أمريكا تدرج مساعدي رؤساء وقضاة ورؤساء سابقين في أمريكا الوسطى على “قائمة فساد”

أمريكا تدرج مساعدي رؤساء وقضاة ورؤساء سابقين في أمريكا الوسطى على “قائمة فساد”







أدرجت الولايات المتحدة مساعدين رئاسيين وقضاة كبار ورؤساء سابقين من أمريكا الوسطى على قائمة لوزارة الخارجية اطلع عليها أمس الخميس، تضم أفراداً تطالهم مزاعم التورط في فساد أو عرقلة العدالة أو تقويض الديمقراطية. وتم إنشاء ما يسمى (قائمة إنجل) بموجب قانون برعاية النائب الأمريكي في حينها إليوت إنجل، وأقره الكونغرس في ديسمبر(كانون الأول) الماضي، وطلب من وزارة الخارجية أن…




أمريكا (أرشيف)


أدرجت الولايات المتحدة مساعدين رئاسيين وقضاة كبار ورؤساء سابقين من أمريكا الوسطى على قائمة لوزارة الخارجية اطلع عليها أمس الخميس، تضم أفراداً تطالهم مزاعم التورط في فساد أو عرقلة العدالة أو تقويض الديمقراطية.

وتم إنشاء ما يسمى (قائمة إنجل) بموجب قانون برعاية النائب الأمريكي في حينها إليوت إنجل، وأقره الكونغرس في ديسمبر(كانون الأول) الماضي، وطلب من وزارة الخارجية أن تعد في غضون 180 يوماً قائمة بالعناصر الفاسدة في دول “المثلث الشمالي” السلفادور وهندوراس وغواتيمالا.

واشتملت القائمة على أسماء 7 من كبار المسؤولين الحاليين والسابقين في السلفادور، بمن فيهم رولاندو كاسترو وزير العمل في حكومة الرئيس نجيب أبو كيلة، ووزير العدل والأمن السابق روجيليو ريفاس.

وأُدرجت أسماء أكثر من 12 عضواً في برلمان هندوراس واثنين من كبار القضاة في غواتيمالا، بما في ذلك قاضي المحكمة الدستورية المعين مؤخراً نيستر فاسكيز.

وقالت الحكومة الأمريكية إن المسؤولين أُدرجوا على القائمة لأسباب من بينها التأثير بشكل غير سليم على اختيار قضاة المحكمة العليا وتقويض العمليات الديمقراطية في محاولة لإلحاق الضرر بالخصوم السياسيين، ولم ترد حكومة السلفادور على الفور على طلب للتعليق.

وتعرض أبو كيلة لانتقادات دولية، بما في ذلك من الولايات المتحدة، بخصوص تغيير كبار القضاة والمدعي العام.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً