العراق يطلق «أسود الجزيرة 2» لمطاردة «داعش»

العراق يطلق «أسود الجزيرة 2» لمطاردة «داعش»







أعلنت القوات العراقية اليوم الاثنين عن انطلاق عملية «أسود الجزيرة 2» بإسناد جوي لملاحقة خلايا تنظيم داعش، فيما حكمت محكمة بمحافظة صلاح الدين بالإعدام مرتين على المفتي الشرعي للتنظيم. كانت المرحلة الأولى من عمليات «أسود الجزيرة» قد انطلقت في الأول من فبراير الماضي عبر تسعة محاور رئيسية لتفتيش مناطق الجزيرة غربي العراق بحثاً عن عناصر…

أعلنت القوات العراقية اليوم الاثنين عن انطلاق عملية «أسود الجزيرة 2» بإسناد جوي لملاحقة خلايا تنظيم داعش، فيما حكمت محكمة بمحافظة صلاح الدين بالإعدام مرتين على المفتي الشرعي للتنظيم. كانت المرحلة الأولى من عمليات «أسود الجزيرة» قد انطلقت في الأول من فبراير الماضي عبر تسعة محاور رئيسية لتفتيش مناطق الجزيرة غربي العراق بحثاً عن عناصر التنظيم في المناطق الصحراوية وتدمير أوكارهم.

وأعلنت خلية الإعلام الأمني التابعة للقوات العراقية المشتركة في بيان اليوم عن انطلاق عمليات «أسود الجزيرة الثانية» للبحث والتفتيش عن بقايا تنظيم داعش غربي البلاد.

وأشارت إلى أن «قطاعات قيادة القوات البرية والقيادات والقطاعات الملحقة بها انطلقت فجر اليوم لتنفيذ عملية أسود الجزيرة الثانية من خلال قيادة عمليات الجزيرة – غرب نينوى – صلاح الدين) شمال غربي بغداد وبإسناد جوي من قبل القوة الجوية وطيران الجيش وبأكثر من عشرة محاور».

ومن جهته قال المجلس الأعلى للقضاء العراقي اليوم إن محكمة جنايات محافظة صلاح الدين/ الهيئة الثانية أصدرت حكمين بالإعدام بحق المفتي الشرعي لعصابات القاعدة الإرهابية في المحافظة، وأكد أن الإرهابي اعترف في أقواله بعمله كمفتٍ شرعي في عصابات القاعدة الإرهابية ويعد من مؤسسيها في مدينة الشرقاط بمحافظة نينوى الشمالية وجمعته عدة لقاءات بالإرهابي الزرقاوي، في إشارة إلى أبي مصعب الزرقاوي قائد تنظيم داعش الذي قتل في العراق في يونيو عام 2006.

وأشار المجلس إلى أن الإرهابي اعترف بإصداره فتاوى تفيد بقتل أحد أفراد الجيش والشرطة إضافة إلى اشتراكه بعدة جرائم خطف وقتل واستهدافه لقوات البيشمركة الكردية. وأوضح أن المدان هو مسؤول شعبة المعلومات لولاية جنوب الموصل عاصمة نينوى وقام بشراء الأسلحة وتوزيع الرواتب على إرهابي داعش.

وكان جهاز مكافحة الإرهاب في الجيش العراقي قد كشف أخيراً عن أسلوب تكتيكي جديد بدأ يتبعه لملاحقة بقايا خلايا تنظيم داعش، وقال المتحدث باسم الجهاز صباح النعمان إن هذا الأسلوب التكتيكي يعتمد أولاً على المعلومات الاستخبارية التي يتم جمعها وفق جهود كبيرة قبل انطلاق العمليات ومن ثم استدراج العناصر الإرهابية إلى هذه المنطقة ليتم استهدافها بالضربات الجوية فضلاً عن السيطرة على جميع الطرق المؤدية إلى المنطقة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً