تكريم ضابطين في دبي لسرعة ضبطهما مُنفذ جريمة “شروع في القتل”

تكريم ضابطين في دبي لسرعة ضبطهما مُنفذ جريمة “شروع في القتل”







كرم القائد العام لشرطة دبي الفريق عبد الله خليفة المري، بحضور مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري، ومدير مركز شرطة القصيص العميد عبد الحليم الهاشمي، ونائبه العقيد سعيد المدحاني، كل من الضابطين، النقيب سعيد الهناوي، والملازم سيف الخاطري، لسرعة استجابتهما مع بلاغ جريمة “شروع في القتل”، وإلقائهما القبض على الجاني في أقل من …




alt


كرم القائد العام لشرطة دبي الفريق عبد الله خليفة المري، بحضور مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري، ومدير مركز شرطة القصيص العميد عبد الحليم الهاشمي، ونائبه العقيد سعيد المدحاني، كل من الضابطين، النقيب سعيد الهناوي، والملازم سيف الخاطري، لسرعة استجابتهما مع بلاغ جريمة “شروع في القتل”، وإلقائهما القبض على الجاني في أقل من ساعة رغم هروبه من مسرح الجريمة.

وأثنى الفريق عبد الله خليفة المري على جهود النقيب سعيد الهناوي والملازم ثاني سيف الخاطري في سرعة الاستجابة، والتعامل بمهنية مع حادثة الشروع في القتل، وإلقاء القبض على الجاني بحرفية وسرعة ومهارة عالية، مؤكداً حرص القيادة العامة لشرطة دبي الدائم على الاستجابة السريعة مع مختلف البلاغات الجنائية وضبط الجناة وتقديمهم للعدالة.

وحول تفاصيل الجريمة، قال العقيد سعيد المدحاني إن إدارة مركز القيادة والسيطرة في القيادة العامة لشرطة دبي، تلقت بلاغاً عن وقوع حادثة “شروع في القتل” بمنطقة المحيصنة الثانية داخل سكن تابع لإحدى الشركات، وبانتقال الضابطين إلى المكان، تبين لهما بعد الاستفسار من الشهود أن الجاني، وهو من جنسية آسيوية، أقدم على حجز زميله في العمل في إحدى الغرف ثم اعتدى عليه بواسطة سكين.

وأضاف العقيد المدحاني أن الجاني خرج بعد ذلك من الغرفة حاملاً السكين، ثم ألقاها على الأرض ولاذ بالفرار، فيما تبين أن زميله تعرض إلى طعنات بالسكين وكان ينزف بغزارة، ليتم إسعافه ونقله للمستشفى.

وأكد العقيد سعيد المدحاني أن الضابطين شرعا على وجه السرعة في عملية البحث عن الجاني الهارب، إلى أن شاهداه في إحدى المناطق والدماء تُغطي ملابسه، معترفاً بارتكابه الجريمة نتيجة خلافات شخصية بينه وبين المجني عليه.

وحث العقيد المدحاني كافة فئات المجتمع إلى ضرورة تحكيم العقل والمنطق في التعامل مع الخلافات، واللجوء إلى الشرطة حال تعرضهم إلى ضرر أو إساءة من الآخرين، محذّراً من استخدام القوة في الرد، لما لذلك من عواقب وخيمة تعود على طرفين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً