جامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية تستضيف 3434 متقدماً لاختبار الإمسات

جامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية تستضيف 3434 متقدماً لاختبار الإمسات







كشفت جامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية، عن استضافتها لأكثر من 3434 من فئة طلبة الثانوية العامة وفئة المعلمين، لتقديم اختبار الإمسات، في فرعي الجامعة في أبوظبي وعجمان، خلال فترة فصل دراسي ممتدة حتى نهاية الشهر القادم، وذلك منذ اعتمادها مقراً معتمداً من قبل وزارة التربية والتعليم، لإجراء الاختبار منذ شهر أغسطس 2020.

كشفت جامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية، عن استضافتها لأكثر من 3434 من فئة طلبة الثانوية العامة وفئة المعلمين، لتقديم اختبار الإمسات، في فرعي الجامعة في أبوظبي وعجمان، خلال فترة فصل دراسي ممتدة حتى نهاية الشهر القادم، وذلك منذ اعتمادها مقراً معتمداً من قبل وزارة التربية والتعليم، لإجراء الاختبار منذ شهر أغسطس 2020.

وتأتي هذه الخطوة، تنفيذاً لتوجيهات قيادة دولة الإمارات، في تعزيز جهود البحث العلمي في الدولة، وغرس قيمة حب العلم والمعرفة لدى الطلبة، حيث تمتلك الجامعة منظومة رقمية وبنية تحتية، تمكنها من توفير شروط إجراء الاختبار، بما يتماشى مع الإجراءات الاحترازية المعمول بها في الدولة.

وتعليقاً على إقبال الطلاب المتزايد لتقديم هذا الاختبار، صرح الدكتور خالد الظاهري مدير الجامعة «بأن لاختبارات الإمسات دوراً أساسياً في تحديد المسار العلمي والمهني لكل طالب، فنتائج الاختبارات تقدم بيانات دقيقة لأصحاب القرار، حول جودة المخرجات التعليمية، كما تسهم في اتخاذ القرارات اللازمة لتحسين نظام التعليم، فضلاً عن دورها في تحدد مستوى أداء الطلبة وطنياً وعالمياً، حيث وفرت القيادة الرشيدة بنية تحتية متطورة، ومناهج أكاديمية عالية الجودة، لضمان قدرة الطلبة على اجتياز هذه الاختبارات المعيارية بنجاح».

يذكر أن اختبار الإمسات، يتألف من مجموعة اختبارات إلكترونية معيارية، مبنية على المعايير الوطنية لقياس وتقييم أداء الطلبة في دولة الإمارات، ويطبق على مجموعة من المراحل الدراسية، والهدف منه، هو التأكد من حصول الطلبة على المعارف والعلوم والمهارات اللازمة للمشاركة الفعالة في المجتمع الاقتصادي المعرفي، وتأتي أهمية هذه الاختبارات، كونها معيار القبول الجامعي الأول للجامعات الحكومية والخاصة في الدولة، ومن فئاته طلبة الصف الثاني عشر، وطلبة البعثات الخارجية، والماجستير والدكتوراه.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً