أفضل نظام غذائي لخفض الإصابة بالسكري النوع الثاني

أفضل نظام غذائي لخفض الإصابة بالسكري النوع الثاني







مرض السكري من النوع الثاني هو علَة تؤثر على الطريقة التي يتبعها الجسم في تنظيم حركة السكر (الجلوكوز) واستخدامه لتزويد الجسم بالطاقة. وتتسبب هذه الحالة المزمنة في اختلاط كمية كبيرة جدًا من السكر بالدورة الدموية، ما يمكن أن يؤدي في النهاية إلى ارتفاع مستويات سكر الدم وحدوث اضطرابات في الدورة الدموية والجهاز العصبي والجهاز المناعي. وبحسب موقع “مايو كلينك”، يحدث…

مرض السكري من النوع الثاني هو علَة تؤثر على الطريقة التي يتبعها الجسم في تنظيم حركة السكر (الجلوكوز) واستخدامه لتزويد الجسم بالطاقة. وتتسبب هذه الحالة المزمنة في اختلاط كمية كبيرة جدًا من السكر بالدورة الدموية، ما يمكن أن يؤدي في النهاية إلى ارتفاع مستويات سكر الدم وحدوث اضطرابات في الدورة الدموية والجهاز العصبي والجهاز المناعي.

وبحسب موقع “مايو كلينك”، يحدث السكري من النوع الثاني نتيجة عدم قدرة البنكرياس على إفراز كمية كافية من الأنسولين، الهرمون المسؤول عن تنظيم حركة السكر إلى الخلايا، إضافة لعدم استجابة الخلايا لهرمون الأنسولين على النحو الصحيح وبالتالي تمتص كمية قليلة من السكر.

لا يوجد علاج لداء السكري من النوع الثاني، لكن يمكن أن يساعد إنقاص الوزن، وتناول الأطعمة الصحية، وممارسة التمارين الرياضية في السيطرة على داء السكري. وفي هذا السياق، تم تصنيف النظام الغذائي ذو مؤشر نسبة السكر في الدم المنخفض (GI)، كأحد أفضل الأنظمة الغذائية التي يجب اتباعها لعلاج مرض السكري من النوع الثاني.

ويعمل هذا النظام على قياس كيفية قيام الأطعمة المحتوية على الكربوهيدرات برفع نسبة السكر في الدم، كما يقيس مرتبة الطعام حسب تأثيره على مستويات السكر في الدم. ويتم تصنيف المعدلات التي ترفع بها الأطعمة المختلفة مستويات السكر في الدم مقارنة بامتصاص 50 جرام من الجلوكوز النقي، والذي يستخدم كغذاء مرجعي وله قيمة مؤشر نسبة السكر في الدم تبلغ 100.

فما هي مميزات هذا النظام الغذائي للحد من الاصابة بالسكري من النوع الثاني؟ هذا ما نكتشفه سوياً بناء على معلومات أوردها موقع صحيفة “البيان” الاماراتية نقلاً عن موقع “روسيا اليوم”.

أفضل نظام غذائي لخفض الإصابة بالسكري النوع الثاني

 ينصح باتباع النظام الغذائي ذو المؤشر الجلاسيمي المنخفض للوقاية من السكري النوع الثاني

قام الاستاذ الكندي الدكتور ديفيد جينكينز بإنشاء النظام الغذائي ذو المؤشر الجلاسيمي المنخفض في الثمانينيات، وما زال هذا النظام متبعاً من قبل الكثيرين ممن يطمحون لخفض نسبة السكر في الدم أو منع الاصابة بالسكري من النوع الثاني.

وكانت دراسة نُشرت في المكتبة الوطنية الأمريكية للطب، المعاهد الوطنية للصحة، قامت بتحليل الأنظمة الغذائية ذات المؤشر الجلايسيمي المنخفض لمرض السكري من النوع الثاني. لتظهر النتائج أن الأنظمة الغذائية ذات مؤشر نسبة السكر في الدم المنخفض كانت فعالة في تقليل الهيموجلوبين السكري (HbA1c)، والجلوكوز الصائم، ومؤشر كتلة الجسم، والكوليسترول الكلي، وLDL، من دون أي تأثير على الأنسولين، والدهون الثلاثية، أو متطلبات الأنسولين. فيما ارتبط انخفاض الجلوكوز الصائم وHbA1c بوزن الجسم بشكل عكسي.

ولاحظ الباحثون انخفاض كبير في نسبة الجلوكوز في الدم أثناء الصيام في الدراسات الأطول مدة، فيما خلصت نتائج الدراسة إلى قدرة الانظمة الغذائية منخفضة مؤشر نسبة السكر في الدم، في التحكم بالسكر وتقليل الوزن لدى الأشخاص المصابين بمقدمات السكري أو مرض السكري.

ما هو مؤشر نسبة السكر في الدم في الأطعمة؟

أفضل نظام غذائي لخفض الإصابة بالسكري النوع الثاني

يدل مؤشر نسبة السكر في الدم (GI) على ما إذا كان نوع الطعام يرفع مستويات السكر في الدم بسرعة أو بشكل معتدل أو بطيء. ما يعني أنه مفيد للأشخاص المصابين بداء السكري أو عرضة للاصابة بالسكري من النوع الثاني.

ويعرَف مؤشر نسبة السكر في الدم عن مدى سرعة تأثير كل طعام أو شراب قائم على الكربوهيدرات على مستويات الجلوكوز في الدم. ويمتد مؤشر GI من 0 إلى 100، وعادة ما يستخدم الجلوكوز النقي الذي يحتوي على GI حوالي 100، كمرجع.

فيما تحتوي الكربوهيدرات التي يتم امتصاصها ببطء على تصنيف GI منخفض، ومنها في الفواكه والخضروات والحليب غير المحلى والمكسرات والبقول وبعض الحبوب الكاملة والخبز.

وعندما يتعلق الأمر بالأطعمة ذات تصنيف GI منخفض وتساعد في الحفاظ على انخفاض نسبة السكر في الدم، فإن الأفوكادو واحدة من أفضل الأطعمة، فيما تتضمن الأطعمة الأخرى التونة والأسماك والكرز الحامض والخضروات الورقية والتوت واللوز والحبوب الكاملة والبيض.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً