بيلوسي: إدارة ترامب مارقة

بيلوسي: إدارة ترامب مارقة







طالبت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي مسؤولين في إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب بالإدلاء بشهاداتهم تحت القسم، حول جهود وزارة العدل للحصول على بيانات عن ديمقراطيين في مجلس النواب ووسائل الإعلام عن طريق استصدار مذكرات استدعاء سرية. وقالت بيلوسي: “على المدعيين العامين السابقين بيل بار وجيف سيشنز، إلى جانب رود روزنشتاين، النائب السابق للمدعي العام، الإجابة على أسئلة …




رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي (أرشيف)


طالبت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي مسؤولين في إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب بالإدلاء بشهاداتهم تحت القسم، حول جهود وزارة العدل للحصول على بيانات عن ديمقراطيين في مجلس النواب ووسائل الإعلام عن طريق استصدار مذكرات استدعاء سرية.

وقالت بيلوسي: “على المدعيين العامين السابقين بيل بار وجيف سيشنز، إلى جانب رود روزنشتاين، النائب السابق للمدعي العام، الإجابة على أسئلة عن استدعاء ديمقراطيين اثنين على الأقل مرتبطين بلجنة الاستخبارات في مجلس النواب”، وفقاً لوكالة بلومبرغ للأنباء الأحد.

وذكرت بيلوسي في تصريحات بثتها شبكة سي إن إن، أن “وزارة العدل كانت مارقة في عهد الرئيس ترامب”، وأضافت “هذا مجرد مظهر آخر من مظاهر أنشطتهم المارقة”.

وأوضحت أن وزارة العدل في عهد ترامب “تتجاوز حتى ما حدث فى عهد ريتشارد نيكسون”، وتابعت “ريتشارد نيكسون كان لديه قائمة أعداء، هذا تقويض لسيادة القانون”.

يذكر أن وزارة العدل الأمريكية أصدرت في عهد ترامب مذكرات استدعاء لشركة “آبل” للحصول على بيانات عضوين على الأقل في لجنة مجلس النواب لشؤون الاستخبارات، لتحديد من كان يقف وراء تسريب المعلومات السرية عن اتصالات مساعدي ترامب بجهات روسية، والذي أدى إلى فتح تحقيق المدعي روبرت مولر مع ترامب في ملفه الروسي.

وأعلن مكتب المفتش العام بوزارة العدل الأمريكية الجمعة الماضي، أن المفتش العام سيحقق في تعامل الوزارة مع تحقيق عن تسريب معلومات عن خصوم الرئيس السابق دونالد ترامب السياسيين، وشمل ذلك مذكرات استدعاء سرية لجمع بيانات المشرعين والموظفين وبعض أفراد أسرهم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً