منظمات إغاثية تحذر من إغلاق معبر تركي على الحدود السورية

منظمات إغاثية تحذر من إغلاق معبر تركي على الحدود السورية







شكل أعضاء أكثر من 50 منظمة إغاثة سورية ودولية اليوم الجمعة سلسلة بشرية بالقرب من معبر باب الهوى على الحدود السورية-التركية وحذروا من إغلاق المنفذ الوحيد الذي تمر من خلاله المساعدات بأمان إلى شمال غرب سورية. شكل أعضاء أكثر من 50 منظمة إغاثة سورية ودولية اليوم الجمعة سلسلة بشرية بالقرب من معبر باب الهوى على الحدود السورية…




معبر


شكل أعضاء أكثر من 50 منظمة إغاثة سورية ودولية اليوم الجمعة سلسلة بشرية بالقرب من معبر باب الهوى على الحدود السورية-التركية وحذروا من إغلاق المنفذ الوحيد الذي تمر من خلاله المساعدات بأمان إلى شمال غرب سورية.

شكل أعضاء أكثر من 50 منظمة إغاثة سورية ودولية اليوم الجمعة سلسلة بشرية بالقرب من معبر باب الهوى على الحدود السورية-التركية وحذروا من إغلاق المنفذ الوحيد الذي تمر من خلاله المساعدات بأمان إلى شمال غرب سورية.

وتطالب هذه المنظمات بتمديد قرار الأمم المتحدة الذي يسمح بتوصيل المساعدات الإنسانية عبر باب الهوى إلى شمال غرب سورية، آخر معقل للمعارضة في البلاد.

ومن المقرر أن ينتهي سريان القرار الأممي في 10 يوليو(تموز) الجاري.

وأشارت روسيا، التي تتمتع بحق النقض في مجلس الأمن الدولي، والحليف الرئيسي للرئيس السوري بشار الأسد، إلى أنها تفضل إغلاق معبر باب الهوى.
وتقول موسكو إنها تريد التعامل مع شحنات المساعدات عبر العاصمة دمشق التي تسيطر عليها حكومة الأسد.
ويقول منير مصطفى، المسؤول بمنظمة الخوذ البيضاء غير الحكومية في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية إن إغلاق المعبر الحدودي سيزيد من تعقيد الوضع الإنساني في المنطقة، ومن انتشار الأمراض، ووباء كورونا، والمجاعة.

وحذرت وكالات الإغاثة التابعة للأمم المتحدة من وقوع كارثة إنسانية إذا تم إغلاق المعبر.
ويمر عبر معبر باب الهوى شهريا حوالي 1000 شاحنة تحمل مساعدات إنسانية، تضم جرعات من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا، إلى شمال غرب سورية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً