سهرات مهرجان كان ستكون أقل عدداً وبذخاً في ظل الجائحة

سهرات مهرجان كان ستكون أقل عدداً وبذخاً في ظل الجائحة







حذر رئيس مهرجان كان بيار ليسكور قبل افتتاح الملتقى السينمائي “لن يكون بإمكاننا التصرف بإهمال”… ففي زمن وباء كورونا وما حتّمه من تدابير حيطة وتباعد، من المتوقع أن تكون السهرات الشهيرة التي تزيد من رونق هذا الحدث السنوي أكثر انتقائية مع الحد من عدد المشاركين فيها. وإن كان حضور مثل هذه الحفلات التي تلي عروض الأفلام أمراً شاقاً …




alt


حذر رئيس مهرجان كان بيار ليسكور قبل افتتاح الملتقى السينمائي “لن يكون بإمكاننا التصرف بإهمال”… ففي زمن وباء كورونا وما حتّمه من تدابير حيطة وتباعد، من المتوقع أن تكون السهرات الشهيرة التي تزيد من رونق هذا الحدث السنوي أكثر انتقائية مع الحد من عدد المشاركين فيها.

وإن كان حضور مثل هذه الحفلات التي تلي عروض الأفلام أمراً شاقاً على المشاركين في المهرجان في الأوقات العادية، فلا شكّ أن الحصول على إحدى هذه الدعوات المنشودة سيكون أكثر صعوبة هذه السنة.
استياء رواد المهرجان
وتقلصت السهرات عدداً وبذخاً خلال السنوات الماضية في ظل الأزمة الاقتصادية إنما كذلك بسبب ضغوط سكان المنطقة الواقعة على الريفييرا الفرنسية الحريصين على هدوئهم، ما أثار استياء رواد المهرجان التواقين إلى العصر الذهبي لليالي كان.
وأضيفت إلى كل هذه الظروف هذه السنة الأزمة الصحية التي حتمت على المنظمين التقليص أكثر من حجم الحدث. وقال بيار ليسكور بهذا الصدد “لن نقيم الكثير من السهرات والتجمعات الكبيرة التي قد تكون لها عواقب صعبة. من مسؤوليتنا جميعا، المهرجان والمدينة والمشاركون، أن يجري هذا الحدث الذي يقام بعد الجائحة على أفضل وجه”.
إجراءات صحية مشددة
وأكدت ألبان كليريه إحدى آخر منظمات هذه الاحتفالات المواكبة للمهرجان لوكالة فرانس برس “سنتحلّى بحسّ المسؤولية. سنقيم مآدب عشاء جلوساً يشارك فيها ما لا يتعدّى 140 شخصاً، الكمامات ستكون إلزامية للتنقل، وسيتم توزيع عبوات من السائل المطهّر على الطاولات”.
ويتهافت كبار مشاهير المهرجان إلى السهرات التي تقيمها كليريه في ناديها الليلي “تيراس باي ألبان” الممتد على مساحة 1500 متر مربّع على سطح فندق ماريوت.
تراجع ميزانية الحفلات
وللاحتفال بعرض فيلم “دو سون فيفان” (طوال حياتها) خارج المسابقة للمخرجة إيمانويل بيركو من بطولة كاترين دونوف، يكتفي دومينيك سيغال، أكد الملحقين الصحافيين الرئيسيين للأفلام، بتنظيم حفل كوكتيل محدود جداً.
يوضح “على كل حال، تراجعت ميزانية الحفلات بشكل كبير منذ عشر سنوات. السهرات التي كانت تفتح في ما مضى لألف شخص، باتت تقتصر مؤخرا على 300 مشارك”.
انسحاب عدد من رعاة سهرات المهرجان
وفي مؤشر آخر إلى هذا المنحى، تخلت شركة ماغنوم الشهيرة للمثلجات التي كانت تنظم سهرات لموزعي الأفلام على شاطئها الخاص، عن المساهمة في هذه الدورة الـ74 للمهرجان، بدون أن يكون قرارها مرتبطا بالمخاطر الصحية، إذ أوضحت أن تنظيمه في يوليو (تموز) لا يتناسب مع جدول التسويق الذي تتبعه العلامة.
كما قررت دار شوبار للمجوهرات، المزود الرسمي للسعفة الذهبية، إلغاء حفلها السنوي الكبير الذي كان عادة من أبرز أحداث ليالي المهرجان، مفضلة تنظيم سهرات صغيرة محصورة الحضور على شرفة فندق مارتينيز.
وقالت موريال غريهان مديرة الإعلام لدى شوبار “من حظنا أننا في الهواء الطلق، وبالتالي سيكون من الأسهل الالتزام بالبروتوكول الصحي. سيجري حفل توزيع جوائز شوبار التي تكافئ المواهب الواعدة على شاطئ فندق كارلتون، وبنصف عدد المدعوين العادي”.
تغطية إعلامية أقل
لكن رئيس قسم السهرات في مجلّة “غالا” لأخبار المشاهير ألكسندر مارا رأى أن “مهرجاناً بدون حفلات حقيقية، أمر لا يبدو ممكناً… الحفلات جزء من المهرجان. وقررت المجلة التي ترافق المهرجان بإصدار ملحق يومي، منذ الآن حصر تقاريرها عن سهرات كان بأربع صفحات بدل سبع.
تخفيض عدد المدعوين
كذلك عمد المعهد الأمريكي للأبحاث حول الإيدز “أمفار” إلى الحد من مشاركته في المهرجان بسبب الجائحة، مع حصر الحضور خلال سهرته الخيرية الشهيرة التي تجتذب كل سنة كبار النجوم والمشاهير بـ400 مدعو هذه السنة مقابل 900 في الظروف العادية.
وقالت مسؤولة الإعلام في الجمعية بينا سيرفاتي “ستقام حفلتنا الساهرة في 16 يوليو (تموز) تحت النجوم للحد من المخاطر. حرصاً على صحة المدعوين والعاملين، سنلتزم بشكل صارم بكل التوجيهات والقيود”. وستتضمن السهرة حفلاً موسيقياً خاصاً تقدّمه أليشيا كيز، فيما تأكدت مشاركة مشاهير أمثال ميلا جوفوفيتش ونيكول كيدمان وهايدي كلوم وكارين رويتفيلد.
وبدعوة من بلدية كان، سيخفّض إلى النصف عدد المدعوين إلى حفل الاستقبال التقليدي الذي يقيمه رئيس البلدية للصحافة الدولية التي تغطي المهرجان بحضور أعضاء لجنة التحكيم والمنظمين، بعدما كان يشارك فيه عادة 800 شخص. وأوضحت البلدية أن “هذا سيسمح لنا بالالتزام بشكل تام بالتباعد الصحي الذي لا يزال سارياً مهماً قيل”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً