تجار: الإجازات الصيفية أنعشت حركة الأسواق في الإمارات

تجار: الإجازات الصيفية أنعشت حركة الأسواق في الإمارات







أكد مُلاك محال تجارية وبائعون أن الإجازات الصيفية ساهمت منذ بداية شهر يونيو (حزيران) الجاري في إعادة النشاط والحيوية إلى مراكز التسوق خاصة في القطاعات المتعلقة بالهدايا من ملابس وعطور وغيرها. وأشار التجار عبر 24 إلى أن السبب يرتبط بأن معظم العائلات التي لم تسافر العام الماضي بسبب حظر الطيران خلال جائحة كورونا خططت هذا الصيف…




صورة تعبيرية (أرشيف)


أكد مُلاك محال تجارية وبائعون أن الإجازات الصيفية ساهمت منذ بداية شهر يونيو (حزيران) الجاري في إعادة النشاط والحيوية إلى مراكز التسوق خاصة في القطاعات المتعلقة بالهدايا من ملابس وعطور وغيرها.

وأشار التجار عبر 24 إلى أن السبب يرتبط بأن معظم العائلات التي لم تسافر العام الماضي بسبب حظر الطيران خلال جائحة كورونا خططت هذا الصيف للسفر والسياحة في بلدانها الأم مع بدء رفع القيود عن حركة الطيران.

الأكثر إقبالاً

وأشار البائع في أحد محال العطور أحمد الدسوقي، إلى أن الحركة التجارية شهدت نشاطاً ملحوظاً من بداية شهر يونيو (حزيران) الحالي في الإقبال على الهدايا، لافتاً إلى أن معظم الجاليات العربية تخطط للسفر إلى بلدانها هذا الصيف نظراً إلى عدم السفر في العام الماضي، وأن العطور تعتبر من الهدايا القيمة التي يتم الإقبال عليها.
وأضاف الدسوقي أن “العطور شهدت في الفترة الأخيرة خصومات في أسعارها تصل إلى 25%، خاصة على العطور الفرنسية المنتجة من الشركات العالمية المعروفة من أجل زيادة نسبة الإقبال عليها وترويجها”.

ورأى البائع في محل الملابس حسين جار الله، أن الشهر الحالي يعتبر من أفضل الأشهر منذ بداية العام في الإقبال على الشراء، مشيراً إلى أن السبب يعود إلى عودة حركة الطيران واقتراب الإجازات الصيفية، وانتهاء العام الدراسي وهو ما ساهم في انتعاش الحركة بشكل ملحوظ.

انتعاش بنسبة 25%

وعبر التاجر عبد الله آل سلامة، عن سعادته ببدء عودة الحركة الشرائية بشكل تدريجي، مشيراً إلى وجود إقبال من المستهلكين خلال شهر حزيران بشكل لافت يفوق نسبة الـ 25٪ مقارنة مع شهر مايو (أيار) الماضي مع اقتراب انتهاء المدارس وبدء الإجازات.
وأكد آل سلامة أن “معظم المتسوقين هم من الراغبين في السفر للقاء ذويهم، لذا يقبلون على شراء الهدايا لهم”، مشيراً إلى أن الملابس تعتبر من الهدايا التي تشهد إقبالاً في هذه الفترة.

تفاؤل

أما التاجر موسى حمدان، فرأى أن شهر حزيران شهد ارتفاعاً في معدل الإقبال على الشراء من قبل المستهلكين، مبيّناً أن “الإقبال كان واضحاً بشكل أكبر على الهدايا، وهذا طبيعي في كل عام لارتباط الصيف بالإجازات”.
وعبّر حمدان عن تفاؤله بعودة الحركة التجارية بشكل نشط وكبير خلال الأشهر المقبلة، وخاصة مع اقتراب استضافة دبي للحدث العالمي إكسبو 2020 في شهر أكتوبر (تشرين الأول) المقبل مع عودة الحياة إلى طبيعتها بعد حصول الغالبية العظمى من السكان على اللقاح المضاد لكورونا.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً