اتفاقية لدعم حالات مركز «أمان» في رأس الخيمة

اتفاقية لدعم حالات مركز «أمان» في رأس الخيمة







وقع مركز «أمان» لإيواء النساء والأطفال، مذكرة تفاهم مع جمعية الرحمة للأعمال الخيرية في رأس الخيمة، والتي تهدف إلى تعزيز التعاون بين الطرفين، وتقديم الدعم الفوري للحالات التي يحتضنها المركز، ووقع الاتفاقية خديجة العاجل الطنيجي مدير عام مركز «أمان»، وعبد الله سعيد الطنيجي الأمين العام لجمعية الرحمة.

وقع مركز «أمان» لإيواء النساء والأطفال، مذكرة تفاهم مع جمعية الرحمة للأعمال الخيرية في رأس الخيمة، والتي تهدف إلى تعزيز التعاون بين الطرفين، وتقديم الدعم الفوري للحالات التي يحتضنها المركز، ووقع الاتفاقية خديجة العاجل الطنيجي مدير عام مركز «أمان»، وعبد الله سعيد الطنيجي الأمين العام لجمعية الرحمة.

حلول

وأكدت خديجة العاجل الطنيجي مدير عام مركز «أمان» لإيواء النساء والأطفال في رأس الخيمة، أن الاتفاقية تأتي ضمن التعاون المشترك مع المؤسسات الخيرية والإنسانية في إمارة رأس الخيمة، لتحقيق المصالح المشتركة، والتخفيف من معاناة الحالات العاجلة، التي تحتاج لدعم مادي مباشر وسريع، في ظل وجود العديد من الحالات التي تلجأ للمؤسسة من مختلف الجنسيات المقيمة على أرض الدولة.

نفقات

وأشارت إلى أن الاتفاقية ستسهم في توفير تذاكر السفر للحالات التي يستضيفها المركز، بالإضافة لتوفير نفقات الإعاشة والتقاضي أمام المحاكم، للحصول على حقوق تلك الحالات، مؤكدة أن تلك الاتفاقات تسهم في دعم جهود المركز، لتحقيق رؤية القيادة الرشيدة في صون مكانة المرأة والطفل، بغض النظر عن الجنسية، وتوفير الأمان والسعادة، حيث يتمتع جميع من يعيش على أرض الدولة، بكافة الحقوق، لحين عودته لوطنه وأسرته.

تعاون

وأضافت: يقدم المركز خدمات الرعاية الاجتماعية والنفسية والصحية لضحايا الاتجار بالبشر والعنف الأسري، وكيفية التعاون مع الجهات المعنية بالدولة للقضاء عليها، بالإضافة للخدمات القانونية الخاصة بالضحايا، بالتعاون مع القيادة العامة لشرطة رأس الخيمة، ودائرة المحاكم والنيابة العامة، للحصول على حقوق تلك الحالات.

وأكد عبد الله سعيد الطنيجي الأمين العام لجمعية الرحمة للأعمال الخيرية في رأس الخيمة، حرص الجمعية على تعزيز الشراكة والتعاون مع مختلف مؤسسات الدولة، ودعم استقرار وترابط المجتمع الإماراتي، لتحقيق رؤية قيادتنا الرشيدة الخاصة بصون كرامة الإنسان، وبما يتماشى مع استراتيجية حكومة دولة الإمارات، في تقديم الدعم والمساندة لجميع فئات المجتمع، حيث تشمل مشاريع جمعية الرحمة، كافة المجالات الإنسانية التي تلامس احتياجات الحالات المتعففة.

وأشار إلى أن الاتفاقية تدعم جهود مركز «أمان» في تقديم أشكال الدعم المعنوي والمادي للحالات التي تلجأ للمركز، ومساعدتها على العودة والاندماج في المجتمع بصور طبيعية، والمساهمة في بناء مجتمعاتهم بصورة إيجابية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً