التنمية الاقتصادية تضيف خدمات “بوابة أبوظبي للتصدير” إلى منصة “أطلب”

التنمية الاقتصادية تضيف خدمات “بوابة أبوظبي للتصدير” إلى منصة “أطلب”







أعلنت دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي وبوابة المقطع التابعة لموانئ أبوظبي، إحدى شركات “القابضة” /ADQ/، والتي تعد واحدة من كبريات الشركات القابضة على مستوى المنطقة، إضافة خدمات “بوابة أبوظبي للتصدير” إلى المنصة المتقدمة للتجارة والخدمات اللوجستية “أطلب”، بهدف تطوير قدرات المنصة، وتوسيع خدماتها الشاملة في قطاع التجارة والخدمات اللوجستية. وأطلقت “اقتصادية أبوظبي” مؤخراً “بوابة أبوظبي للتصدير” لتكون بمثابة…




alt


أعلنت دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي وبوابة المقطع التابعة لموانئ أبوظبي، إحدى شركات “القابضة” /ADQ/، والتي تعد واحدة من كبريات الشركات القابضة على مستوى المنطقة، إضافة خدمات “بوابة أبوظبي للتصدير” إلى المنصة المتقدمة للتجارة والخدمات اللوجستية “أطلب”، بهدف تطوير قدرات المنصة، وتوسيع خدماتها الشاملة في قطاع التجارة والخدمات اللوجستية.

وأطلقت “اقتصادية أبوظبي” مؤخراً “بوابة أبوظبي للتصدير” لتكون بمثابة مركز بيانات رقمي لجميع المعلومات المتعلقة بقطاع التجارة والخدمات اللوجستية، و يتم من خلالها التركيز على الأسواق والقطاعات المستهدفة وتوظيفها لتوفير رؤية شاملة تمكن المصدرين في إمارة أبوظبي من تصنيف الأسواق الدولية، والتوسع في أعمالهم، والاستفادة من أفضل الفرص التجارية حول العالم.
وقال وكيل دائرة التنمية الاقتصادية – أبوظبي راشد عبد الكريم البلوشي إن بوابة أبوظبي للتصدير تقدم ضمن منصة /أطلب/ بيانات التصدير المتعلقة بأكثر من 100 منتج محلي ضمن 10 قطاعات اقتصادية في إمارة أبوظبي، إلى جانب تقديمها تسهيلات كبيرة للتجار تمكنهم من تصدير منتجاتهم إلى أكثر من 60 سوقاً حول العالم، مع إمكانية توسيع وترقية بياناتها لتشمل إضافات وخدمات جديدة تركز على سوق التصدير على المستويين الإقليمي والدولي”.
وأكد أهمية دور “بوابة أبوظبي للتصدير” في تمكين الشركات المصدرة العاملة في الإمارة من الوصول للأسواق العالمية المناسبة لمنتجاتها، ما يرفع مساهمتها في دعم الناتج المحلي الإجمالي، وترسيخ مكانة دولة الإمارات كأحد أهم المراكز التجارية العالمية من خلال الحصول على بيانات تفصيلية حول عمليات التصدير، فضلاً عن توفير رؤية شاملة قابلة للتطبيق تسهم في تطوير عملياتهم التجارية، وتعزيز قدراتهم للاستفادة من الفرص المتاحة في الأسواق”.
بدورها، أشادت رئيس القطاع الرقمي – موانئ أبوظبي الرئيس التنفيذي لبوابة المقطع الدكتورة نورة الظاهري، بالإضافة الجديدة إلى المنصة المتقدمة للتجارة والخدمات اللوجستية “أطلب”، مشيرة إلى أن هذا الإنجاز يمثل خطوة مهمة ضمن الجهود المتواصلة الرامية إلى تحويل منظومة التجارة والخدمات اللوجستية في إمارة أبوظبي إلى منظومة عمل رقمية متكاملة عبر منصة شاملة وموحدة، تماشياً مع توجيهات القيادة الرشيدة ورؤيتها الحكيمة من أجل بناء اقتصاد وطني مستدام يقوم على الابتكار.
وقالت: “سوف تعمل “بوابة أبوظبي للتصدير” على إثراء المنصة المتقدمة للتجارة والخدمات اللوجستية /أطلب/ عبر تمكين مصدري إمارة أبوظبي من الاستفادة من مركز البيانات المتقدم الذي توفره البوابة، ويسهم في تحسين أعمالهم من خلال إتاحة الأدوات اللازمة لهم من أجل تحديد أسواقهم، والبقاء على اطلاع دائم على أهم الفرص المتاحة أمامهم لتصدير منتجاتهم وخدماتهم عالية الجودة”.
وأضافت: “لا تتوقف الخدمات التي توفرها “بوابة أبوظبي للتصدير” عند تزويد المصدرين بالتحليلات الكافية التي تتيح لهم استهداف قطاعات أعمال جديدة، إنما تمتد فوائدها إلى إعداد أبحاث السوق التي تفتح المجال للتعرف على أحدث توجهات الأسواق، وتوفير كل البيانات اللازمة لمتابعتها لحظة بلحظة، واتخاذ قرارات فورية وفقا لتطوراتها واحتياجات الأعمال في إمارة أبوظبي”.
وتوفر البوابة للتجار وخبراء القطاع بيانات تفصيلية خاصة بالتصدير، إضافة إلى إمكانية الاطلاع على بحوث متكاملة للأسواق تغطي جميع احتياجات القطاع، لاسيما التحديات الرئيسية وتحليلها بشكل مفصل،و يقوم هذا المشروع على العمل الذي أسسته دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي، ونجحت من خلاله في توفير الدعم اللازم للمصدرين في الإمارة، ومكنتهم من اتخاذ قرارات صائبة تقوم على البيانات والمعلومات ساهمت في تطوير أعمالهم.
وتشكل المنصة المتقدمة للتجارة والخدمات اللوجستية “أطلب” التي تم إطلاقها في شهر مايو (أيار) من العام الماضي منصة مستقبلية ترتكز على حلول النافذة الموحدة، وكان الهدف الرئيسي من إطلاقها توحيد عمليات قطاع التجارة والخدمات اللوجستية وتسهيلها، إضافة إلى ربط القطاعات البحرية والجوية والبرية ومنظومة عمل المناطق الصناعية والاقتصادية مع جميع الهيئات الناظمة لهذه الأنشطة الاقتصادية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً