فعاليات مميزة في برنامج شرطة دبي الصيفي الطلابي

فعاليات مميزة في برنامج شرطة دبي الصيفي الطلابي







تنطلق صباح يوم غدٍ بشرطة دبي، فعاليات الدورة البرامجية الصيفية الطلابية، والتي ينفذها مجلس شرطة دبي الطلابي التابع لمركز حماية الدولي في الإدارة العامة لمكافحة المخدرات، بالتعاون مع مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي، وهيئة المعرفة والتنمية البشرية، وعدد من الإدارات العامة بشرطة دبي، ومجلس مديري مراكز الشرطة، وعدد من المجالس الأخرى.

تنطلق صباح يوم غدٍ بشرطة دبي، فعاليات الدورة البرامجية الصيفية الطلابية، والتي ينفذها مجلس شرطة دبي الطلابي التابع لمركز حماية الدولي في الإدارة العامة لمكافحة المخدرات، بالتعاون مع مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي، وهيئة المعرفة والتنمية البشرية، وعدد من الإدارات العامة بشرطة دبي، ومجلس مديري مراكز الشرطة، وعدد من المجالس الأخرى.

وانضم إلى البرامج الصيفية قرابة 2000 طالب وطالبة، يُشاركون في 15 دورة وبرنامجاً صيفياً تنوع تنظيمها بين الحضور الافتراضي والشخصي، في 6 مقرات مختلفة اختارتها شرطة دبي بالتنسيق مع مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي.

وقال العميد عيد محمد ثاني حارب، مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات، إن برنامج الدورة يُنفذه مجلس شرطة دبي الطلابي بالتعاون مع مختلف الشركاء ذوي العلاقة، بهدف دعم جهود الأسرة في خلق فرص وأفكار مفيدة تعود بالنفع على أبنائنا الطلبة، وتسهم في وقايتهم وحمايتهم من كافة المخاطر التي تنجم عن وقت الفراغ خلال العطلة الصيفية، موضحاً أن باب المشاركة مفتوح أمام طلاب وطالبات المدارس الحكومية والخاصة، وباللغتين العربية والإنجليزية، ومن مختلف الجنسيات ممن تتراوح أعمارهم بين 11 عاماً وحتى 18 عاماً، منوهاً بأخذ كافة التدابير الاحترازية لحمايتهم من التعرض للإصابة بفيروس كورونا.

زيارات

ولفت العميد حارب إلى أن الاشتراك بالبرامج الحضورية والزيارات الميدانية يُشترط فيه حصول الطالب على جرعتين من لقاح كورونا المعتمد بدولة الإمارات، تماشياً مع المتطلبات الوقائية المعتمدة من قبل اللجنة العليا لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث بإمارة دبي.

وأشار مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات إلى أن أحد الأهداف الاستراتيجية لشرطة دبي يتمثّل في الحفاظ على الهويّة الوطنية وتحقيق الأمن والاستقرار في المجتمع، لذلك فإن شرطة دبي حريصة على تعزيز دورها المجتمعي وتنظيم أنشطة وبرامج تصقل مواهب الطلبة وقدراتهم وفقاً لأسس علمية حديثة، وتحت إشراف متخصّصين من شرطة دبي وخارجها، مؤكداً بأن هذه البرامج والأنشطة تعدّ نافذة أساسيّة لصقل إمكانيات أبنائنا الطلبة في المستقبل.

دورات

وتشتمل البرامج والدورات الصيفية على المواطنة الإيجابية، وتدريب المشاة، والتدريب الرياضي، والغوص، والموسيقى، والدراجات الهوائية، والتصوير، وضابط المستقبل، والتايكواندو، والعملات الرقمية، والتطوع، والمصطلحات الأمنية، والتسامح، والقيادة الذاتية، والحس الأمني، إلى جانب طرح زيارات ميدانية لإدارة مركز القيادة والسيطرة في الإدارة العامة للعمليات، وإدارة التفتيش الأمني K9، ومركز الاتصال 901، ومتحف شرطة دبي، ومبنى المبادرات الحكومية، ومختبر الابتكار، ومركز الشرطة الذكي، وقرية التراث، والإسعاف الموحد. إضافة لتنظيم محاضرات متنوعة عديدة، حرصت شرطة دبي على اختيارها بعناية لما تعززه في نفوس الطلبة من تعميق الشعور بالانتماء، وثقافة احترام القانون، وغرس صفات الانضباط والنظام وإدارة الوقت وتحمل المسؤولية، والثقة بالنفس، واستثمارها لطاقات الطلبة الإيجابية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً