محامي ترامب السابق يسعى لمقاضاة الحكومة الأمريكية

محامي ترامب السابق يسعى لمقاضاة الحكومة الأمريكية







يسعى مايكل كوهين المحامي السابق لرئيس الولايات المتحدة السابق، دونالدو ترامب، لمقاضاة الحكومة الأمريكية، والمطالبة بتعويض يصل إلى 20 مليون دولار، وذلك بعد زعمه بأن الحكومة السابقة قد قررت حبسه بسبب تأليفه كتاباً عن الرئيس السابق. وأشارت قناة “إن بي سي” الأمريكية، اليوم السبت، أن كوهين قد وجه تنويها إلى مكتب السجون الفيدرالي، وهو ما يعتبر خطوة تمهيدية لرفع القضية…




محامي الرئيس الأمريكي السابق (أرشيف)


يسعى مايكل كوهين المحامي السابق لرئيس الولايات المتحدة السابق، دونالدو ترامب، لمقاضاة الحكومة الأمريكية، والمطالبة بتعويض يصل إلى 20 مليون دولار، وذلك بعد زعمه بأن الحكومة السابقة قد قررت حبسه بسبب تأليفه كتاباً عن الرئيس السابق.

وأشارت قناة “إن بي سي” الأمريكية، اليوم السبت، أن كوهين قد وجه تنويها إلى مكتب السجون الفيدرالي، وهو ما يعتبر خطوة تمهيدية لرفع القضية أمام المحاكم الأمريكية ضد الحكومة السابقة.

وكان كوهين يقضي عقوبة السجن لمدة 3 سنوات على خلفية قضايا متعلقة بمخالفات مالية ارتكبها خلال تمويل حملة ترامب الرئاسية، لكن تم الإفراج عنه في مايو (أيار) 2020، بعد تفشي فيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة، ولكنه تم القبض عليه بعدها بشهرين فقط وإعادته إلى السجن.

وقرر قاضي فيدرالي بعدها خروج محامي ترامب الشخصي وقضائه لفترة إقامة جبرية، معتبرا أن حبسه للمرة الثانية يعتبر “انتقاماً” منه على خلفية تأليفه لكتاب حول الرئيس السابق للبلاد، وهو ما دفع كوهين إلى اتخاذ القرار بالمطالبة بالحصول على تعويض مالي من الحكومة السابقة، والتي بررت أن حبسه للمرة الثانية جاء بسبب “انتهاكه لشروط الإقامة الجبرية.

من جانبه أكد، جيفري ليفين، محامي كوهين في تصريحات تليفزيونية لقناة (إن بي سي)، أن ما يحدث مع موكله أمراً مرفوضاً، ويعتبر ضد الدستور والقانون، خاصة أن كان الأمر يتعلق بتأليفه لكتاب عن الرئيس السابق، والذي كان يعمل معه كمحامي لفترة طويلة.

وأشار ليفين إلى أن كوهين يسعى لرفع دعوى قضائية أخرى على خلفية انتهاك حقوقه خلال فترة حبسه، وستكون ضد كل من النائب العام السابق، بيل بار ورئيس قسم السجون الأمريكية، مايكل كاربخال.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً