العمّاليون يحتفظون بأحد معاقلهم بفارق طفيف في مواجهة المحافظين في بريطانيا

العمّاليون يحتفظون بأحد معاقلهم بفارق طفيف في مواجهة المحافظين في بريطانيا







تمكن العماليون البريطاني من الاحتفاظ بأحد معاقلهم في شمال بريطانيا بفارق طفيف في مواجهة المحافظين في انتخابات فرعية شكلت اختباراً لزعيم حزب المعارضة الرئيسي كير ستارمر. وفازت كيم ليدبيتر ب35,27% من الأصوات على المحافظ راين ستيفنسون (34,42%) – بفارق 323 صوتاً فقط – بمقعد باتلي وسبين (يوركشير) الذي كانت تشغله شقيقتها جو كوكس النائبة العمالية المؤيدة للبقاء في الاتحاد …




زعيم حزب العمال البريطاني كير ستارمر والنائبة  كيم ليدبيتر  (أ ف ب)


تمكن العماليون البريطاني من الاحتفاظ بأحد معاقلهم في شمال بريطانيا بفارق طفيف في مواجهة المحافظين في انتخابات فرعية شكلت اختباراً لزعيم حزب المعارضة الرئيسي كير ستارمر.

وفازت كيم ليدبيتر ب35,27% من الأصوات على المحافظ راين ستيفنسون (34,42%) – بفارق 323 صوتاً فقط – بمقعد باتلي وسبين (يوركشير) الذي كانت تشغله شقيقتها جو كوكس النائبة العمالية المؤيدة للبقاء في الاتحاد الأوروبي واغتيلت في 2016، حسب نتائج أعلنت في وقت مبكر من الجمعة.

وقالت السيدة الأربعينية لشبكة “بي بي سي” إنها “سعيدة جداً لأن الناس في باتلي وسبين قد رفضوا الانقسام واختاروا التصويت للأمل”، مؤكدة أنه يوم “مؤثر جدا”.

ورأت الرئيسة المشاركة لحزب المحافظين أماندا ميلينغ أن النتائج “مخيبة للآمال”.

وقالت لشبكة سكاي نيوز إنه “لم يكن انتصاراً كبيراً” لحزب العمال.

وأُجريت الانتخابات الفرعية الخميس في هذه الدائرة الانتخابية التي تصوت لحزب العمال منذ 1997 بسبب رحيل النائبة المنتهية ولايتها تريسي برابين التي انتخبت في منتصف مايو (آيار) رئيسة لبلدية ويست يوركشير.

وخلال حملة شرسة، تمت متابعتها بدقة في منطقة حقق فيها المحافظون تقدماً كبيراً في السنوات الأخيرة وكسروا بذلك “الجدار الأحمر” لشمال بريطانيا غير الصناعي الذي يميل للعماليين تاريخياً.

وأُضعف المعسكر اليساري أيضا بسبب ترشيح النائب السابق جورج غالاوي العمالي السابق الذي يتزعم حزباً راديكالياً صغيراً وخاض السباق بنية مُعلنة هي إضعاف كير ستارمر.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً