية بالأحماض الدهنية والصداع النصفي، وجاءت نتائجها كالتالي:

الأحماض الدهنية والصداع النصفي

الاسماك الزيتية تخفف من حدة الصداع النصفي

في دراسة نشرت في المجلة الطبية البريطانية توصلت النتائج إلى أن الأطعمة الغنية بالأحماض الدهنية مثل الأسماك الزيتية والأطعمة الأخرى الغنية بأحماض أوميغا 3 الدهنية تساعد في وقف الصداع النصفي أو جعله أقل حدة وأقصر مدة.

وأكدت الباحثون من جامعة نورث كارولينا إن الدراسة تظهر أن ألم الصداع النصفي يمكن علاجه من خلال التعديلات الغذائية المستهدفة.

تفاصيل الدراسة

الصداع النصفي مرض مزمن يمكن التخفيف منه بالغذاء

شملت الدراسة مجموعة من مرضى الصداع النصفي من فئة الشباب معظمهم إناث، والمعرضون لتكرار نوبات الصداع النصفي مابين خمس مرات إلى عشرون مرة في الشهر الواحد، وبلغ عددهم مايقارب 182 مريض.

واتبع المرضى نظام غذائي يحتوي على نسبة عالية من أوميغا 3، وتم متابعة مرات تعرضهم لنوبة الصداع النصفي وقياس مقدار الألم قدر الإمكان.

وبعد أسابيع عدة توصلت النتائج إلى أن النظام الغذائي الجيد يعد مثل أدوية الصداع المعتمدة حديثًا في تقليل عدد الأعراض، حيث ساهمت الأغذية الغنية بأوميغا 3 بتقليل 1.3 ساعة من الصداع يوميا، ويومين للصداع في الشهر.

وقال الخبراء إن هذا يعني أن وقال معدو الدراسة: “على الرغم من أن الأنظمة الغذائية لم تحسن بشكل كبير من جودة الحياة، إلا أنها أدت إلى انخفاض كبير وقوي في تواتر وشدة الصداع، وتقدم هذه الدراسة إثباتا منطقيا من الناحية البيولوجية بأن الألم يمكن معالجته من خلال التغييرات الغذائية المستهدفة لدى البشر”.

ملاحظة: قبل قيامك أو اتباعك هذا العلاج أو هذه الطريقة الرجاء استشارة الطبيب المختص.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً